بقلم: آدم جمال أحمد – سيدنى – استراليا

بصرف النظر عن تضارب الأنباء بشأن مصير الجبهة الثورية ، التى تضم أربعة فصائل أساسية مسلحة وبعض الشخصيات الأخرى التى أعلنت إلتحاقها بالركب مؤخراً ، فإن الصورة التى تبدِّت لنا فيما يخص حاملى السلاح لحركات دارفور بقيادة كل من دكتور جبريل ابراهيم ، منى ميناوى ، عبد الواحد محمد نور ، والحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة كل من مالك عقار ، عبد العزيز الحلو ، ياسر عرمان لا تبعث على الإطمئنان البته ، خاصة بعد أن إستبقت دولة الجنوب جولة المفاوضات الجديدة بعد طوال شد وجذب ومشاكسة ومياه كثيرة مرت تحت جسر النزاع بينها وبين جارتها دولة الشمال ، بتوجيهات لقادة الحركات الدارفورية بتحالف الجبهة الثورية بالخروج من الجنوب والتوجه الى دارفور والإرتكاز بمناطق جبل مرة وشمال وادى هور ، يحمل فى طياته مؤشرات ودلالات بأن هذه الخطوة تبرهن على أن دولة الجنوب تريد الوصول لحلول بشأن الترتيبات الامنية ووقف دعم المتمردين وتحديد مواقع إرتكاز نقاط المراقبة ، وتحديد المناطق المنزوعة السلاح وتأمين الحدود وطى الملف الأمنى بينها وبين الخرطوم ، وحسم بقية القضايا العالقة والوصول الى سلام ، سيدفع ثمنه أبناء النوبة وقيادات الجبهة الثورية التى توقعت أن تكون الخطوة تكتيكية على إعتبار أن دولة الجنوب يمكن أن تستفيد من قوات الجبهة الثورية فى حالة التحالفات العسكرية إذا إنهارت مفاوضات الإتحاد الإفريقى مع دولتى السودان لأى سبب ، فإن الحكومة الجنوبية ربما تضطر بالفعل للتخلى عن مكونات الجبهة تماماً كما سبق لتشاد أن فعلت مع حركة العدل والمساواة ، فهى حمولة سياسية زائدة وباتت تهدِّد بقاء الدولة الجنوبية ، وأن مسئولين جنوبيين مرموقين سبق وأن نصحوا رئيس حكومة الجنوب سفا كير بالتخلى عنهم بغض النظر عن أىِّ شىء ، وذلك بسبب التكلفة العالية لهذا العمل غير المثمِر ، على الصعيد السياسى الداخلى والصعيد الخارجى للدولة الوليدة ، فهنالك مصالح للدولة الجنوبية وهى مصالح إستراتيجية عليا لا سبيل للوصول إليها فى ظل دعمها لهؤلاء القادة المتمردين وما تسمى بالجبهة الثورية.
فهؤلاء القادة لقد جربوا الحرب لسنوات وبعضهم لعقود طويلة وما حصدوا منها شيئاً سوى عبور العواصم ، والجلوس المطول فى إستراحات الفنادق وإجترار الأمنيات والآمال المستحيلة ، بعضهم مدفوع الأجر ، ويعمل لصالح آخرين لا يهمه مطلقاً مصالح السودان الحيوية ولا الوطنية وبعضهم من فرط إنغماسه فى خدمة الأجانب ضد بلاده بدأب ومثابرة عجيبة ، حتى إنفصل وجدانياً عن عادات وتقاليد السودانيين ، وبل أصبح التسكع والتبضع بقضايا شعبهم وتمليك العدو أدق أسرار بلادهم ديدنهم فى حلهم وترحالهم ، وبعضهم ساهم فعلياً وعملياً بالمشاركة مع دولة الجنوب فى إحتلال جزء من أراضى الوطن ، حتى صارت الأزمة فى مجملها بالنسبة لهؤلاء أزمة إنسجام مع الواقع ، فالواقع السودانى قائم على فرضيات محددة من المستحيل تماماً القفز فوقها أو تجاوزها ، هى فرضيات نابعة من الموروث الإنسانى الطبيعى للسودانيين ، لم يخترعها أحد ولم يصنعها أحد سواء من الداخل أو الخارج ، بل حتى الإستعمار الإنجليزى الذى إستمر لعقود طويلة في السودان وجد صعوبة بالغة وصلت الي حد الإستحالة فى تغيير هذا الواقع وإضطر ، تحت وطأة هذا الواقع الثقافى الإجتماعى القوى لزحزحة جنوب السودان عن شماله وهو ما حتم إنفصاله لاحقاً ، وبصرف النظر عن مضمون الآراء والتحليلات يمكن القول أنه من ضمن أهداف تكوين الجبهة هى تشكيل جبهة عسكرية سياسية موحدة تكون بمثابة مظلة (لحركات الهامش) من أجل إسقاط الحكومة المركزية فى الخرطوم ، وهو الهدف الذى تكسرت عنده أنصال كافة حركات التمرد المسلح فى السودان المعاصر ، فلم يكتب النجاح حتى الآن لأى تحالف مسلح يسعى لتغيير السلطة الحاكمة فى الخرطوم عبر مجهود عسكرى مسلح والتاريخ السياسى السودانى حديثاً أو قديماً حافل بالثوابت والقواعد ، والأمثلة لا تعد ولا تحصر ، على الرغم من الدعم الدولى المهول التى وجدته هذه التحالفات على كافة الأصعدة الدبلوماسية والسياسية والإعلامية فضلاً عن العسكرية ، والتجمع الوطنى الديمقراطى وبما فيها الحركة الشعبية الأم حينما كانت فى قمة عنفوانها بقيادة جون قرنق خير مثال.
لقد سجن حملة السلاح هؤلاء أنفسهم فى سجن أفكار أبعد ما تكون عن حقائق الواقع فجميعهم إشتركوا فى السعى لخلخلة البنيان الإجتماعى والثقافى المتين للسودانيين ، بعضهم بدافع شخصى تدفعه مررات الماضى وحقده للمؤتمر الوطنى الذى لا يختلف أثنان بأنه سبب أزمة السودان ، ويجب أن يذهب اليوم قبل الغد ، لكن الشعب أصبح ينتابه خوف التغيير من سلاح الهامش القادم ، الذى فشل قادته فى تطمين الشارع وبقية القوى السياسية الشمالية ، بأنه لا يستخدم ضدهم ومن خلال خطاب سياسى واضح ، ولا سيما تحالف قوى المعارضة الشمالية رفضت أن تضع يدها مع الجبهة الثورية رغم تطابق الأهداف فى إسقاط النظام ، لأنها تيقنت بإن الجبهة الثورية هى إعادة إنتاج لصراع (أولاد البحر وأولاد الغرب) جاء فى ثوب جديد عنصرى مغلف ، ولقد أدرك الشعب بأن بعضهم يعمل لصالح آخرين لتنفيذ أجندة خارجية وقبضوا الثمن ، فمهما حاول هؤلاء تبرير مواقفهم بأنهم (عصية) لا يستطيع أن يشتريهم أحد نقول لهم (كذبتم) .. فما هو الثمن والمقابل للدعم المادى السخى والتسليح من دول الاتحاد الأوربى وأمريكا ودولة جنوب السودان للجبهة الثورية؟؟! لا بد أن يكون تسديد ثمن الفاتورة غالياً ، هى تنفيذ أجندة غير وطنية والإرتهان والإرتماء فى أحضان الغير تحت مسميات عديدة وواجهات مثل إطلاق الحريات وهم أضيق بتقبل الرأى والطرف الآخر ، وحتى الناظر الى جرائدهم الإلكترونية مثل حريات والراكوبة وسودان جيم وغيرها من صحف المعارضة ترفض أن يكون على صفحاتها مقال أو خبر لا يخدم أجندتهم أو ينقد أحد مؤسسات الجبهة الثورية فأى حرية وديمقراطية يتشدقون بها ، فما الفرق بينهم وبين المؤتمر الوطنى الذى يضيق على حرية النشر والصحافة وأصحاب الأقلام الحرة .. فعلى سبيل المثال فإن قادة قطاع الشمال عقار والحلو وعرمان ، وبقية العقد الفريد من قادة الجبهة الثورية جبريل ومناوى وعبدالواحد ، ومهما كان ما يدَّعونه هم فى خاتمة المطاف سجناء لفكرة خاصة بالحركة الشعبية الحاكمة حالياً فى دولة جنوب السودان ، جعلت منهم رُسل حرب فى السودان تحت غطاء التحول الديمقراطى ونُصرة المهمَّشين ، والسودان الجديد وسلسلة من العبارات السياسية الرنانة التى لم تحقق منها الحركة نفسها فى دولتها الوليدة ولو نذراً يسيراً يدعم مصداقيتها ، وهؤلاء القادة لقطاع الشمال لا ينكرون أنهم لا زالوا على صلة بدولة جنوب السودان ، وهذه الصلة للأسف الشديد قائمة لصالح الجنوب فى نهاية المطاف ، فهى المستفيد الرئيسى والنهائى من وراء اللعبة برمتها ، أما عبد الواحد فهو سجين اسرائيل الشهير الذى ضربت شهرته الآفاق ، وهو كما هو معروف أول من إفتتح مكتباً لحركته فى تل أبيب ، وأسهم في تهجير آلاف أبناء دارفور الى إسرائيل ولا ينكر مطلقاً الخدمات التى يقدمها لإسرائيل.
وبالنسبة لمنى ميناوى فهو تائه ، ولكنه مؤخراً أسلم أمره الى الحركة الشعبية في جنوب السودان ، مع أنه لم يكن يطيقها أيام كانت جزءاً من الشراكة القائمة بينها وبين المؤتمر الوطنى قبل الإستفتاء وقبل الإنفصال ، وبعض القادة الميدانيين للحركات المسلحة يقيمون فى مناطق محددة فى دولة الجنوب ولا يتحركون على هواهم ووقت ما يشاءون ، هم دائماً تحت نظر ومراقبة السلطات الجنوبية وقد ضاقوا ذرعاً بهذا الوضع المؤلم ولكنهم حرقوا كل مراكبهم خلفهم ولم يعد لهم خيار.
هذه المجموعة المسلحة التى يعانى كل واحد منها ضعفاً وهواناً ، لم يعد لديهم من شىء يفعلونه ، ففى الوقت الذى كانوا يراهنون فيه على دولة الجنوب ، فقد ذهب الجنوب الى المفاوضات لحسم قضاياه العالقة مع الشمال ، والتى سوف يحاول وفدى البلدين أن يبذلا غاية جهدهما بأن تكون جولة التفاوض مثمرة حتى يعم الإستقرار والسلام بين البلدين الجارين ، ويتم فتح صفحة جديدة فى علاقات تبنى على الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة ، بعيداً عن الصراع والإحتراب الذى لن يفضى إلا الى معاناة شعبى البلدين ، ولا سيما شعب الجنوب سئم السنوات الطويلة للحرب ويريد أن تتفرغ دولته للبناء والتعمير ورفاهيته ، ويريد من حكومته إنحيازها التام للسلام والإستقرار ، والتزامها بمبادئ التعايش السلمى وحسن الجوار بما يفضى لحفظ السلم والأمن الإقليمى والدولى ، وطرد كل الحركات المسلحة من أراضى الجنوب وتركهم هائمين على وجوههم ، بعد أن راهنت فيه قيادات الجبهة الثورية على الدعم الأمريكى ، فإن وأشنطن بدت غير مطمئنة لهم سواء لما عرفته عنهم من عجز أو تنافر ، أو إنعدام رؤية أو لأسباب أخرى إحتفظت بها لنفسها ، فلذلك قيادات الجبهة الثورية يكافحون بلا جدوى من أجل بناء موقف مستقل لهم حتى لا تجرفهم نتائج المفاوضات الجارية فى أديس أبابا ، وهم فى سباق مرير مع الزمن والظروف والمعطيات الماثلة أبعد من أن تكون فى صفّهم ، حقيقة لقد أصبحوا بلا غطاء ولا منصَّة إنطلاق وهم تحت رحمة القوى التى تقدم لهم المأوى والدعم ، لذلك هُم طلقاء ولكنهم دون شك سجناء وراء قضبان المجهول! ..
ولنا عودة .......................
آدم جمال أحمد    –   سيدنى  - أستراليا        5  يونيو 2012 م


Adam Gamal Ahmed [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]