صديقي " ابو الريش " دعاني للتفاكر معه بشأن – موضوع مشروع رسالته الجامعية – وقال لي انه سـاح كثيرا في اودية ما وراء الخيال ، بحثا عن موضوع متميز يصلح عنوانا لرسالته الجامعية ، فهو لا يريد الحصول على – درجة علمية والسلام – وانما يريد ان يكون بحثه مرجعا لكل طالب علم باحث عن الحقيقة ، كما يريد ان تتحدث بدائع الايام عن مشروعه .
واطلعني صديقي على ثلاثة موضوعات لنتباحث سويا لإختيار واحدا منهم ، فسقط بصري على عنوان يقول ( التعتيم الاعلامي وتأثيره على ... )
فرحت جدا بهذا الموضوع !
وقلت له ( فليكن هذا مشروعك ) للخروج من تقليدية باحثي الدراسات العليا في الجامعات السودانية ، إذ لا يهم كثير منهم سواء الحصول على امتياز علمي يؤهلهم لتجاوز غيرهم في معركة الحياة !
وقبل ان يبدأ صديقي في تقديم تصوّر خطة بحثة ، قلت له " كيف ستثبت هذا التعتيم "
يجب ان تجيب على هذا السؤال قبل التحرك خطوة واحدة نحو الامام !
أن الإعلام ليس فقط وسيلة لنشر الأخبار ،ولكنه يتعدى ذلك الى كونه أداة يتم من خلالها طرح وجهات النظر المختلفة في القضايا العامة للمجتمع ، وللإعلام دور ومسؤولية إجتماعية كبيرة ،اذ يقع عليه عبء التنوير في التوعية و التثقفيف و التعليم والترفيه وغيرها من المهام و الوظائف الإجتماعية  . وهو ضرورة ملحة لتنظيم و إستقرار الحياة الإجتماعية و العلاقات الإنسانية ، كما يجب ان تقدم الاخبار كما هى وبشفافية تامة حتى يطمئن المتلقي لما تقدمه الاجهزة الاعلامية خاصة في اوقات الازمات والكوارث ، حيث تعد الأزمات مادة خصبة وثرية لوسائل الإعلام ،وتحظى بتغطية على نطاق واسع ،وتسعى تلك الوسائل لإشباع حاجات الجمهور ،فالأزمات والكوارث والحوادث هي جوهر الأخبار المؤثرة .
اما التعتيم الاعلامي فيتم بعزل الجمهور عن الاحداث والحقائق الفعلية عزلا فعليا ، ويسمى هذا النوع بالتعتيم الكلي ، ونوع آخر يتم فيه تنوير وتبصير الجمهور بجزء من الحقيقة ويسمى بالتعتيم الجزئي !
ويقول خبراء الاعلام ، ان التعتيم يمارس بصورة كبيرة في ظل الانظمة الديكتاتورية المتسلطة ، التي تهيمن فيها الحكومة على اجهزة الاعلام دون منح أي مساحة من الحرية الاعلامية والصحفية لهذه الاجهزة ، وقديما كان الإعتقاد السائد أن حرية الصحافة تساوي الحقيقة ،ولكن مجموعة التحولات التي عاشها الإعلام والإتصال في عصر العولمة تقول – عكس – ذلك ،فحرية الإعلام لم تعد بريئة من عمليات التضليل والتعتيم على الحقيقة .   لقد أصبح هذا التضليل جزءا أساسيا مكونا لبعض المفاهيم والمصطلحات الإعلامية وتعطي مشروعية للممارسة الإعلامية التي تقف في الحد الفاصل بين الحقيقة والتعتيم الاعلامي . أن المشاهد عندما يتابع وسائل الإعلام يسعى لتحقيق هدفين ، إما الاستعلام وأخذ المعلومات أو الترفيه والإمتاع، "ولكن كثير من وسائل الأعلام في عصرنا هذا لم تخرج عن كونها بوقاً فقط للأنظمة السياسية التي تعمل على تمويلها وفق اجندات خاصة متفق عليها !
ان كل جهاز او وسيط اعلامي له – مطبخاً – خاصا لتصنيع الاخبار و " وفبركتها " بعد تشريحها من كل ما يتعارض مع مصلحة الوسيط الاعلامي او الحكومة في البلد المعني ، وهناك خبراء في هذا المجال " فبركة الاخبار "
وكشفت استطلاعات للرأى اجريت في احدى الولايات الامريكية ، أظهرت أن الشباب يتابع الإنترنت بصورة أكبر من الإعلام الرسمي، مما يعني تشكيل نمط جديد من المتابعة عند الشباب الذي اصبح يستقي معلوماته من الانترنت ولا يصدق ما يذاع عبر الفضائيات ، باعتبار ان – السموات – اصبحت مفتوحة ولا مجال لتزوير الحقائق .
والتطور التكنولوجي  جعل المواطن يقوم بدور المراسل الصحفي من تصوير ونقل للخبر وغيره ،وانه استغل تكنولوجيا الإنترنت والهاتف الجوال ليقوم بدور المراسل الذي يرسل الخبر في جزء من الثانية الى شبكة الانترنت .
هذا يعني انه لا مجال لفبركة الاخبار في عصر الاعلام الجديد وتكامل الادوار بين الانترنت والفضائيات والهاتف !
والحكومات التي تمارس التعتيم الاعلامي وحجب المعلومات والحقائق ، سيهرب مواطنيها الى الانترنت والمواقع الالكترونية لتقصي الحقائق التي يمكن ان يتم استبدالها وتحريفها لتصبح " شائعة " يتم توظيفها بمهنية عالية تاتي بمردود سالب على الجمهور ،
الان اصبح الاعلام اداة فعالة من ادوات ( الحرب النفسية ) التي يمكن ان تأتي بهدفها في ساعات معدودة لا تحتاج الى اكثر من جهاز كمبيوتر ووصلة انترنت ومحرر بارع في " فبركة الاخبار "
والمتلقي الان اصبح هدفا لاجهزة الاعلام بما فيها الانترنت الذي اصبح عندنا في السودان – ارخص – من ماء الشرب !
لابد ان تضع الحكومات اعتبارا لعقلية مواطنيها ، وتحترم تطلعاتهم ، إذ لا ســر الان .. وكل شئ اصبح كوضح النهار ، واذا لم تعمل اجهزة الاعلام بشفافية ، فسيهرب الناس بـ" زر " واحد عبر الرموت او الكيبورد الى حيث الحقيقة او مستنقع الشائعات .


Ali Car [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]