دأبت الحركة الشعبية قطاع الشمال فى الأونة الأخيرة على تضخيم المسائل وتهويل الأمور ، وفبركة الأخبار إعلامياً ، بقصد تضليل الرأى العام ، وشحذ همم منسوبيها والمتعاطفين معها ، بخلق إنتصارات لمعارك وهمية ، من خلال بيانات وأخبار عبر الوسائط الإعلامية المختلفة مزيلة بإسم الناطق لها ، وهى غير موجودة على أرض الواقع ، ولكن كلها تصب فى سياسة الحرب النفسية ، وهى سياسة وأساليب جديدة إبتدعتها الحركة الشعبية فى إطار تضخيم الذات وكسب الهالة الإعلامية ، وما يهمنا فى هذا المقال ما صار يردد وأصبح شائعاً ، ولا سيما بعد الحوار الذى أجرته صحيفة قلوبال بوست مع القائد الحلو ، والذى أكد فيها بأن قوات الحركة الشعبية فى جبال النوبة تسيطر حاليا على حوالى 90% من مساحة ولاية جنوب كردفان ! وتختبئ قوات البشير وقوات الدفاع الشعبى وقوات المرتزقة من المجاهدين فى الحاميات العسكرية فى المدن ! ومن حينها بدأ منسوبى الحركة الشعبية ومن لف لفهم وبقية الأجهزة الإعلامية من غير تأكيد المعلومة أو صحة الخبر تردد نفس الإسطوانة على نفس المنوال ، فلذلك دعونا نتناول هذه الجزئية بنوع من المنطق والعقلانية هل صحيح أو حقيقة أن الحركة الشعبية تسيطر على أكثر من (80%) من مساحة وأراضى ولاية جنوب كردفان!!..
هنالك تضارب فى أقوال الحركة الشعبية ويعتبر ذلك نوع من التناقض فى عدم صحة المعلومة نفسها حينما تتضارب التصريحات والأقوال ، فمرة تقول مجموعة عبد العزيز الحلو فى الولاية إنها تسيطر على 90% من أراضي ولاية جنوب كردفان وإنها قريباً جداً سوف تبلغ العاصمة الخرطوم ، وقد حدَّد الحلو عاماً واحداً قال إنه كافٍ لبلوغه الخرطوم ، أما منسوبى الحركة الشعبية فى الخارج وبعض القيادات منها يقولون أنها تسيطر على 80% من مساحة الولاية ، حتى أصبح البعض منهم يتحاورون ويعدون الخطط لتجهيز أنفسهم (ثم ماذا بعد السيطرة على الولاية) ؟؟! .. فالذى لا يعلمه الجميع أو معظم القراء بأن ولاية جنوب كردفان بها (24) محلية تقع فى خمسة محافظات ، والحركة الشعبية تسيطر فقط على ثلاث محليات بالكامل فى جنوب كردفان وهى (هيبان ، أم دورين والبرام) ، وأجزاء من محلية (لقاوة) من جملة 24 محلية بولاية جنوب كردفان يتراوح سكانها ما بين (250 الى 300) ألف مواطن تمكن غالبهم من الهرب والخروج من المحليات الثلاث الى مناطق أخرى ، وأن الأموال التى تتداول فى تلك المحليات هى عملة جنوب السودان ، وأن السلع الغذائية تأتى إليها من ولاية الوحدة ، وأن الأوضاع الإنسانية فى هذه المناطق (ماساوية وسيئة) ، وأن جميع الأسلحة التى تستخدمها قوات الجيش الشعبى ، أسلحة حديثة ومتطورة لم تكن موجودة لديها طوال ال 22 عاماً من عمر الحرب الأولى.
فلذلك إن أمد الحرب سوف يطول أجلها بولاية جنوب كردفان لطبيعتها الجغرافية ، ويصعب إستحالة هزيمة الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان ، وفى ذات الوقت ستفشل الحركة فى تحقيق إنتصار على القوات المسلحة السودانية ، ويعزا الحرب الدائرة في جنوب كردفان والنيل الازرق لعدم تنفيذ الترتيبات الأمنية والإلتزام بالجداول الزمنية الخاصة بتلك الترتيبات والتى كان من المفترض إنهائها قبل إجراء الإستفتاء وإنفصال الجنوب ، وتشير المعلومات المتوفرة الى وجود كوارث إنسانية فى المحليات الثلاث ، فالحركة الشعبية والحكومة تتحملان مسئولية ما ستئول إليها الأوضاع الإسانية للمواطنين هناك ، وبالطبع لا يمكن أن تكون ثلاث محليات وجزء من محلية رابعة تساوى مساحة قدرها 80% أو 90% من أرضى الولاية ، وذلك بعدما تبيَّن بالفعل إن ما تحت يد وسيطرة الحركة الشعبية لا يتجاوز الثلاثة محليات ، إثنان منها خاليتان من السكان تقريباً ، ولعل الشىء الغريب فى هذا الصدد أنه لو كان صحيحاً أن الحركة الشعبية تسيطر ولو على 50% من مساحة ولاية جنوب كردفان دعك من 80 أو 90% هل كانت هنالك حاجة ماسة للقائد عبدالعزيز الحلو وكثير من قادته وبعض منسوبى الحركة للبقاء والتواجد فى مدن دولة جنوب السودان وخاصة جوبا ، وهل كان فعلاً المجتمع الدولى محتاج لأخذ الإذن من الحكومة السودانية لإدخال منظمات العون الإنسانى والمطالبة بالسماح بمرور الإغاثة للمواطنين فى جنوب كردفان ومن ضمنها المناطق التى تقع تحت سيطرة الحركة ، لو الحركة تسيطر على ما تتدعيه من أراضى الولاية ، فقد كان الأمر سيكون سهلاً للدخول والخروج طالما أن معظم مساحة الولاية تحت قبضة الحركة ، ولماذا لم تشكل حكومتها وتسيير شئونها وتفك إرتباطها بالجنوب.
الحركة فشلت حتى الآن فى السيطرة على مدينة كبيرة بجنوب كردفان ، وناهيك عن ذلك لقد فشل عبدالعزيز نفسه فى تحرير وإحتلال مسقط رأسه قرية (الفيض عبدالله) ، فكيف له يحلم بإحتلال الخرطوم خلال عام ، إضافة الى ذلك لو أن الحركة الشعبية فعلاً كانت تسيطر على نسبة كبيرة من مساحة الولاية هل أستطاع أهل جبل كاشا بمحلية لقاوة بولاية جنوب كردفان ، وعلى إثر أحداث دامية وقعت هنالك مؤخراً قاموا بطرد كل حمَلَة السلاح والمتمردين الذين كانوا بالمنطقة ، وقد قرّر حوالى 21 شيخاً من أعيان المنطقة تنظيف المنطقة من أىِّ عمل مسلح ، الأمر الذى أوجد إرتياحاً واسع النطاق بين أهالى المنطقة ، فهم يقعون فى دائرة المحليات التى تسيطر عليها الحركة ومن البديهى أن قادة الحركة ما كانوا يسمحون لشيوخ وأعيان المنطقة بأن يفعلوا ذلك مهما كانت الظروف.
وقس على ذلك يمكننا القول بإن الحركة الشعبية فى ولاية جنوب كردفان أضعف بكثير مما يتصور البعض ، وغائبة ويحاصرها أهالى تلك المناطق بكراهية مقيتة جراء الممارسات السالبة التى تقع من منسوبيها ، ويكفى أن يعلم القارئ الكريم أن أسعار الذرة ومواد الغذاء فى المناطق الثلاث التى تسيطر عليها الحركة وصلت أرقاماً خرافية فى الوقت الذى يتمتع فيه منسوبو الحركة بأطايب الغذاء الذى يُرسل إليهم من الخارج ، فى ظل تدفق الجنيهات الجنوبية الى القيادات ، والتى تعمل على توزيعها عليهم يمنة ويُسرة أملاً فى شراء صبرهم وجَلَدهم وصمودهم الذى لم يعد يحتمِل أكثر مما إحتمل!!.
ولنا عودة ........................

آدم جمال أحمد    -   أستراليا   –  سيدنى          8 يونيو 2012 م

/////////////////
r