اشتهر السيد الصادق المهدي بعبارات وجمل وكلمات تظل باقية في الاذهان خاصة تلك التي ارتبطت (بالانقاذ الوطني)، لأنه المعارض الأول لهذا النظام الذي انقلب عليه وجعله ينتقل من صفوف (الحكومة) الى صفوف (المعارضة).

ولعل الصادق المهدي وهو رئيس حزب الأمة القومي وامام الانصار وخريج الكليات البريطانية لا يترك الفرصة التي تلوح أمامه إلا ويوظفها طعناً في النظام، ويصب كل غضبه في محاولة لتلويث صورة الانقاذ ورجالها !

الصادق المهدي يعشق السلطة والحكم حتى الثمالة ، وهو غير مؤتمن على ما يقول ويفعل ، ويمكن ان يكون صديقك اليوم ويضحك معك ملء شدقيه ، وياتي في اليوم التالي ويكون عدوك ، ويقول فيك ما لم يقله مالك في الخمر ، فهو كان قد وقعّ اتفاق التراضي الوطني مع الحكومة في سرايا منزله بامدرمان ، واستبشر الجميع خيراً ، وقال كثيرون ما قالوا في هذا الاتفاق .. بعضهم قال ان الصادق باع القضية وقبض ثمنها !

وآخرون من داخل حزب الامة اصبحوا يكرهون الصادق المهدي ، فهو لا يعيرهم اهتماما ، وقد ذكر بعض منهم انه تجاهلهم في افطار اقيم بمنزله في رمضان المنصرم ، وقالوا ان الصادق المهدي بمجرد فراغه من صلاة المغرب وتناول الافطار لم ينتظر ولا دقيقة - واحدة – يخاطب فيه مريدي حزبه الذين اتوا من اماكن بعيدة ، وكان يحسب انهم جاءوا ليتناولوا ما لذّ وطاب من مائدة الإمام ، و يريدون الطعام كما كان يفعل اجدادهم الذين كانوا يخدمون آل بيت السيد الامام دون مقابل ، فسرايا الامام كانت تضج بالخدم والخدّام .. وهم مغشوشون اعتقد !!

ولنعود لموضوعنا الاصل !

دخل الصادق المهدي ضمن الاحزاب المعارضة فيما يسمى بتجمع جوبا ، الذي اتخذته الحركة لتمرير اجندتها الخاصة واللعب على دقون السادة الكبار وعلى راسهم الدكتور الترابي !!

والان .. كشفت وثيقة أعدتها الحركة الشعبية التفاصيل الكاملة لمخططات تحالف جوبا واستراتيجية انشائه ليكون ذراعا للحركة وبرامجها السياسية ، وذلك عبر استقطاب القوى الحزبية والقيادات التاريخية بالبلاد .. واعتقد ان الجميع يعرفهم تماماً !!

  ودعا قيادي بارز بالحركة الشعبية، في دراسة قام بموجبها تحالف جوبا لتجمع المعارضة وبناء عليها دعا لتوظيف ما اسماه ضعف أحزاب المعارضة الشمالية المنضوية تحت لواء تحالف جوبا لصالح المشروع الكلي للحركة في الشق المتعلق بإسقاط المؤتمر الوطني وإقصاء الإسلاميين عن الحكم ، وكشفت دراسة أعدها الدكتور منصور خالد المستشار السياسي للحركة ، تقول أن على الشعبية توظيف تناقضات الأحزاب للوصول إلى أهدافها عبر فك الارتباط بين الأحزاب الشمالية والوطني والعمل عبر التخطيط السليم والتفكير للاستفادة القصوى من مجريات السياسة الداخلية والخارجية وكشفت الدراسة عن إستراتيجية الحركة في طريقة الاستقطاب لدعم توجهات التحالف بالتظاهر – من جانب الشعبية – بالزهد في عقد أي تحالفات لإرغام الأحزاب على التسليم بقيادة الحركة ومن ثم الوصول الى تحالف قوي يعمل على إبراز قوة الحركة الشعبية الداخلية وإظهارها كحزب رئيسي في المشهد السياسي مما يلزم الحركة بلعب دور المخطط والمفكر وصانع الأدوار وموجه القوى السياسية حسب تعبير الدراسة !!

ولكنا ندرك ان هناك من – يسوقون – الحركة الشعبية الى الهاوية ، ويريدون السيطرة على زمام امورها !

الشيوعيون يخادعون سلفاكير ولا يرتاح لهم بال الا بعد الاطاحة به ، ولكنه كشف ألاعيبهم ورفض الترشح لرئاسة الجمهورية ، ودفع بكبش فداءه ( ياسر عرمان ) ليواجه امواج المنافسة في الشمال مع الرئيس البشير ، ويضيع في زخم اجماع الناس حوله !!

وكل احزاب جوبا تريد مصلحتها الشخصية ، فقادتها اناس اكل عليهم الدهر وشرب ( نقد – الترابي – الصادق ) .. واصبحوا عديمي الصلاحية !!

وسلفاكير اذا وضع مصلحة الوطن نصب عينيه وترك هؤلاء سيفوز لرئاسة جنوب لا محالة !!

ومن العجائب ان عرمان طلب من البشير التنحي مقابل وحدة السودان ،  ونسى حق الشعب في الاختيار والتصويت والديمقراطية !!

عرمان دائما يعرض خارج " الدارة "

ويحاول تسويق بضاعته منتهية الصلاحية للشعب السوداني .. وهو يحسب أن المواطن يفوت

عليه قراءت تاريخ الإنتاج !!

حقا الحركة الشعبية مازالت غير ناضجة  ، طالما أن عرابها ورئيسها للسودان لا يدرك الكثير عن اصالة الشعب السوداني ودرايته بما يصلحة ويضره !

وسلفاكير اعترف بعضمة لسانه واقر في تقرير اعده عن الاوضاع في جنوب السودان ، وقال ان هناك خلل تنظيمي، أدى لعدم انضباط الأوضاع، مما جعلها عرضة للاختراق والعنف، وأشار في تقريره الى لفشل قيادات وحكام الولايات الجنوبية في إحداث التنمية، كما اعترف بانتشار الفساد والخلافات، بجانب إعلاء الولاء القبلي. واضاف سلفا أن الوضع بالجنوب الان يعتبر الأصعب من أي وقت مضى و خاصة في فترة الانتخابات القادمة لدخول أحزاب معادية للحركة تتمتع بحضور جماهيري بالولايات ، في اشارة لحزب الدكتور لام اكول وبقية الاحزاب الجنوبية الاخرى !

اذن الحركة واحزاب تجمع جوبا اصبحوا جميعا على كف عفريت ، لذا يريد بعضهم تأجيل الانتخابات ، وآخرون يريدو عرقلتها وتشكيل حكومة قومية ، ولكن الرئيس البشير قال ان ذلك حلم لن يطالوه ، وكل يوم يظهر شئ لم يكن في الحسبان .. وكل يوم تقترب الانتخابات .. وتقترب حكومة الوحدة الوطنية من تنفيذ بند اتفاق نيفاشا الذي هو الانتخابات التى لا مفر منها الى لصناديق الاقتراع ، التي ستقول كلمتها بشأن من سيحكم السـودان . 

Ali Car [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]