ان ما يعيشه العالم اليوم من ظلم وبلاء وغلاء وزلازل ومحن وخوف وحروب وكروب وفتن مظلمة لا نورفيها ومن ظلم للانسان لاخيه الانسان واستكبار وشوفونية فان سبب ذلك ما كسبت ايدينا من تضييع للامانة واكل اموال الناس بالباطل والشحناء والحسد والبغضاء والكذب والغش والفحش هذا الذي يحدث سببه ان الانسان قد تجرد من الدين والاخلاق وصارت القوانين لا تكبح جماحه ولا توقف اطماعه مع ضعف الحكام وهوانهم وانشغالهم بانفسهم وحرصهم على الكرسي يحدث هذا لأن الانسان في الاصل رغباته مفتوحة وشهواته مطلقة ونزواته مهملة فهو حريص حاقد وكاره حاسد وعنيف غاضب يميل الى نزعات التخريب والعبث والفوضى والاعتداء وهو اناني يرى نفسه ولا يلتفت الى الآخرين فبدأ يسفك الدماء منذ هبوط سيدنا آدم عليه السلام الى الارض فأحل الحرام وارتكب الآثام ودمر البيئة فقطع الاشجار واباد الحيوانات فتعامل فأسرف واكل فبذر فالانسان يتعامل مع كل ما خلق لأجله تعاملا يخلو من الاقتصاد والحساب والتدبير فأهلك الحرث والنسل واشاع الفساد فتفشى الجوع وعم الخوف والانسان لا يضبط رغباته السيئة تلك الا بقانون رادع اودين مانع وهذا لايثمر الا اذا استقام الولاة فيصلحوا انفسهم حتى تنصلح الرعية ولا سبيل الا هذه القيم الدينية مهما كانت ظنون نفر منا فليس امام الانسان المعاصر الذي حمل اثقالا من الازمات وواجه مصاعب شتى اقتصادية واجتماعية فانه لاسبيل ينقذه من ذلك الا سبيل العودة الى الدين والاعراف والمثل الانسانية وبالنسبة لنا نحن المسلمين فالله سبحانه وتعالى جعل امر الدين والدنيا في آيتين فقط من سورة الفاتحة(اياك نعبد واياك نستعين)فاياك نعبد تشمل كل التكاليف والاوامر والنواهي واياك نستعين تعني الاستعانة على تلك العبادة بما سخره الله لنا من الدنيا ويشمل ذلك كل الممتلكات المعنوية والحسية ومن المقتنيات متحركة وثابتة والتي جعلها الله وسيلة غايتها تحقيق العبودية لله فكل مافي الدنيا مقسوم بين اثنين بين ماهو مطلوب وهي العبادة  وماهو مضمون وهو الرزق فعلى الانسان ان يتحرك بالمضمون الى المطلوب فكل فلسفة الدين تكمن في هاتين الآيتين عبادة الله واعانة عليها من الله بما سخره الله فانت وما تملك غايتك ان تكون عبدا لله وفي الحديث القدسي:( يا ابن آدم .. خلقت الأشياء كُلها من أجلك .. و خلقتك من أجلى .. فسِر فى طاعتى .. يُطعك كل شيئ .. يا ابن آدم .. لى عليك فريضة .. و لك علّى رزق .. فإن خالفتنى فى فريضتى .. لم أخالفك فى رزقك .. يا ابن آدم .. إن رضيت بما قسمته لك .. أرحت قلبك ..و إن لم ترضى بما قسمته لك .. فوعزتى و جلالى .. لأسلطن عليك الدنيا .. تركض فيها كركض الوحوش فى البرية .. و لا ينالك منها إلا ما قسمته لك .. و كنت عندى  مذموماً) فاذا تحققنا بالعبودية وعرفنا ما لله وما علينا حينها يتغير حالنا المؤلم ويتبدل وضعنا البائس فيكون فينا الانسان المخلص المتوازن الذي يحركه الشعور بالمسئولية ويدفعه الدين ويراقبه الضمير فيضرب حوله رقابة ذاتية فيصلح وينصلح الانسان الذي يعجز التعبير عن سماحته وعن تعامله مع الناس وهو الخائف من الله المستذكر ان عفته غنى وتواضعه رفعة وخدمته للآخرين راحة وصبره على أذاهم متعة وبتصدقه عليهم يرضي ربه ويزيد ماله ورضاه بما قسمه الله له قناعة اذا فعلنا ذلك نكون اوفينا بحق الله علينا وكان حقا على الله ن يفي بما عليه (ومن اوفي بعهده من الله) فلا سبيل للخروج مما نحن فيه الا بالعودة الى الجذور وبناء الامة من جديد مع ان الزمان قد تغير والحال قد تبدل الا ان الدين يظل هو القادر على فعل التغيير والامة لازالت مهيئة ومتلفتة لتحقيق ذلك وفي الحديث:(لا يصلح آخر هذه الامة الا بما صلح به اولها)اوكما قال صلى الله عليه وسلم فالامة لديها الطاقة لتحقيق بعثا جديدا بعد الموت وتداركا بعد الفوت ان السعي لتحقيق هذا الهدف ضرورة ايمانية وغاية دينية اقتضتها الظروف التي يعيشها العالم بصفة عامة والمسلمون بصفة خآصة ومن لوازم هذا الهدف ان نستذكر ماضينا ونستبصر بما فيه من اضاءات جعلتنا نكتسب احترام العالم في ذلك الزمان علينا ان نفتح صفحات التاريخ لنأخذ منها العبر الماضية ولنواجه التحديات الآتية ولنحل الاشكالات الماثلة يجب ان يكون للمسلمين شخصيتهم المستقلة من غير رهب او رغب يؤثروا ولا يتأثروا ويقولوا لمن احسن احسنت ولمن اساء اسأت وذلك لما لهم من امكانات مادية واخرى معنوية فيكون تعاملنا مع من حولنا بحذر وعز ليس الحذر المنغلق المضر ولا العز المنفر المخل ولا ننسى اننا اصحاب دعوة مطلوب منا ان نوصلها للآخرين وهذا يتطلب ان نحسن عرضها وتسويقها حتى يقبلها الراغب ويطمئن الراهب وبهذا يكون الاسلام هو الحل والبديل الوحيد لكل ما سبقه من اديان ونظريات وفلسفات وهو القادر على انقاذ البشرية مما هي فيه اذا خل سبيله المتشددون والمكفرون والتفجيريون من المغالين من المسلمين ومن المشوشين والصآدين عنه من اليهود والنصارى وعملائهم من ابناء الاسلام وادعيائه خلو سبيله هداكم الله فانه ليس ملتفتا الى ما يحدث هنا وهناك لأنه قادر ان يدفع عن نفسه ويقنع غيره وان الله قد تكفل بحفظه واظهاره على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها ولو بعد حين وسخر لذلك سبل التواصل والنت الذي فيه كل شيء عن الاسلام والقرآن وتفسيره وبكل اللغات وكذلك الاحاديث قويها وضعيفها والسيرة النبوية والفقه على كل المذاهب وبكل اللغات فان كان الله تعالى قد قال:( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ) فان رسالة محمد صلى الله عليه وسلم قد وصلت لكل انسان وبلسانه وفي جيبه وهي معه اينما حل(قُلْ فَلِلّهِ الْحُجّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَآءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ) فما عليك الا ان تقتني من هذه الوسائل ما يعينك على ذلك فالاسلام هو صاحب الجولة ورجل المرحلة وبيده مفاتيح المغلقات مهما فشلت التجارب واخفقت الجماعات فان اهله قادمون وما هم الا ذلك النفر من الاعاجم ولو بلغ الاسلام الثريا لناله الاعاجم هذا وقد اسلم السفير الاميركي بالخرطوم واسلم قبله الهولندي منتج الفيلم المسئ للرسول صلى الله عليه وسلم والكثير الكثير منهم وفي كل يوم يدخلون الاسلام فرادى وجماعات وهذه هي اقوالهم عن الاسلام فقد قال المستشرق البريطاني مونتجمري"لو تولى العالم الاوربي رجل مثل محمد لشفاه من علله كآفة بل يجب ان يدعى منقذ الانسانية اني اعتقد ان الديانة المحمدية هي الديانة الوحيدة التي تجمع كل الشروط اللازمة الموافقة لكل مرافق الحياة المعاصرة" ويقول المستشرق الاميركي سميث:"اذا وجد القائد المناسب الذي يتكلم الكلام المناسب عن الاسلام فأن من الممكن لهذا الدين ان يظهر كاحدي القوى السياسية العظمى في العالم مرة اخرى"وقال لاكوست وزير المستعمرات الفرنسي:"مادام هذا القرآن في ايدي المسلمين فلن تستطيع اوربا السيطرة على الشرق"وقال رئيس وزراء بريطانيا سابقا جلادستون:"ان اخشى ما نخشاه ان يظهر في العالم العربي محمد جديد"وقال لويس ملك فرنسا:"لا يمكن الانتصار على المسلمين من خلال الحرب ولكن باشاعة الفرقة بين المسلمين وعدم تمكين البلاد العربية من ان يقوم بها حكم صالح"وهذا ما يحدث الآن في بلاد المسلمين وقوله كذلك:"يجب ان نزيل القرآن العربي من وجدانهم ونقتلع اللسان العربي من السنتهم حتى ننتصر عليهم" لكن هل نحن عرفنا السر في نشوب الحروب ما بين المسلمين والمسيحيين في كل مكان وما بين العرب والقبائل الاخرى وماهي مقاصدها ومن هم الذين يقفون خلفها ابحثوا وستجدوا الاجابة هذا ما قالوه عن الاسلام والفضل ما شهدت به الاعداء ومن المؤسف انهم يعرفون الاسلام اكثر من اهله ولذا نقول انهم هم المؤهلون لاعتناقه ونشره في جميع العالم والاسلام قادم من هناك فترقبوه.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.