بسم الله الرحمن الرحيم

افق اخر


د. نافع الرجل المتمكن في القيادة السودانية والاكثر تشدداً كما ترى الصحافة ودوائر استخباراتية اخرى تدس انفها في امر السودان . هو نفس الشخص الذي قاد مفاوضات اديس ابابا مع عقار والتي سقطت بفعل شورى " الحزب الحاكم " وحتى لا يقع الرجل في تصنيفات الصحافة بين صقور وحمائم .... وحيرة مربكة في فهم الرجل الذي قاد جهاز الامن في أحلك الظروف ثم عاود لينجز نصر الحزب الحاكم في الانتخابات الاخيرة .... غير ما ينسب له من تصريحات نارية يعتقد البعض انها لا تناسب قامة الرجل الحزبية والسياسية فمثلاً عبارة " لحس الكوع " التي قيلت في ظرف فيه تأمر وتمرد على البلد وجهات معادية للدولة تريد أن تزيح " الانقاذ " بكل الوسائل المشروعة وغيرها ... فجاءت العبارة في اطار المكايدة السياسية الغليظة التي لا تلائم تصريح اخر له يحتفل بثورات الربيع العربي التي تنادي بالحرية والعدالة والمساواة ومحاربة الفساد والاستبداد السياسي .
البعض يرون ان د. نافع بتصريحاته النارية التي تستهين بالاخر و لا تعترف بوجوده .... بينما يتمدد بسلطانه ويعتز بجبروت قوة الحكومة وغيرها من تلك الرؤى التي تظلم الرجل ظلم " الحسن والحسين " !!!!
الشاهد أن د. نافع يرتكز على قاعدة واسعة من المعلومات التي تطفح بالمؤامرات والكيد والحقد على الدولة السودانية وليست الحكومة .... ناهيك عن عمله بالحزب الذي يرتبط بالتعبئة السياسية في مناطق التمرد والجهوية العمياء ... لذا تبدو التصريحات للناظر من " فوق " متقلبة ومتناقضة .
اذكر في بدايات التسعينات اولى عتبات الانقاذ عن د. نافع حين كان مديراً لجهاز الامن وغير معروفاً ولا مألوفاً الا لقلة  قليلة من قادة الانقاذ .... حيث التقى في ذلك الوقت مع الشاعر الكبير المرحوم صلاح احمد ابراهيم وسأله عن بيوت الاشباح وغيرها من القصص والخيالات والاتهامات .... وقد لحضنا اللقاء المهم لشخصية أمنية مثيرة للجدل أن د. نافع قال للشاعر الرقيق " صلاح " أن المنصب الذي لا يدخلني الجنة لا اريده .... و أظن أن هذه اللغة الحازمة الواضحة مدركه لرجل في قامة شاعرنا الكبير لا تنطلي عليه دروشه " الكيزان " كما يقولون ... وقتها احتفيت لهذا الموقف لرجل أكاديمي ينبوأ مقعداً متقدماً في الحفاظ على أمن وحرية واستقرار البلاد .
مره اخرى استعنا بدكتور نافع في بداية التسعينات لتهدأ فرقة عقد الجلاد من مخاوفها التي جعلت عدداً من منسوبيها يفكرون في الهجرة  لمضايقات من جهاز الامن ... فحضر د. نافع في قاعة الشارقة وشد على ايديهم ليواصلوا مشروعهم الابداعي .... ربما الامثلة كثيرة لا تحصى ولا تعد على سعة افق " الرجل " التي لا تتناسب أحياناً مفردات لزوم " التعبئة السياسية " .
من الحديث الاول تتسق طريقة " د. نافع " مع رؤية الربيع العربي التي تبحث عن الحرية والعدالة والحكم الرشيد والشورى والديمقراطية .... وما حدث من معالجات في اتفاق اديس أبابا مع مالك عقار داخل الحزب الوطني يدل " بثقة " أن د. نافع كادر من طراز رفيع لم ينتصر لنفسه ولم يشعر " بالاسى " على عدم انقاذ رؤيته وهو يتبوأ منصباً مهماً في الحكومة أمام الرأي العام الاقليمي السوداني  .... هذا الانصياع لرأي المجموع يفضي بالضرورة الى التواضع والخشية وعدم الاستقواء بجاه السلطة ... هذه المعاني تنسق مع روح الربيع العربي .
اعتقد ان بروفات الحزب الحاكم في الشورى وتلمس الام الشعب وفتح منافذ للرأي الاخر بمشاركة الاحزاب في الهم الوطني لمعالجة محاولة تمزيق الاطراق وتفكيك الدولية . تتماهى مع حناجر الجماهير على طول نسيم ذاك الربيع ربما يشتت الرأي العام حتى يدرك الرؤية الاصلية التي تناهض الاستبداد وتدعو للحرية رغم الظروف السياسية للانقاذيين ... هذه الرؤية عميقة ... وليست محاولات أولى للتعلم في ظروف سياسي خطير لا يحتمل عثرات الخطى !!!
ويبدو لي أن د. نافع يتمتع بذكاء لا تعوزه رؤية مآلات الأحداث داخلياً وخارجياً !!!!
islam al sudanee [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]