الترشيحات للانتخابات العامة السودانية ، وخاصة ترشيحات رئاسة الجمهورية اثارت حراكاً كبيرا في مسرح الساحة السياسية ، وقد كشفت اسماء الشخصيات التى دفعت بها بعض الاحزاب مدى العقلية التي تفكر بها ، ومدى استيعابها للتفاعلات السياسية ، وكانت تصريحات الدكتور حسن الترابي الأمين العام لحزب لمؤتمر الشعبي بخصوص عدم ترشحه بسبب ضغوط خارجية امر غير مقنع لكثير من المراقبين لخارطة الاحداث السودانية هذه الايام ، برغم انها قد تكون مرت دون أن يتوقف عندها العامة ورجل الشارع !!

فتصريحات الترابي لها دلالاتها  ، لان الضغوط الخارجية أمر تعترف به الأحزاب وتقر به بل وتستسلم له احيانا ،  ومن الضروري أن ينتبه الجميع لخطورة تلك التصريحات والبحث عن مدى التأثير الخارجي على الأحزاب وما هي الجهة الخارجية التي يمكن أن تضغط على الدكتور الترابي ويستجيب إليها ؟! وما هو ثمن الاستجابة لهذه الضغوط ؟!

ويتساءل البعض عن ترشيح المؤتمر الشعبي للسيد عبد الله دينق نيال مرشحا بديلا للدكتور الترابي لرئاسة الجمهورية !!

هل يريد حزب الترابي  تقديم أحد أبناء الجنوب إلى رئاسة الجمهورية كأول مرشح جنوبي لهذا المنصب ، ام قصد منه حرق الرجل والمتاجرة والدعاية ؟

إن ترشيح السيد نيال في الظروف العادية وفي غيرهذا المقام لا مشكلة فيه !!

فالرجل أستاذ للغة العربية ومن خريجي الأزهر الشريف، ومن مواليد بور في أقصى الجنوب وينتمي إلى قبيلة الدينكا التي ينحدر منها عدد كبير من قادة الحركة الشعبية على رأسهم زعيمها الراحل جون قرنق.. لكن ترشيحه بهذه الطريقة سيكون خصما عليه ، اذا لم يحصل على اصوات تحفظ له كينونته حتى لو كانت دواعي ترشحه زيادة عدد المرشحين لتنفيذ استراتيجية تشتيت الأصوات بحيث تقل الأصوات التي يمكن أن يحصل عليها مرشح المؤتمر الوطني وهو الرئيس البشير حسب تقديرات مهندسي تلك الإستراتيجية، وهي تقديرات خاطئة لأن هناك تحالفات يمكن أن تقلب كل المعادلات والموازين ،فضلا عن أن المؤشرات الواقعية تؤكد حصول الرئيس البشير على غالبية كاسحة ، وإن لم تحدث تحالفات وإن تعدد المرشحون وبلغوا المائة.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ، هل ستؤثر القبيلة على ترشيحات الناخبين ؟

يرى خبراء ومهتمون بالشان السياسي ان للقبيلة كاريزما قوية جدا في التاثير على الانسان ، وقد زرعها المستعمر قبل خروجه من البلاد في العام 1956م ، فهى سبب رئيس لكل النزاعات والصراعات التى تدور في جنوب السودان ، وبالامس الغريب وقعت احداث عنف قبلي في منطقة التونج بولاية واراب ، راح ضحيتها ما يزيد عن 170 قتيلا و50 جريحاً ، وعلى مستوى الترشح لمنصب الوالي او الحاكم في الانتخابات العامة القادمة ، نجد ان التنافس في ولاية اعالي النيل ينحصر بين قبيلتى الدينكا والنوير ، حيث يحظى اللواء قواك دينق " الحاكم السابق للولاية " بتأييد اعمامه الدينكا وخيلانه النوير ، بينما جماعة اخرى تقف خلف داك بيشوب وتسانده ( وهم الذين اطاحوا بقلواك دينق )

وتتجذر هذه الصراعات القبلية لتمتد الى ولاية الوحدة ، حيث يوجد تكتل بين د. رياك مشار وفاولينو ماتيب وجوزيف مانتويل بغرض الاطاحة بوالي الولاية العميد تعبان دينق ، ولا يستطيع احد ان يقف امام سيطرة القبيلة على الافكار والاتجاهات !!

وفي ولاية شمال بحر الغزال يتنافس الوالي الحالي اللواء فول ملونق واللواء داو اتور القائد بالجيش الشعبي ، ويكيد كل منهما للآخر ويكرهه ، وهو ما يسمى بصراع الجنرالات ، وهناك احتمالات بان يتطور ذلك الى صراعات مسلحة اذا حدث تداخل احداهما في دوائر جغرافية للأخر !!

وجور كنقور اروب – رئيس حزب المؤتمر الافريقي – بولاية غرب بحر الغزال اعلن ترشحه امام الحاكم الفريق ماك نيبوج " المتهم بالفساد والعنصرية " والذي تسانده قبيلتى الدينكا والجور التى ينتمي اليها ، بينما يساند الفراتيت الفريق كنقور بمعاونة قبائل اخرى تقف ضد الفريق نيبوج .

الا ان سياسيون يرون ان احتمال تأثر القبيلة سيكون اكبر في ترشيحات منصب الوالي في كل ولايات السودان ، بينما يأخذ الترشيح لرئاسة الجمهورية طابعاً قومياً تتلاشى فيه القبلية ، او قد تزدوج فيه الانتماءات ، فقبل مجى الانتخابات كانت هناك فرصة كبيرة امام حكومة الوحدة الوطنية لإذابة ظاهرة القبلية التي استشرت مؤخراً ، ولكن يبدو انها لم تعرها اهتماماً حتى " وقعت الفأس في الراس  " كما يقولون  !!

ورضع الاطفال – الشباب حالياً – هذه الظاهرة واصبحت منهجا يتبعه حتى طلاب الجامعات ، واذا تعارفت على احد في اى مكان فان اول سؤال يتبادر الى ذهنه هو ( من اولاد وين انت ) او جنسـك شنو .. في اشارة للقبيلة ، وقد يترتب استمرار العقلاقات بين الناس احيانا للتقارب القبلي او ما يسمونه في بعض المناطق بخشم البيت ، وهو لا يخرج عن كاريزما القبيلة وسيطرتها على مجريات كثير من الامور الحياتية ، وستكون الانتخابات واحدة منهم ، وستكشف نتائج الانتخابات ما في بواطن ونفوس الناس من رواسب وحصاوى القبلية خاصة في جنوب الس