الصراع بين تيار القومية النوبية والشيوعية وطموحات عبدالعزيز الشخصية داخل الحركة الشعبية

(1 – 3 )

بقلم / آدم جمال أحمد  - سيدنى – استراليا

يبدو المشهد السياسى والعسكرى فى جبال النوبة أشبه ما يكون بقراءة خطوط كف ضامر ، أو إستنطاق بقايا بن محروق فى قعر فنجان صغير ، ولا تعدو أكثر القراءات تفحصاً لسلوك وتخبط الحركة الشعبية وما تعيشه من حيرة وإرتباك وأوهام بإسم السودان الجديد والتحرير وشعار إسقاط نظام الخرطوم ، عن كونها محاولة تجديف منجم أو عراف ، إمتهن لعبة الضرب فى أسمال الغيـب ، حتـى رجالات السياسة من قيادات النوبة أنفسهم وكل شعب جبال النوبة وخاصة منسوبى الحركة الشعبية والأبواق الذين يسبحون بحمدها يعيشون خارج الشبكة العنكبوتية ، لا يدركون حقيقة ما يجرى داخل دهاليز الحركة الشعبية ، من صراعات خفية وعلنية والنوايا الحقيقية التى أوصلت جبال النوبة الى الهاوية وشفا جرف قد تهوى به الى درك سحيق ، فذلك قررنا أن نوضح الحقائق من خلال كتاباتنا النقدية وموقفنا الواضح ضد سلوك الحركة الشعبية وتخبطها وتخبط وتصرفات بعض قياداتها وفقدانهم لبوصلة يهتدون بها واضح وليس وليد اليوم .. فهنالك جسور من الأحلام آيلة للسقوط ويريد الكثيرون منا أن نمشى على ظهرها .. رفضنا لأننا ندرك الحقائق ونعرف الكثير ، لأننا ننظر الى القضية النوبية من كل الجوانب والزوايا ويؤرقنا مستقبلها المظلم والغامض ، وما قد تؤول اليها الأمور ؛ حتى لا يأتى اليوم الذى يتباكى فيه الجميع على حال جبال النوبة ، وليس كما ينظر إليها الأخرون من خلال زاوية واحدة ، ونعلم تماماً بأن القائمون على أمر الحركة الشعبية فى جبال النوبة والمتمسكون الآن بزمام أمرها .. هم (سواقط الشيوعيين) واليسار وبقايا العلمانيين ، الذين ساهموا فى إستخدام النوبة وقوداً للحرب والزج بهم فى صراعات تحقيقاً لطموحاتهم ونزواتهم الشخصية بإسم مصطلح التحرير (التحريف) ووهم السودان الجديد .. فأدخلتهم الحركة فى متاهة يصعب الخروج منها ، لذلك لقد آن الآوان لكشف مخططاتهم ، لأن التاريخ لا يحتمل التغبيش والمؤاراة ، بل يحتاج لشفافية حتى لا نرى من خلالها هذا الوباء وطقوسه على أبناء النوبة  وكل ذلك بسبب تخبط سياسات الحركة الشعبية ، وطموحات عبد العزيز الحلو الشخصية ، والذى يعتبر أحد المتشددين لمشروع السودان الجديد ، يمتاز بعلاقات واسعة مع الغرب وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية ، وله نفوذ واسع وسط حركات دارفور المسلحة ، بإعتبار أصوله من قبيلة المساليت بدارفور ليست له صلة بجبال النوبة غير المولد والمنشأ ، وعاش جزءاً من حياته بشرق السودان ثم جبال النوبة ، فالحلو رجل مطلق الصلاحيات أتوقراطى السلطات متعجرف يرفض حتى الجلوس مع قيادات النوبة أو التشاور والتفاكر حول مآلات ما يجرى أو يحدث من موت ودمار  أو الإستماع الى نصائحهم ، وذلك مرده لضعف وهشاشة وسطحية أبناء جبال النوبة ومعظم قياداتهم ، لكن لقد بلغ السيل الزُبَى و(الشغلانة أخدت موية كتير زيادة) ، لأن عبدالعزيز الحلو لا يرى أحداً غيرَ ظله وصورته المنعكسة في المرآة فنحن أبناء النوبة وابناء هذه الولاية موجودون وموجوعون لحالها ومآلها ولابدّ لنا من كلمة ورأى ، فهذه الولاية .. (جنوب كردفان .. جنون كردفان .. جنون خُرْفان .. جنون خَرْفان) .. أقلّ ما يمكن أن يقال عنها إنها ولاية مسكينة ومسكونة ، ومسحورة ومسخوطة ، هذه التى لم ينقطع الجدل حتَّى حول إسمها ما بين (ولاية جنوب كردفان) .. (إقليم الجبال ...)، عفواً ليس (إقليم جبال النوبة) كما ربما يتبادر إلى أذهان البعض ، فلم يَعُد هذا الإقليم بهذه الصفة (جبال النوبة) منذ أن وطأت الحركة الشعبية وعبدالعزيز الحلو وإبن خالته أحمد هارون أرضها .. ومن أراد أن ينفي إدِّعائى ويقول إنه لا يزال (جبال نوبة) ، وأن الحركة هى سبب بلاوى النوبة والحلو نكسة ساهم فى تصفية وإبادة أبناء النوبة ، فهو حُر فالناس يتغالطون حتى فى وجود الله وشأن الخلق والتكوين وجدوى الأديان ، ووجود الشمس والقمر .. وهذه ليست عصبية ولا جهوية ولا عرقية ولا دعوى جاهلية وإنما حديثاً عن واقع مجرد ، حتى يفيق أبناء النوبة من سباتهم وغفلتهم ليقفوا علي الحقيقة المجردة ، ويكفوا عن هذا العبث الذى يتم هنا بإسم قضيتهم النوبية .. وأهاليهم فى جبال النوبة ، لذلك سوف نسرد بعد الحقائق ومراحل الصراع من خلال هذا المقال ، والذى سوف يكون من ثلاث حلقات متتالية لأحداث مهمة وتطور لم يعلمه معظم القراء وأبناء النوبة ومنسوبى الحركة الشعبية ، ونستميح الأخوة الكاتب عمر منصور فضل والكاتب يوسف عبدالمنان والأستاذ عبدالرحمن إبراهيم .. عذراً بأننى سوف أقتبس بعض الفقرات من مقالاتهم ، حتى يقف جميع القراء والمهتمين على أبعاد هذه المواقف وتأثيراتها على مجمل الأوضاع في جبال النوبة ومآلات الصراع السياسي والعسكرى داخل الحركة الشعبية فى جبال النوبة بين تيارين متباينين فى الرؤى والأفكار والمنطلقات ، أى بين تيار الشيوعيين ذوو الميول اليسارية مقابل إبعاد وتهميش لتيار الذاتية أو القومية النوبية الآخذ فى الضمور والإنزواء ، بعيداً عن مسرح الأحداث بعد أن أعلن بعض قيادات النوبة فى الحركة الشعبية ، عن موقفهم السياسى من حرب جنوب كردفان الأخيرة وتبرئهم من قطاع الشمال ، أمثال الفريق دانيال كودى واللواء خميس جلاب وتابيتا بطرس ، وبعض القيادات النوبية فى حزب العدالة والأمة القومى والإتحادى والحزب القومى السودانى وغيرهم من أبناء الولاية ، ومطالبتهم العلنية بإطلاق سراح السجين تلفون كوكو ودعوتهم لوقف إطلاق النار فى جبال النوبة ، ووقف الملاحقات الأمنية لبعض منسوبى الحركة الشعبية ، ومواجهتهم لعبد العزيز الحلو وياسر عرمان .. وما تشهده الحركة الشعبية بجبال النوبة من عاصفة تمايزات جديدة فى المواقف ما بين أبناء النوبة من جهة ، وعبد العزيز الحلو وتحالفاته السياسية والعسكرية من جهة ثانية؟؟!!..
ورغم مآخذنا الكثيرة على القيادى دانيال كودى ، إلا أنه يشكل رمزية مهمة فى سياق قراءة تاريخ الحركة الشعبية وتاريخ حركة النضال السياسى لجبال النوبة فى حقبة ما بعد غروب شمس الديمقراطية الثانية 1964 - 1969.. حيث نشط دانيال كودى أنجلو الأستاذ في مرحلة الابتدائية ، والمسيحي على المذهب الأنجليكاني فى أوساط الشباب المناوىء لتيار الأب فيليب عباس غبوش زعيم الحزب القومى السودانى المتهم عند الجيل الجديد الصاعد حينذاك ، بالتبضع من قضية جبال النوبة وإتخاذها وسيلة للكسب الذاتى ، حيث درجت أحزاب الأمة القومى والاتحادى الديمقراطى بيع وشراء النواب القادمين من جنوب السودان وجبال النوبة والنيل الأزرق، وبدأت الإتهامات الغليظة توجه للأب فيليب عباس غبوش بإستغلال قضايا جبال النوبة لمصالحه الخاصة .. ونهض إثر ذلك تيار من القيادات الشابة فى جبال النوبة ممثلة فى يوسف كوة مكى ودانيال كودى .. والأثنان معلمان فى المرحلتين الثانوية والإبتدائى ، وتلفون كوكو الموظف بمؤسسة جبال النوبة الزراعية ، ومحمد إبراهيم بلندية ويونس أبو صدر وخميس إسماعيل جلاب الضابط بسلاح المظلات ، وتم تشكيل تنظيم الصخرة السوداء في مدرسة كادوقلي الثانوية (تلو) ، وشباب نحن كادوقلى الذى أحدث اختراقاً كبيراً في انتخابات مجلس الشعب الإقليمي بتقديمه ليوسف كوة كنائب عن دائرة كادوقلي، ودانيال كودى أنجلو كنائب فى مجلس الشعب عن دائرة هيبان ..
وفى تلك الحقبة بدأت الحركة الشيوعية تتغلغل فى جبال النوبة فى غطاء الجبهة الديمقراطية ، حيث برزت بعض الأسماء اليسارية فى المنطقة مثل يوسف عبد الله جبريل ود.هنود أبياه ود. الأمين حمودة وأنيس عبد اللطيف ، وأخذت الأوضاع فى الإنحدار إلى حافة الحرب بعد نشوب التمرد فى الجنوب و(المضايقات) الأمنية لعناصر اتحاد عام جبال النوبة والحزب القومى ، وخرج أول ثلاثة قيادات من جبال النوبة لأثيوبيا بحثاً عن تحالف مع الحركة العسكرية الصاعدة فى جنوب السودان للقاء قادتها .. وقد شكل المناوئون للأب فيليب عباس غبوش من تيار القومية النوبية ، تنظيماً سرياً يدعى (الكمولو) إستلهاماً لروح (أستيفن كمولو) الشخصية المحورية في كتاب «أبكيك يا وطني العزيز» الذى تدور أحداثه حول مقاومة نظام الفصل العنصرى فى جنوب أفريقيا (الأبارتيد) للكاتب الشهير (ألن بوتن) ، وعجزت أجهزة أمن نظام جعفر نميرى عن إختراق تنظيم (الكمولو) السرى ، وللنوبة براعة فى النشاط السري وتساعدهم لغة خاصة لم تفكك طلاسمها حتى اليوم فى المخاطبة وهى ليست ضمن اللهجات أو اللغات (الرطانة) المعروفة.
غادر دانيال كودى أنجلو ويوسف كوة مكى وتلفون كوكو الخرطوم في طريقهم لأثيوبيا ، كل بطريقته الخاصة ولمهمة واحدة التفاوض مع الثوار الجنوبيين الجدد لإبرام صيغة تحالف أو اتفاق سياسى للنضال المشترك ضد حكومة مايو التى زجت بيوسف كوة في السجن وأذاقته مرارة التحيز بالفصل التعسفي من الخدمة المدنية وإبعاده من منصب نائب رئيس مجلس الشعب الإقليمى ، وقد برع أهل مايو فى صناعة الخصوم من العدم ، كبراعة الإنقاذ فى سنوات ما قبل بلوغ سن الرشد السياسى ، لقد رفض جون قرنق صيغة التحالف مع جبال النوبة وإستمال القيادات الثلاثة (كوة ودانيال وتلفون)، لصيغة الذوبان مع هامش خصوصية فى تسمية جبال النوبة بجبهة العمليات الرابعة ، وغداة إعلان القيادات التاريخية ميلاد النضال المشترك مع جنوب السودان ، بدأت طلائع الشباب من اليساريين من أبناء المنطقة وليسوا النوبة ، الإنضمام للحركة الشعبية ، وأبرزهم عبد العزيز آدم الحلو الذى تعثر إنضمامه لتنظيم (الكمولو) السرى لثمانية أشهر ، وإنعقدت إجتماعات عديدة فى الخرطوم وكادوقلى تفحص فى طلب العضوية الذى تقدم به شاب خريج جامعة الخرطوم يدعى عبد العزيز آدم الحلو من السكان الوافدين للجبال من دارفور (المساليت) فى منطقة الفيض أم عبد الله ، وقد تم قبول عضوية الحلو بعد جرح وتعديل لثلاثة أسباب: أولاً إستعداده للتضحية فى سبيل قضية النوبة.. ثانياً لإنتمائه الجغرافى لمنطقة الفيض فى شرق المحافظة .. وثالثاً لخلو دمائه من أثر للعروبة.
ونواصل فى الحلقة القادمة .....................


آدم جمال أحمد –     14 مايو 2012 م     -      سيدنى – استراليا
Adam Gamal Ahmed [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]