بسم الله الرحمن الرحيم

افق اخر


-1-
قرأت بعض المقالات الساخطة على اداء وزارة الخارجية السودانية بعد الاعتداء الاسرائيلي على مصنع اليرموك ربما تبدو بعض الكتابات ( قاسية ) او ( حماسية ) او تنم عن قلة دراية بطرائف وفضاء العمل الدبلوماسي المتعارف عليه في مثل هذه القضايا ... حيث هناك الكثير من العمل غير المتاح للإعلام والذي يعمل على تفكيك ( فخاخ ) عديدة وتسريبات محكمة تقوم بها أجهزة استخباراتية لتوثيق العلاقة بين مصنع ( اليرموك ) وايران ... وبين منتجاته وحركة حماس المعروفة التي تجلب أسلحتها بطرائف مختلفة تناسب العمل الجهادي المقاوم  لا ترتبط ـ تماما ـ بالسودان ... ولكن الميديا والاستخبارات الدولية تعملان بوعي باذخ لتشتيت العدوان الإسرائيلي الصارخ على دولة ذات سيادة اتهمت زوراً وبهتاناً بالإرهاب  ... ولذا سربت الوكالات الأجنبية خبر العقد المبرم بين حماس ومصنع اليرموك بتزويدهم بالسلاح  في حقيبة الشهيد المبحوح الذي اغتالته الموساد الإسرائيلي في فندق فخم في دولة الإمارات العربية .
لا بد لوزارة الخارجية ان تتبع خطوات روتينية مثل الشكوى لمجلس الأمن الذي لا يحفظ بشكل عادل الأمن والسلام الدوليين لاسباب مدركة ومعروفة  ... حيث هيمنة القطب الواحد قد أخلت بموازيين العدالة والنزاهة الدوليين ... ولمسائل باتت بالضرورة يعرفها معظم الكتاب الذي ينتقدون الخارجية نقداً حامضاً ومراً .... وفي الظن ان أغلبية المقالات من باب الحماسة الزائدة التي يمكن ان تحتملها الكتابة الساذجة والخيال المحدود ... فمثلاً بعض الكتاب يريدون من الخارجية ان ( تمرغ ) انف القائم بالاعمال الامريكي باستدعائه للخارجية لتواطؤ بلاده في ضربة مصنع اليرموك ؟ !! بعدم إخبار السودان بموعد الغارة الاسرائيلية الغاشمة او بالعطايا التي منحتها امريكا لليهود يتزويدهم طائرات ( اف 16 ) او الاجهزة البالغة التقنية في التشويش على الرادار السوداني ( غير الذكي ) .... وكتابات ناقدة اخرى تطلب من وزارة الخارجية ما لا تستطيعه وفقاً لادارة العمل الخارجي الذي لا يصنع جله في وزارة الخارجية . كما فهمنا من حديث كرتي مؤخراً لقناة النيل الازرق بينما توجد مقالات اخرى تدفع السودان لمهالك حتمية .... حيث ادارة الدولة تختلف من نزق الشعارات والكتابات الخيالية .
ما يغيظ في بعضها وهو قليل ما يستخف بقائد الدبلوماسية وهو يعتبر على حسب الصحافة يوماً صقراً من صقور الانقاذ .... انه فرح بمصافحة هيلاري كلينتون .
لا اعتقد ان علي كرتي وزير خارجية السودان يأبه كثيراً او قليلاً بمصافحة السيد هيلاري كلينتون واعتقد انه يتوضأ بعدها سبع مرات واحداهن بالتراب ... لكن من المفترض ان يسعى حثيثاً على اختراق ( اللوبيات ) الصهيونية التي تغطي الادارة الامريكية من رؤية السودان الحقيقي التي تحاول تلك ( اللوبيات ) ان تنسخة في الصورة التي يراد ان تصبغ صورة السودان .
هذه مهمة وزارة الخارجية ان تفتح الجدار الاسمنتي المشيد من دول حتى ترى الحديقة المزدهرة النزاهية ... هذا ليس انبطاحاً ولا بيعاً لدماء الشهداء في سوق النخاسة الاسرائيلي و لا نكوصاً عن المشروع الحضاري ... انما بصيرة حاذقة لرؤية الحق وسط المعترك السياسي الذي يمتلأ بالمصالح والمتناقضات المتشابكة الى درجة التعقيد .

-    2 –
في لقاء ناجح الى درجة ( الامتياز ) أجرى الصحفي الصديق الذي يملئ مقعده ـ تماما ـ  الطاهر حسن التوم مع وزير الخارجية ( علي كرتي ) وصلت الحملة الاعلامية الصالحة و الطالحة على وزارة الخارجية ذروتها ... فلقاء ( الطاهر ) المكتمل اللياقة الذهنية والمعبأ بذخيرة حيّة من ( كتّاب ) محترفين او غيرهم من الذين يطلقون النار بعشوائية ساذجة ... جاء كرتي للقاء وهو مثقل بأحمال عديدة من كظم الغيظ والاحساس بالفجاحة والتجرؤ على الخارجية بما لها وما عليها فأخرج هواءاً  ساخناً يعبر عن حيرة الخارجية في بعض القضايا التي تخص العمل الخارجي والرؤية السياسية للتعامل .
الحوار ملىء بالصراحة و المطبات الهوائية والمنخفضات الجوية ... والمفاجأت من اثر الحملة الصحفية المتحاملة على الخارجية ... خاصة بعد ايضاحات كرتي لقضايا بعينها من عدم التنسيق المكمل لفعل خارجي ناضج للحكومة ... خاصة و ان واحدة من المسالب الاساسية كثرة التصريحات لمسؤولين كثر في الحكومة وفي مواضيع لا تعنيهم مباشرة مما يسبب حرجاً بالغاً .  الخارجية مؤسسة محترفة في العمل الخارجي تتمتع بكوادر مدربة ووطنية اخترقت العديد من الحوائط الصماء في عهود ممتدة من قديم الزمان والى الان ولكن يبدو ان الخارجية قد تستشار احياناً ويتخذ برأيها او تتجاوز ولا تدرك شيئاً الا حين يقع الحدث او المصيبة في أحيان عديدة ... وهذه مصيبة كبرى !!!

-    3 –
لست ناطقاً رسمياً باسم وزارة الخارجية حتى اجتهد في الدفاع عنها ... ولكن اعلم يقيناً ان وزارة الخارجية في العديد من القضايا بريئة ـ تماما ـ  من هذا النقد وان كان بعضه صائباً ... لكن للخارجية اجتهاداتها الحفية بنجاح باهر في ظل ظروف اقتصادية بالغة الصعوبة الا ان اداؤها يحتاج الى الكثير من التجويد مما يدخل الإعلام الى دائرتها بالتقويم والنقد البناء لاجل صالح العمل الوطني الذي لا يملكه احد او جهة دون سواها ... لكن ما يجب فعله حقاً ان تدرك بعض الجهات الصحفية وبعض الأفلام ماذا تعمل الخارجية ؟ وما هو الدور الذي تلعبه ؟ حتى توجه سهام أقلامها على الجهة المسؤولة الصحيحة اما اضاءة شيخ كرتي للضوء الاخضر ليمس مسائل غير معتادة التناول في الهواء الطلق ... فوطأة الحملة الاعلامية مع العدوان الاسرائيلي الحاقد .... جعلته يرفع الحرج عن وزارة الخارجية التي لا تتحدث كثيراً للاعلام ... وتراهن على تأدية مهامها بعيداً عن الاضواء ... برغم تغير اساليب العمل الدبلوماسي بعد تسريبات ( ويكليكس )!!!  ليلزم جهات لم يًسمها تصريحاً لبعض الذي كان يتوقع من ناقدين ان الخارجية مسؤولة عنه .... وهذا يأتي في اطار الكلام المباح والنقد المسؤول من رجل اصيل في الانقاذ .... قد يُصحح من مسيرتها التي تحتاج الى اراء جريئة وواضحة وشجاعة    وهذا بعض ما حاول ( كرتي ) ان يوضحه في حلقة  برنامج ( حتى تكتمل الصورة ) ولذا غلب على الحوار الحيوية والإثارة وتجاوز النمطية المعلبة في اللغة الدبلوماسية !!!

islam al sudanee [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]