بقلم: آدم جمال أحمد – سيدنى - استراليا
قد يبدو السؤال أقرب الى السذاجة والسطحية .. هل النوبة قومية واحدة ؟! ولماذا يختلف أبناء النوبة بهذه الحِدة؟ ولماذا يتولى أمر أبناء النوبة وقيادتهم دوماً الغرباء وأمر ملفاتهم الطفيليين بالوصاية والمغامرة بهم؟ ولماذا دوماً النوبة مطية للآخرين يتم إستخدامهم لتنفيذ أهداف وأغراض الآخرين ؟ ولماذا فشل النوبة فى الحصول على مطالبهم عبر خطاب سياسى وإعلامى موحد؟ ولماذا يسعى بعض مثقفاتى النوبة ببث التثقيف السالب وسط شعب أبناء النوبة ومحاولة حصر القضية والمطالب فى قوالب ضيقة ومفاهيم مغلوطة من خلال تغيير الأسماء بحجة الرجوع للأسماء النوبية؟ وكأن مطالبنا وقضيتنا وقفت وإنحصرت فى الأسماء!! ولا هى حالة العاجز الذى لا حيلة له إلا التشاجر مع أدواته ومحاولة تغييرها!! وهل هناك قواسم مشتركة تجمع بينهم فى اللغة والثقافة والدين والعادات والتقاليد ؟! على إعتبار أن المجموعات النوبية وطوال أكثر من عقود من الزمان هذا هو حالهم الذى عُرف عنهم ، لا تلتقى على هدف ولا تتوحد على كلمة ، وفى أحشاء كل مجموعة منها أورام وكدمات ودمامل! فهى ما بين مجموعات مقطع الأوصال ، وآخرى متناثرة كقطع الزجاج الذى ضربته رياح عاتية وثالث لا حول له ولا قوة إلا حياكة المؤامرات وإطلاق التصريحات النارية وعبارات التخوين وإقصاء الآخر ، والتثقيف السالب ، التى لا تعززها فرضيات واقعية معتبرة على الأرض!!. غير أننا وعلى الرغم من كل ذلك نصرّ على أن نبحث فى هذا الملف الشائك الذى يعتبر من المسكوت عنها فى أدبيات النوبة ومنسوبى الحركة الشعبية ، والذى يثير من الإشفاق بأكثر مما يثير من الهواجس والمخاوف والتوقعات ، حتى أصبحت أسيرة لقالب سياسى قديم و بالى!.
ومع هذا الفشل الذى لازم النوبة طوال هذه السنين فى السودان ، وما حيك ضدهم من مؤامرات – للأسف الشديد – إلا أن الواقع الذى تفرضه هذه الظروف والمتغيرات على الساحة النوبية ، سرعان ما يكشف عن الداء الحقيقى وهو أن النوبة فى ذات ماضيهم ، وذات تشاكسهم وذات الممارسة الخلافية التى لا تمنحهم الفرصة لوضع أياديهم فوق بعض وتوحيد صفهم وخطابهم السياسى والإعلامى وجمع شملهم وثقتهم فى بعض ، لتحقيق أهدافهم والحصول على مطالبهم العادلة وحقوقهم المشروعة ، لإدارة منطقتهم ورعاية شئونها وقضاياها بجدية ومسئولية ، فالوضع الآن – حتى فى نظر المكابرين والمغالين – مختلف تماماً ، فهنالك إرهاصات لخارطة سياسية جديدة بدأت ملامحها تتشكل فى جبال النوبة ، حيث قد يقدم المؤتمر الوطنى الى تقسيم الولاية لثلاث ولايات ، ولاية جبال النوبة وعاصمتها كادقلى ، ولاية قدير وعاصمتها الرشاد ، ولاية غرب كردفان وعاصمتها الفولة ، وما زال النوبة يعيشون صراعاتهم وإختلافاتهم ، والبعض منهم مشغول بالإعداد للإحتفال باليوم العالمى لتغيير الأسماء النوبية ، فصار معظم مثقفى أبناء النوبة يعيشون خارج الشبكة لا هم فى العير ولا مع النفير ، فماذا هم فاعلون أن أقدم المؤتمر الوطنى على خطوة كهذه كما فعل فى دارفور وقسمها الى شرق وغرب وشمال وجنوب ووسط ، متجاوزاً بذلك الدستور الذى حدد عدد الولايات ، ولا سيما هذا المخطط قديم فشلوا فى تنفيذه بفوز اللواء باب الله بريمة على حبيب مختوم بتقسيم الولاية طولياً ، وكل شىء ممكن مع المؤتمر الوطنى الذى قسم نفسه إلى وطنى وشعبى ، وقسم الأحزاب كلها ، بل وقسم الوطن الى شمال وجنوب ، فهل يعجزه تقسيم ولاية جنوب كردفان بهذا الشكل ، ولا سيما جنوب كردفان صارت ساحة قتالية مفتوحة للجبهة الثورية والحركات المسلحة ، وهناك قوانين طوارئ سوف يجرى تطبيقها ببعض محليات الولاية ، وموت بالمجان للنوبة وماسأة إنسانية وحرب ودمار وخراب بالولاية لم يعرف لها السودان مثيلاً قابلة للتوسع والإنتشار ، تحتاج لجهد من أبناء الولاية المخلصين وحل سياسى متصل من خلال رؤية سياسية واضحة وليس حل عسكرى ، وليس إستناداً الى تاريخ سابق أو مجد غابر أو إستعراض للفتوة والعضلات!
نحاول من خلال هذا المقال إستدعاء عقول أبناء النوبة أى كان موقعها ومكانها للمشاركة الفاعلة فى إيجاد حل لقضية جبال النوبة من خلال رؤية سياسية وتفاوضية بعيداً عن الحلول العسكرية ، التى لم تجلب للنوبة غير الموت والدمار والتخلف ، وعملاً بحرية التعبير للجميع عسى ولعل نفسح المجال للحوار البناء مع فصائل الإعتدال بعيداً عن الإنطباعات المغلوطة ، التى تبعث فى النفوس مزيداً من النفور والتقاطع ولكى نحاول أن نفتح معاً كوة مضيئة للتثاقف الإيجابى وليس التثقيف السالب ، ومحاولة تنبيه الحادبيين من أبناء النوبة الى حقيقة مخاطر الحرب التى تهدد جبال النوبة ، ومن ثم توعيتهم وتعبئتهم لمواجهة تلك المخاطر ، وتبديد أحلام الواهمون الذين يحلمون بجبال النوبة شوكة فى خاصرة الوطن ، فلذا نحن نحتاج لتسليط الضوء على بعض المستجدات فى الساحة النوبية من كتاباتنا  ، نحاول فيها أن نسترجع الذاكرة النوبية المقهورة الى بعض فصول التجربة النضالية المريرة التى خاضها شعب جبال النوبة تحت لواء الحركة الشعبية ، و كيف أن أحلام النوبة قد تم إختزالها فى المشورة الشعبية ، والتى تجاوزها النوبة الآن بإندلاع الحرب الأخيرة .. لذلك دعونا نتسأل هل هناك أصلاً مشكلة فى جبال النوبة ؟ وهل هناك خصوصية لجبال النوبة؟ وماذا يريد النوبة وما هى قضيتهم؟!.. وإن وجدت .. هل يمكننا تجاوزها أو حلها عبرحوار إيجابى نتفق على أسسه ؟؟؟.
وسوف نرد على ذلك من خلال ما سطره قلم الأخ موسى عثمان عمر (بابو ) فى مقال له حيث يقول: (نعم هناك خليطاً من المشكلات والمخاوف التى توثر سلباً على وحدة سكان جبال النوبة وتجعلنا مطية لتقاذفات الإستهداف السياسى الرخيص والخبيث ، فإن النفى من الخرائط السياسية والإقصاء نوع من التطرف السياسى من جانب الطرف الفاعل فى العملية السياسية (المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية ) ، أما المنفيون ..غير المنتسبون للحركة الشعبية ، فإنهم يحشرون غالباً فى عنابر العمالة والإرتزاق والتجسس والخساسة للمؤتمر الوطنى ، بل يوضعون دائماً فى خانة (المستعربين والمتبقرين و المتجلبون ) .... فإذا إجتمع اليأس فى المشاركة السياسية ، مع اليأس والإحباط الإجتماعى والإقتصادى ، فالنهاية الحتمية دائماً بذر الغثاء من القول ثم العنف والإرهاب والإقتتال ، فلن يستقيم الأعوج المعجون بالأخطاء ، فما بالك بظله ، فشر العمى عمى القلوب)!.. وختاماً إن الأمر يحتاج لوحدة خطاب سياسى ودرجة من الإستيعاب ليس فقط لفهم ما جرى ، ولكن أيضاً تحوطاً للمستقبل ، وإن علاج قضايانا ومشاكلنا فى جبال النوبة لا يحسم بالمؤمرات والإقصاء أى كان نوعه ، ولا بالمجاملات والكلمات الرقيقة ولكن بالحوار الجاد والإرادة السياسية ذات الخطاب والرؤية السياسية الواضحة ومن خلال طاولة الحوار والتفاوض. 
ولنا عودة .....................


آدم جمال أحمد –     1 مايو 2012 م     -      سيدنى – استراليا
Adam Gamal Ahmed [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]