ان للمتصوفة مقولاتهم وتعريفاتهم للتوحيد ومما قالوه في هذا المجال ان الله هوالذي تفرد بجلال ملكوته وتوحد بجمال جبروته وتعزز بعلو احديته وتقدس بسمو صمديته وتكبر في ذاته عن مضارعة كل نظير وتنزه في صفاته عن كل تناه وتصوير له الصفات المختصة بحقه والايات الناطقة بانه ليس مشبه بخلقه سبحانه من عزيز  لا حد يناله ولا عد  يحتاله ولا امر يحصره ولا احد ينصره ولا ولد يشفعه ولا عدد يجمعه ولا مكان يمسكه  ولا زمان يدركه ولا فهم يصوره ولا وهم يقدره تعالى ان يقال كيف هو او اين هو  او اكتسب بمخلوقاته الزين او رفع بها عن نفسه النقص والشين ليس كمثله شئ وهو السميع البصير لا يغلبه شئ وهو على كل شئ قدير لا يخفى عليه شئ لا في الارض ولا في السماء هو الذي يصوركم في الارحام كيف يشاء وان اول مهام الرسل  الدعوة للتوحيد واخراج البشرية  من ظلمات الشرك الى نور المعرفة والتوحيد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (خير ما جئت به انا والنبيون من قبلي لا اله الا الله )  فخطاب التوحيد موجه للناس كافة ( يا ايها الناس اني رسول الله اليكم جميعا ) والي اهل الكتاب خاصة (يا اهل الكتاب تعالوا الي كلمة سواء بيننا وبينكم الا نعبد الا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا اربابا من دون الله فان تولوا فقولوا اشهدوا بانا مسلمون ) فعلى المصنوع ان يعرف صانعه والمخلوق ان يعلم خالقه والحادث كيف كان احداثه فيعرف صفة الخالق من المخلوق وصفة القديم من الحادث فيخضع لعبادته ويقر بوجوب طاعته  فيعلم انه الواحد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد فلا اضداد ولا انداد ولا اشباه ولا اولاد فلا تكييف ولا تصوير ولا تمثيل ( ليس كمثله شئ وهو السميع البصير ) سبحانه لا تظله سماء ولا يحمله كرسي ولا يحويه عرش وصفه لا صفة له وفعلة لا علة له وجوده اثباته وتوحيده تمييزه من مخلوقاته فكل ما خطر في بالك فالله بخلاف ذلك ابحث عنه  تجده في نفسك (وفي انفسكم افلا تبصرون ) فالحيرة عين المعرفة  لا تدركه العيون ولا تحيط به الظنون علوه من غير توقل ودنوه من غير تنقل هو الاول والاخر والظاهر والباطن  القريب البعيد وقد قال ابوبكر الصديق رضي الله عنه  ( سبحان من لم يجعل لخلقه سبيلا الى معرفته الا بالعجز عن معرفته ) وقيل العجز عن الادراك ادراك وقال يوسف الحسين ( من وقع في بحار التوحيد لا يزدادعلى مر الاوقات الا عطشا وقيل التوحيد اسقاط الياءات فلا تقل لي وعندي وبي ومني والي اذ الامر كله لله فالله فرد في ازليته ولا ثاني معه ولا شئ يفعل فعله وان قول لا اله الا الله محمد رسول الله ليس له طائل ولا محصول ان لم تتحقق الاحاطة بما تدور عليه كلمه الشهادة من الاقطاب والمحاور والاصول وكلمة الشهادة على ايجازها تضمنت اثبات ذات الله واثبات صفاته وافعاله واثبات صدق الرسول صلى الله عليه وسلم واخباره بما هو فات وما هو آت وقد فصلت السنة ذلك وقد توسع في ذلك علماء التوحيد فلا اله الا الله في ظاهرها تعني لا معبود بحق الا الله تعني ان كل من في السموات والارض الا آتى الرحمن عبدا لا اله الا الله تعني انه قد اسلم لله من في السموات والارض طوعا وكرها واليه يرجعون فهذا الانقياد الظاهر والانصياع القاهر والتسليم يتساوى فيه كل متحرك وساكن وكل حي وميت ورطب ويابس وكل دابة في الارض وطائر يطير بجناحيه وانس وجان وملك وشجر وحجر وكل عامل وعابد وشاكر وجاحد ومؤمن وكافر (ولئن سألتهم من خلق السموات والارض ليقولن خلقهن العزيز الحكيم ) فالله سبحانه يقول (وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها الا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة الا يعلمها ولا حبة في ظلمات الارض ولا رطب ولا يابس الا في كتاب مبين ) (وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون بديع السموات والارض انى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شئ وهو بكل شئ عليم ذلكم الله ربكم خالق كل شئ فاعبدوه وهو على كل شئ وكيل لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير ان الله فالق الحب والنوى يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي ذلكم الله فأنى تؤفكون فالق الاصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم ) سبحانه وفي الحديث : تفكروا في مخلوقات الله ولا تتفكروا في ذاته فتهلكوا او كما قال صلى الله عليه وسلم .هو الله الخالق الباري المصور العزيز الحكيم (هو الله الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون) (هو الله الخالق الباري المصور له الاسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والارض وهو العزيز الحكيم )فان معرفة الله تبدأ بمعرفة الانسان لنفسه والتفكر فيما حوله التفكر في هذا الخلق الذي من تأمله وهذا النظام الذي من تفكر في امره آمن بأن لهذا الكون خالقا وجزم في اعتقاده بأن له مديرا فمحال ان تكون صنعة بلا صانع وخلق بدون خالق ولهذا يشعر كل انسان شعورا ضروريا بأن كل اثر لا بد له من مؤثر وكل موجود لا بد له من موجد وقد ارشد القرآن الكريم في كثير من آياته الى الايات الدالة على وجوده قال تعالى:(الم نجعل الارض مهادا والجبال اوتادا وخلقناكم ازواجا وجعلنا نومكم ثباتا وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا وبنينا فوقكم سبعا شدادا وجعلنا سراجا وهاجا وانزلنا من المعصرات ماء ثجاجا لنخرج به حبا ونباتا وجنات الفافا )وقوله تعالى :(ان في خلق السماوات والارض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما انزل الله من السماء من ماء فاحيا به الارض بعد موتها وبث فيها من كل دآبة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والارض لآيات لقوم يعقلون)وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(امرت ان اقاتل الناس حتى يشهدوا ان لااله الا الله وان محمد رسول الله فان قالوها عصموا عني دماءهم واموالهم الا بحق الاسلام)اوكما قال صلى الله عليه وسلم فلا اله الا الله بها قامت السماوات والارض فكان كل شيء بقدر وكل صغير وكبير مستطر في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة الا احصاها وما كان ربك نسيا فكان الله ولا شيء معه وهو الآن على ما عليه كان لا يحويه مكان ولا يغيره الزمان فكان كنزا مخفيا فخلق خلقا ليعرفوه معرفة تنفعهم ولا تنفعه فجعل الجنة لمن اطاعه والنار لمن عصاه فبعدله يحاسبهم وبفضله يجازيهم وسعت رحمته كل شيء وعذابه يصيب به من يشاء ولا يظلم ربك احدا هو  الله منذ خلقهم لا زادته طاعتهم ولا نقصته معاصيهم فهو هو الله منذ ان استوى الى السماء وهي دخان وقال لها وللارض ءائتيا طوعا اوكرها قالتا اتينا طائعين فهوهو الله يوم يعيد الخلق من حيث بدأه السماوات مطويات بيمينه والارض جميعا قبضته فهو هو الله يوم ينفخ في الصور فصعق من في السماوات والارض الا ما شاء الله ثم نفخ فيه اخرى فاذا هم قيام ينظرون فهو هو الله يوم ينادي مناد لمن الملك اليوم لله الواحد القهار فهو هو الله يوم تشرق الارض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء فهو هو الله يوم توفى كل نفس ماعملت وهم لا يظلمون فهو هو الله يوم يقوم الناس فريقان فريق في الجنة وفريق في السعير سبحانه يوم ترى الملائكة حافين من حول العرش ويسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين ذلكم الله ربكم ورب آبائكم الاولين فاعبدوه ولا تشركوا به شيئا وعليه توكلوا وبه استعينوا واليه انيبوا فنعم الرب القدير ونعم المولى النصير هذا هو التوحيد بمنظور المتصوفة لا حلول ولا اتحاد ولا اتصال ولا اين ولا كيف ولا مثال ذلكم هو الله عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال لايخرج عن قدرته مقدور ولا ينفك عن حكمه مفطور ولا يعزب عن علمه معلوم ولا هو عن فعله كيف يصنع ملوم لا يقال له اين هو ولا كيف هو  ولا يستفتح له وجود فيقال متى كان ولا ينتهي له بقاء فيقال استوفى الاجل والزمان ولا يقال لما فعله لما فعل اذ لاعلة لأفعاله ولا يقال ماهو اذ لاجنس له فيميزه بإمارة عن اشكاله يرى لا عن مقابلة ويرى غيره لا عن مماثلة ويصنع لا عن مباشرة له الاسماء الحسنى والصفات العلى يفعل ما يريد ويزل لحكمه العبيد لا يجري في سلطانه الا ما يشاء ولا يحصل في ملكه غير ما سبق به  القضاء ما علم ما يكون من الحادثات اراد ان يكون وما علم انه لا يكون فما جاز ان يكون  خالق ارزاق العباد خيرها وشرها ومبدع العالم من الاعيان والآثار ومرسل الرسل الى الامم من غير وجوب عليه ومتعبد الانام على لسان الانبياء عليهم الصلاة والسلام لا سبيل لاحد باللوم والاعتراض عليه ومؤيد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بالمعجزات الظاهرة والآيات الزاهرة وحافظ بيضة الاسلام بعد وفاته صلى الله عليه وسلم بخلفائه الراشدين عصم الامة الحنفية عن الاجماع على الضلالة وحسم مادة الباطل بما نصب من الدلالة وانجز وعده من نصرة الدين بقوله:(يظهره على الدين كله ولو كره المشركون)هذا وقد قال شاعرهم:-
سبحانه كل شيء بوجوده ناطق متكلم """سبحان من سبح كل شيء بحمده والشمس والقمر والانجم
سبحان من لم يغب عن اقوام لحظة"""وآخرين عنه عمى ونوم
سبحان من يسمع دبيب النملة في جحرها""وفي الصخرة الصماء يراها ويعلم
سبحان من وسعت رحمته الخلائق كلها"""حيث لا رب سواه يعفو ويرحم
فأبشروا يا امة الاسلام بفضلكم"""ومن كان الله ربه ومحمد نبيه لا يندم
فاتخذوا مابين الخوف والرجاء منزلة"""وما بينهما للعبد ارجى واسلم
وصلى الله ربي ثم سلم """""""""""على من كان بنا اولى وارحم

ahmed altijany [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]