بسم الله الرحمن الرحيم

إن الإسلام جاء منهجاً متكاملاً بنى بنيانه وأسس فكرته على الوحدة والجماعة ... والتعاون على البر والتقوى ... ناهياً عن التعاون على الإثم والعدوان .. فأمر بكل ما من شأنه أن يحقق تلك الأهداف ورفض كل أمر يؤدي إلي التفرقة والشتات والتمزق والتحزب ... فحض على العمل الجماعي وفي الأثر (يد الله مع الجماعة) , كمـا أمر بالعصمـة بحبل الله (وإعتصموا الله جميعاً ولا تفرقوا) , حتى عباداته جاءت الأفضل فيها ما يتم في جماعة وجعلها أكثر ثواباً وأقرب قبولاً لربط الجماعة وزرع المحبة والإخاء بينهم .. فجاءت صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفرد بسبع وعشرين درجة , ثم الزكاة لتحقق التكافل والتوادد , وليحس الأغنياء بآلام الفقراء , ثم جاء الصوم فحض رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإفطار الجماعي في قوله (من أفطر صائم فله أجر صائم) ثم الحج ذلك الجمع الأكبر ورمز الوحدة الأكبر والذي تذوب في أدائه كل الفوارق بين البشر وقد أذهل العالم بأدائه الجماعي.
فهكذا جاء الإسلام فلم يجنح في أي أمر من أوامره أو نهي من نواهيه إلي تشجيع الفردية والأنانية وحب الذات والتميز على الآخرين بل جعل كمال الإيمان (أن تحب لأخيك ما تحب لنفسك) حتى عندما تحدث عن الإنسان ونشأته لم يمهل تلك الفكرة الوحدوية , فأشار إلي وحدة الأصل في قوله تعالى: (يا أيها الناس إتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسٍ واحدة وخلق منها زوجها وبث منها رجالاً كثيراً ونساءً) فبهذه المبادئ الوحدوية يكون الإسلام قد أهل نفسه ليكون ديناً عالمياً لا يعرف اللون ولا الجهة ولا النسب.
ولذلك لم يستح النبي الأمي صلى الله عليه وسلم الراكب لناقته المرقع لثوبه الرابط على بطنه الحجر من الجوع , لم يستح ولم يمنعه ذلك أن يعلنها داوية وعلى روؤس الأشهاد من وادٍ غير ذي زرع يخاف أهله أن يتخطفهم الناس ومع هيمنة الحضارة الفارسية والرومانية في ذلك الزمان , لم يمنعه ذلك أن يقولها (يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً) قال ذلك لثقته في دينه أنه أهل لذلك وأنه سوف يصل لكل إنسان (لينذر من كان حياً) وسوف يجد كل إنسان نفسه ومقعده فيه وكأن لسان حاله يتلو (هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيداً) ... ولعالمية الإسلام وحتمية إنتشاره سخر الله سبحانه وتعالى الوسائل لذلك ... فتقاصرت المسافات بسبب الوسائط الإعلامية وبسبب توفر المواصلات ووسائل الإتصال حتى صار الآذان يُرفع على مدار الساعة ليشهد كل العالم ويسمع (بأن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله).
فالإسلام جاء ليوحد لا ليفرق جاء ليجمع لا ليشتت جاء ليقوي لا ليضعف .. فأي تصرف أو فعل أو قول يصدر من أي جهة وكان مخالفاً لهذا الهدف الوحدوي يكون قد جانب الصواب وهدم البناء وعطل الفكرة وهذا مرفوض من أي جهة كانت ولو جاء بحجة محاربة البدع والإصلاح.... لأن الله قد تعهد بحفظ هذا الدين عن أي تبديل أو تغيير ولم يشرك معه غيره في هذا الحفظ وذلك في قوله تعالى (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) وأن الله قد تعهد بإيصاله لكل حي على البسيطة وما أظنه يصل إلا وخالياً من كل بدعة نقياً من كل شائبـة ....
فما على المسلم إلا البلاغ وتوصيل الدعوة للآخرين .. وعلى الله الحساب ... ولينشغل المسلمون بما كُلفوا به وليتركوا ما تكفل به الله إلى الله وقد قال رسولنا الكريم (ليس كل من الأمر شئ أن يعذبهم أو يتوب عليهم) ...
هكذا جاء الإسلام ... وهكذا ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمة على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك ... هذا وقد ضمن لهم – أى لأمته – عدم الشرك في قوله (لا أخشى عليكم الشرك ولكن أخشى عليكم الدنيا فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم) .. هكذا ترك الصحابة ومن بعدهم ... فكانوا على منهاج واحد في أصول الدين وفروعه إلا من أظهر وفاقاً وأضمر نفاقاً أو ما كان بينهم من خلاف في فهم النصوص فكانت المذاهب والتي لم تختلف في الإيمانيات ولكن جاء الخلاف على الإسلاميات والتي يتفاوت الناس في أدائها وتجويدها ... والتي ليست معصومة من العلل وقابلة للتصحيح والغفران والجبر والتعديل ... هكذا كان الحال حتى إتسعت بلاد المسلمين وتداخلت الثقافات فبدأ أصحاب الغرض من اليهود وغيرهم يندسون وسط المسلمين ليزرعوا الخلاف ويدسوا الدسائس والتي من شأنها أن تفرق المسلمين وتشكك ضعاف النفوس في دينهم فظهرت الفرق والطوائف الضالة فأثاروا المسائل الجدلية والفلسفية , فكان لهم الدور الأكبر في خلق الفرق المكفرة والجماعات الجهادية التي سفكت الدماء وأهلكت الحرث والنسل وأشاعت الفساد بسبب تلك الأفكار المتطرفة التي تصر على إقامة الدولة الإسلامية على خراب ديار المسلمين وعلى أشلائهم .. ونقول لهؤلاء أين هي الدولة من أركان الإيمان الست ومن قواعده الخمس ...؟ وهل الأوجب إقامة الدولة أم نشر الدعوة ...؟؟ فالدعوة هي الغاية والدولة هي الوسيلة والتوصل إليها يكون لما يحفظ دماء المسلمين ودينهم ويضمن لهم رفع آذانهم وفتح الطريق أمام الدعوة .. فإذا جاءت الدولة بهذه المواصفات فهي الدولة الإسلامية المطلوبة وإلا فلا ... وليست الدولة التي يتعارك أهلها في غير معترك ويتوصلوا إلي ذلك بأي وسيلة ولو أتت مصادمة لروح الإسلام من قبلية وجهوية وتحالف مع أعداء الإسلام للوصول إلي الحكم ولإعتلاء المناصل وتحقيق المكاسب ....
يحدث هذا في أي مكان وخاصة السودان وبالأخص في شمال كردفان ... ونقول لهؤلاء ونكرر كلامنا .. إن هذا الذي يحدث القبائل ليست معنية به من بعيد أو من قريب .. ونحذر من خطورة هذا المسلك علي النسيج الإجتماعي والجوار القبلي والمنافع المتبادلة ... ونحن نرفض ذلك لأن ديننا يرفضه .. ونرفض ذلك لأن المصالح الدنيوية لا تتحقق بذلك ... ولأن هذه بداية ليست لها نهاية ... وسوف يسري هذا الحريق من القبائل الكبيرة إلي الصغيرة حتى يصل (خشوم البيوت) في القبيلة الواحدة ... وكما قال أحدهم القبلية كالبصلة كلما قشرتها سوف تستمر في تقشيرها إلي حيث لا بصلـة ...
نحن نرفض ذلك لأن صراع الأفيال الذي يموت تحته الصغار من غير ذنب جنوه أو خير كسوه ...
نقول هذا وهناك معايير لإختيار الرجل المناسب في المكان المناسب وهي الأفضل وليست القبيلة من بينها .. وهذا النوع من التعامل من الأشياء التي تُحسب على الإنقاذ والتى حتى هذه اللحظة لم تقم بأي إجراء يطمئن أن هذا الذي يحدث من قبليات وجهويات مرفوض عندها وسوف تسعى لعلاجه قبل فوات الأوان .. وأخشى أن يكون قد فات .....
فإتقوا الله وجنبونا هذه الفتن والتي إذا إستمرت في هذا الإتجاه سوف لا تترك أخضراً ولا يابساً ... والذي نريده من جميع قبائل السودان وزعمائها أن يتحسبوا إلي هذه الهاوية التي يجرون إليها وهم معصوبي العينين بالقبلية والجهوية ... وليتذكروا الماضي القريب كيف كان السودان وكيف كانت قبائله عندما كانت طقت الثانوية تحتضن كل أبناء السودان وكذلك الفاشر الثانوية وحنتوب الثانوية ... ولم يخطر ببال أحد أن يسأل زميله عن قبيلته ... ومن المؤسف أن كل هؤلاء الذين يقودون هذه المعارك الخاسرة تخرجوا من تلك المدارس منذ أربعين عاماً أو أكثر...
فإتقوا الله فينا وفي السودان ... وتذكروا ما كنتم ترفعونه من شعارات (هي لله لا للسلطه ولا للجاه) ... وتذكروا الشهداء الذين ماتوا من أجل السودان الواحد ... وتذكروا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنها أمانـة وأنها يوم القيامة خزى وندامة إلا من أداها بحقها) أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.