عندما قيل للنائب الاول ورئيس حكومة الجنوب والحركة الشعبية ، الراحل جون قرنق دي مبيور ، ان اصواتا هنا وهناك – أي في الشمال والجنوب تنادي بالانفصال ، رد على الفور ومباشرة " من يرد الانفصال عليه ان يقاتل للحصول عليه " !
لكن خليفته ، الفريق سلفاكير ميارديت اكد في اعقاب اداء القسم الدستوري ، السير على طريق مؤسس الحركة الشعبية ، وتنفيذ اتفاقية السلام الشامل ، وانه لن تكون هناك عودة للحرب مرة اخرى ، وقال انه سيعمل مع شريكه ، المؤتمر الوطني على خيار الوحدة الجاذبة بين الجنوب والشمال !
ولكنه ..
فاجأ الجميع الجميع في مطلع نوفمبر 2009م عندما كشف ، وللمرة الاولى عن رغبته في الإنفصال ، عندما دعا الجنوبيين الى التصويت لصالح استقلال جنوب السودان خلال استفتاء 2011م .
وقال سلفاكير " ان بقاء السودان موحدا يجعل من الجنوبيين مواطنين من الدرجة الثانية "
وقال في كلمة القاها في ختام قداس أقيم في كاتدرائية القديسة تريزا في مدينة جوبا " ان مهمتي تقتضي قيادتكم الى استفتاء 2011م ، وان هذا اليوم قريب جدا ، واني على ثقة بأننا سنشارك فيه "
وتناقلت حينها اجهزة الاعلامية الداخلية والاقليمية تصريحات سلفاكير هذه ، والتى حث من خلالها المواطن الجنوبي بالقول ( عندما تصل الى صندوق الاقتراع سيكون الاختيار خيارك ، هل تريد التصويت للوحدة لتصبح مواطنا من الدرجة الثانية في بلدك ؟ وتابع " اذا اردت التصويت للاستقلال فستصبح حينها شخصا حرا في بلد مستقل "
واتهم سلفاكير المؤتمر الوطني بعرقلة تنفيذ اتفاقية السلام الشامل ، مما يوحي بان خيار الانفصال بات اقرب ، كما قال سلفاكير " ان الوحدة هى الخيار الاقرب ، وان الانفصال هو البديل "
يقول خبراء " ان الراحل جون قرنق كان وحدويا ، وان سلفاكير انفصاليا ووحدويا ، يعني – بين بين –
وكل ما ذكر يكشف عن تصريحات مضطربة تكشف عن عدم توازن في اتخاذ ، او تكتيك خفي !
وان الحركة الشعبية تلعب لعبة – القط والفار – مع المؤتمر الوطني ، ويتضح ذلك في زيارة سلفاكير لجنوب كردفان ، والتي تعتبر استطلاعا ميدانيا لرقعة جغرافية في الشمال وتعتبرها الحركة الشعبية احد معاقلها التحالفية ، إذ ارتبطت جنوب كردفان بالحركة الشعبية عبر انخراط قياداتها في الحركة بشقيها السياسي والعسكري ، وقال حينها سلفاكير " ان الحركة ستضع رهانها على جاذبية الوحدة ، وانه شخصيا سيضع صوته في صندوق الوحدة
اذن ..
وسلوك الحركة منذ القدم ، ينبي بتحركات انفصالية ، وذلك عندما طرح الفريق جوزيف لاقو قضية تقرير المصير لشعب جنوب السودان  ضمن اجندة اتفاقية اديس ابابا !
وجون قرنق في خطابه الشهير الذي دائما ما تعيده اجهزة الاعلام السودانية يقول فيه (تاني مافي حاجة اسمها حكومة البشير والا قرنق – كلنا بقينا حاجة واحدة )
والان ..
وحدوية قرنق ضرب بها عرض الحائط ..
نعم ..
سلفاكير .. يقف في الخط الفاصل بين الوحدة والإنفصال !
باقان اموم .. انفصالي لا محالة
دينق ألور .. انفصالي
اذن .. لقد خرج جميعهم عن مبدأ الاب الروحي جون قرنق ، وتركوا طريقه !
وهذا لا يمنع ان هناك وحدويون .. على رأسهم الفريق مالك عقار ، فهو رجل وحدوي لا شك في ذلك !
وما يعضد حديثي حول قيادة الحركة الشعبية لخط الإنفصال ، حوار اجرته صحيفة الصحافة السودانية مع وزير الخارجية السابق ، ووزير التعاون الاقليمي بحكومة الجنوب والقيادي بالحركة الشعبية ، دينق ألور ..
فقال في رده على احد المحاور ( في ظل وجود الشريعة الاسلامية سينفصل الجنوب بكل تأكيد )
هذا تخريج جديد يظهره ألأور لأول مرة ، واظنه يدخل في باب التكتيك السياسي لمزيد من الاستبزاز الرخيص الذي تمارسه الحركة الشعبية مع المؤتمر الوطني ، وكشف الور عن ان 70% من الاصوات في الجنوب تنادي بالإنفصال !
والانفصال اذا كان هو الخيار بعد الاستفتاء .. لا بأس به !
ولكن هل تستطيع الحركة الشعبية ان تقود الجنوب الى بر الامان ؟
وهل تستطيع ان تجعل منه دولة ذات سيادة وقائمة بذاتها دون أي املاءات وتدخلات من دول اخرى ؟
نخشى اكثر ما نخشي من اندلاع حرب قبلية طاحنة تعيد القبائل والاقليات الجنوبية المستضعفة الى شمال السودان مرة اخرى ليحتموا به من بطش قبائل الدينكا ببطونها المختلفة !
فقبيلة الدينكا التى تعتبر ثان اكبر قبيلة في السودان ، تعتبر نفسها وصية على جنوب السودان ، ودونها بقية القبائل !
اذن العام 2011م سيحدد لنا بداية التاريخ الجديد لدولة السودان الجديدة !
والاجيال القادمة ستحمل الحركة الشعبية المسؤولية التاريخة لإنفصال الجنوب ، ولن ترحم كل القيادات التي تسببت في الانفصال ، وكل شاردة وواردة التقطتها كاميرات الفضائيات ستظل مدونة في التاريخ وشاهدة على العصر ، وكل كلمة وثّقتها وسجلتها الوسائط المتعددة ستكون شاهد اتهام ضد من تسببوا في ضياع جنوب السودان ، وتشريد مواطنه المغلوب على امره .


Ali Car [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]