بسم الله الرحمن الرحيم
افق آخر

سربت وكالات الانباء العالمية أخباراً عن سرقة مليارات من الدولارات من دولة الجنوب الناشئة بيد كبار قادتها الثوريين بينما يعاني مواطنيها الجوع والمرض والخوف والعوز .... لا احد من السادة المسؤولين يكترث بمعاناة المواطنين برغم ادعاءات حكومتهم بنضال ثوري ضد المتسلطين لاجل قطاعات واسعة من المهمشين من شعب جنوب السودان .
وقبل ان يجف مداد هذه الشعارات وقبل ان تدور ماكينات الانتاج من الابره الى الطائره يمد المسؤولين يدهم ( المناضلة ) لقوات الشعب الذي لم يتذوق حتى الان طعم الحرية والاستقلال من قبضة الشماليين الاشرار الذين استعبدوهم سنوات وسرقوا مواردهم على حد زعمهم .
لم تستفيد الدولة الجنوبية حتى الان والمشاكل تعصف من كل صوب ... حروب مع الشمال وقضايا متعددة معلقة مع الدولة الكبيرة في الحدود ومعالجة الديون ومنطقة ابيي ....  في هذا الوقت  تمتد أيادي المسؤولين من الصف الاول في الحركة الشعبية لوضع الاموال في جيوبهم ... بينما الشعب يرزخ تحت وطأة المعاناة و الشقاء والبؤس .
يسأل سائل سؤالاً منطقياً مالنا ودولة الجنوب فمشاكل السودان اكثر من ( الهم في القلب ) كما يقولون ؟؟ والاجابة على هذا السؤال في غاية البساطة حيث لا زال الشعب السوداني كله ذاهل من اثر الانفصال وتداعياته ... ثم العداء الذي فجرته الحركة الشعبية الحزب الحاكم في جنوب من اثر احقاد قديمة متوارثه وغبائن متجددة تحتاج لوقت حتى تزول وتصفو ويتعامل الطرفان كدولتين محترفتين لا يهمهما غير المنافع والمصالح المتعددة والكثيرة . تخطية بعمى ابدلوجي عقيم ... حيث المصلحة في النهاية بين البلدين ستسود ... رغم ما يضمره الطرف الجنوبي من سوء يغشي البصيرة الأصلية التي تستوجب التعامل اللائق مع الشقيق والخال والجار .
واذا كان ما سلف ذكره يبدو رومانسياً للغاية فطبيعة العلاقة بين البلدين يتحكم فيها السائد من هذه المشاعر الطبيعية رغم ما يذكره بعض الانفصاليين من الطرفين ... ولذا تجد نهب الثروة الحقيقية لشعب جنوب السودان .... تحرق احشاء كل سوداني من حلفا والى اخر نقطة في الخريطة  ( الجديدة ) التي لا تشبه السودان الذي ورثناه من المستعمر.... ليس في هذه شبهه لاختصار دولة جديدة  او طموحات استعمارية ... ... التجربة الماضية من التفاوض وأثر قطيعة الدولتين اقتصادياً على المواطنين يجب ان تذكر اهل الرأي في الدولتين مسؤوليتها التاريخية في معالجة القضايا بروح وقدرة سياسية لتجاوزه للصغائر والضغائن التاريخية التي تقود الحزبان الى ممارسة ( العكننه ) و ( التشاكس السياسي ) آن الآوان التعامل وفق المصالح والمنافع العليا التي تتجاوز غطرسة باقان وتنعت اولاد أبيي .. والطعن المبّرح تحت الاحزمة الحمراء .... فأدعي للانقاذ التي تقود مشروعاً حضارياً نهضوياً تتجاوز الهنات وتحاول ان تقيم وحدة كونفدرالية مع دولة الجنوب وفق المصالح المرسلة بين الطرفين بدلاً من نغذية العناد والتطرف وروح الاقصاء.
الشمال تحمل عبء الجنوب سنوات وسنوات الى ان وصل الى الاستقلال كما يرغب وبالحسنى فالقتال لم يفض الى شيء مهما تطور واشتد ... لكن بالحوار والتفاوض خرج خياراً آخر افضل من القتل المتوارث فلماذا لا يمتد الحوار الى آفاق أعلى حتى لا يجد معارضو الانقاذ فرصة في وصفهم بالاقصائين وعصابات الاستبداد وعدم القدرة على ادارة التنوع ؟؟ وبرغم ان الانقاذ اعترفت بحق تقرير المصير الذي هو غاية الاعتراف بحق الغير تتردد اقوال تشكك في تطوير منظومة التفكير الشمولي الذي تلوكه المعارضة اينما كانت ... لكن الحقيقة ان الحكومة التي ارتأت معالجة القضايا بالتفاوض بعد ان عقمت الحرب في صنع بدائل قادرة على ادارة الاختلاف والتنوع بإرادة سياسية مبتكرة !!!!
هذا السباق المحموم في المكيدة السياسية ينم عن مراهقة متأخرة في عمل الدول التي تحكمها    ( المصالح ) وليس الاحقاد .... كما تحاول دولة الجنوب الناشئة ... اما حكومتنا فعليها ان تفكر برحابة عالية تتجاوز ( الضغائن ) مع صبر مديد حتى تظفر بجوار آمن ومستقر وذي عوائد استراتيجية وهذا قدر حكومة السودان الساخن !!!!!
هذه المسألة الحيوية في التعامل مع دولة جنوب السودان من الأنسب ان تتداعي لها منظمات المجتمع المدني والأحزاب والجمعيات في تظاهرة سياسية ثقافية اجتماعية أشبه بالثورة التي تحطم الأسوار هذا ليس ( حلماً ) أفلاطونيا لكن إرادة شعوب وقادة عظّام يذكرهم التاريخ والذاكرة الجماعية للأمم رغم كل المكائد واللوبيات والمتطرفين ومجموعات الضغط !!!

islam al sudanee [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]