بسم الله الرحمن الرحيم

افق اخر

--1-
حاور الصحفي خالد ساتي باقتدار ، المحامي " الدفعة " ساطع الحاج الامين العام للحزب الوحدوي الناصري ، في قناة الخرطوم الفضائية وفي اعتقادي ان المحاور قد هزم السياسي " بالنقاط " ان لم نقل بالضربة الفنية القاضية حيث كانت حجج عدم المشاركة في الحوار الوطني أوهى من بيت العنكبوت ، وترتكز على شعارات ومقولات عفا عليها الدهر .
حيث اعتمد حديث الاخ ساطع على فرضية ان ثورة الانقاذ ضعُفت ولذا تنادت للحوار ، لانها نشأت وترعرت على شمولية قابضة كل تلك السنوات الماضية ونادى من ثم على محفوظات مكرره على الاذان مثل الغاء القوانيين المقيدة للحريات واطلاق المعتقلين السياسين وحرية الصحافة وغيرها من سياقات اللغة المعلبة وكأن السياسي النافذ في التجمع الديمقراطي كان في حالة نوم عميق لم يتأثر بمناخ الحوار السياسي ولا مخرجاته الفعلية من قرارات جمهورية تساعد على تهيئة المناخ السياسي .
غاية الحوار الوطني المطلوب الاتفاق على الثوابت الوطنية التي لا تمس سيادة الدولة السودانية وتعمل على تفكيكها وتمزيقها خاصة في ظل تمرد مسلح يهدد الوطن كله بالزوال .
لا اعتقد ان الانقاذ قد تداعت واحست بالانهاك والتعب ولذا هرولت الى الاصلاح والحوار كما لا اظن ان الكثير من المعارضة على رأسها حزب الامة القومي برئاسة السيد الصادق المهدي وحزب المؤتمر الشعبي برئاسة د. حسن الترابي انهكتهما المعارضة وسال لعابهما لاول دعوة للحوار الذي اقتضته عوامل داخلية خطيرة واشارات اقليمية مهمة واخرى دولية استراتيجية لا يمكن للسودان الفكاك منها او تجاوزها .
بادرت القيادة للحوار الوطني من غير شروط او سقوفات واستجابت بعض قوى المعارضة واعتصمت قليل منها عند موقفها هذا هو المعلوم وتراوحت الانتقادات بين البطء و المماطلة الى ان بانت بعض النتائج على ارض الواقع ولم يبدأ الحوار بعد فيما سُمي بتهيئة الاجواء الا ان بعض قادة المعارضة امثال صديقي ساطع الحاج يقفز الى نتائج الحوار الذي ترتجي منه بعض قوى المعارضة " تفكيك الانقاذ " وهذا حلم بعيد المنال .
-2-   
ضرورة الحوار الوطني و الاتفاق على ثوابت وطنية مشتركة والبحث عن هوية جامعة وهو لب الحوار واساسه والذي لا تنفع معه شروط مسبقة او مطلوبات سوى ما يخرج به الحوار من نتائج تتفق عليها القوى السياسية و المجتمعية !!
أما لغة بعض المعارضين الصدئة والتي كانت لها سوقاً رائجة في الستينات من القرن الماضي فلقد احدث الزمان تغييرات واسعة اسقطت الكثير من الشعارات التي تجاوزها الوقت والاجيال التي ترنو للرفاهية والعدالة والمساواة .
وفي تقديري ان الحكومة التي ارادت الحوار من غير سقوف وعلى مائدة مستديرة يستوي فيها سلطان السلطة و المعارضة على حد سواء انما ارادت ان تطرح كل القضايا على مائدة الحوار للخروج بنتائج يُتفق عليها بالجماع في الغالب ان لم يتسنى ذلك فباغلبية تتجاوز الثلثين  .
فالذين ينادون بتغيير القوانيين المقيدة للحريات احرى بهم ان يتداعوا على طاولة الحوار لمناقشة الامر في ظل تمرد مسلح اغلبه يتجاوز قضايا التهميش السياسي والتنمية المتوازنة الى مسائل تتعلق بالمنافسة السياسية وهذه مشروعة ..... وربما في اغلب الاحيان تتجاوزها الى مسائل اخرى غير مشروعة تقع في حيز العمالة والخيانه الوطنية !!
من يحدد تلك المعايير ؟!! طاولة الحوار هي الاجدر بتحديد ذلك فقد جُربت منذ الاستقلال الوطني ادوات حكم متعددة لم تصل لتداول سلمى للسلطة ، فمن حكم عسكري قابض الى فوضى ديمقراطية عاصفة تقلبنا بين هذا وذاك سنين عدادا ، يبدو ان المرحلة الحرجة التي يمر بها السودان الان ربما توفر قدراً جميلاً يقضي الى اتفاق تاريخي بين مكونات المجتمع السوداني كافة .... مثلما قُدر في زمن الانقاذ ان نستخرج البترول ، ويتم تعلية خزان الروصيرص ويبني سد مروي وينفصل الجنوب ربما يتحقق الوفاق التاريخي للخروج من الدائرة الخبيثة !!!
-3-
ضرورة الحوار أملتها تقاطعات داخلية مثيرة و اقليمية معقدة ، ودولية تبحث عن انتاج خريطة استعمارية جديدة حسناً فعلت قيادة الانقاذ على استيعاب الراهن الان .
لا اعتقد من اجل تمديد أجلها في الحكم انما ايمان عميقاً بمهددات تعصف بالوطن ... كما على هذا النحو مضت بعض المعارضة في إلتقاط الرسالة سريعاً والاستجابة لدواعي الحوار .
الذين يتمنعون من أهل المعارضة أملاً في تداعي وسقوط الانقاذ ، حظهم قليل في الرؤية الاستراتيجية للحوار ، والذين يحاولون " فرملة " عجلته و الانكفاء على الذات  ، في ظل كل هذه التقاطعات الحرجة ونقاط التماس العديدة ، واهمون ـ تماما ً ـ و يستحقون الشفقة !!!
على كل طرف سواء الحكومة او المعارضة يقفان ضد الحوار الاول لدوافع و مصالح وتكريس السلطة والثاني لادمان حالة المعارضة و التمتع بالنقد واللا جدوى عليهم اعادة موقفه بشكل عاجل !!!
ربما اذا عُقد العزم من الطرفين ان يصل الحوار الى خروج آمن للسودان ، حتى لا يحدث فيه ما نراه اليوم في بلدان كثيرة ، هذا لا يعني ان تبقى الاحوال كما هي ... المطلوب حوار جاد من غير شروط مسبقة لا هزائم لطرف ولا انتصار لاخر المستفيد الوحيد من هذا العصف الفكري  السودان ... ربما يرى البعض ان في هذا الطرح مثالية لكن بعد القتل والحرق و اللجوء والدمار و الانفصال لا مناص من الجلوس و التفاهم بحكمة وموضوعية ومسؤولية !!
هل يأتي زمان يتبوأ فيه الاستاذ فاروق ابو عيسى رئاسة البرلمان تاركا مقعد المعارضة الذي أدمنه        ــ  تماما ــ ؟!
ان تصح طُرفه ( الدفعة ) ساطع الحاج عن الشيوعي الذي سقطت به طائرة في مكان مجهول وسأل هل توحد بالمكان حكومة ؟ فقالوا : نعم ... فذكر بقوة وبفرح : اذن انا معارض .... !!
لكيلا لا تتعاظم هواجس كثيرة لاهل الحكومة ان الحوار مُصمماً على تفكيك الانقاذ يجب على بعض قوى المعارضة التخلي عن اللغة المعلبة التي تجاوزها الدهر ..... 
ليتم هذا " المُرتجى " على البشير وقادة المعارضة الذين آمنوا بضرورة الحوار العمل بمثابرة عالية لتطويق حالات التسلل الذي يمكن ان يُحرز منها اهدافاً بالخطأ .... وتهتف " المساطب "  التحكيم فاشل !!! وتضرب الفوضى المكان فلا نجد الاستاد ولا الحكام ولا الجمهور في بعض اقوال اخرى !!!!   

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.