من أبواب متفرقة

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

(1)

في صدر مقالي يَعِنُ لي أن اسر قارئ الكريم ببعض عيوبي وما أكثرها. وفي هذه الكثرة ينسب للامام علي كرم الله وجهه قول بلي ، كان كثيراً ما يردده عندما يثني عليه أحد من الناس فيقول: (الحمدلله الذي ستر عيوبي على كثرتها ونشر محاسني علي قلتها). أما علي الكنزي، فلو كانت لعيوبه أجنحة لحجبت عنكم ضوء الشمس. ومن عيوبي ضعفي أمام الكتاب، فما أن تقع عيني على كتابٍ في مكتبة إلا ويسيل له لعابي، فيرثى خازن الكتب لحالي. حينها لا يهدأ لي بالٌ ولا تسكن لي نفسٌ إلا عندما أجعلُ من ذاك الكتاب ملك يمين. لم يحدث أن دخلت مكتبة إلا وخرجت وجيبي كالعهن المنفوش وظهري يكاد ينحني من ذاك الذي بيميني.

مثل هذا الحال أحال داري إلى مخزنٍ للكتب، فلم يعد في بيتي موضع قدم إلا وفيه إصدارة تشكو العزلة والوحدة، أو كتاب مهجور يتشوق لصديق ورفيق يتصفح أوراقه، دع عنك أن يجد قارئ يؤز صفحاته أزاً، فذلك حلم بعيد المنال لأن عليه أن يبقى مهجوراً لأمد طويل، فعليه الصبر حتى يداهم المرض صاحبه فيبحث عن رفيق.

لو قُدِرَ لي قراءة عُشْر ما اغتنمت من كتب لأصبحتُ عبقري زماني. وأشد عجبي ليس من اؤلئك الذين يقرأون من 1200 كلمة إلى 2000 كلمة في الدقيقة، متخطين بمراحل المستوى المتوسط للقارئ العادي، وهو 250 كلمة في الدقيقة.واضرب لكم مثلاً: فمن يقرأ مناظير دكتور زهير (400 إلى 500 كلمة) في دقيقة ونصف فهو قارئ عادي. أما من يقرأ مقالي هذا (1300 كلمة) في دقيقة أو أقل قليلاً فإنه قارئ نهم يقرأ بطريقة المسح الضوئ (Scanning speed reading). أنا من اؤلئك لا استعجب، ولا من هؤلاء أتعجب، ولكن عظيم أعجابي برجال زهدوا كل شئ في هذه الدنيا ونذروا أنفسهم ووهبوا حياتهم للعلم، فيسر الله لهم القدرة على تأليف كُتُبٍ تنؤ بحملها البعير.

ومما هو صابر يترقب القراءة عندي، موسعة ألفها عالم إسلامي ليس له في السودان ذكر، ولا نعرف عنه قليل شيء، فقد توفاه الله في بداية القرن الحادي عشر من الهجرة. تشتمل موسوعته على مئة وإحدى عشر جزاءً، يتسع كل جزء منها لأربعمائة وخمسين إلى خمسمائة صفحة. هذا ليس كل ما دون وكتب وألف، فله إصدارات أخر. لعمرك هذه موسوعة صفحاتها تعادل أضعاف اضعاف ما قرأت طوال حياتي منذ تلك الساعة التي أخذنا فيها مدرس الفصل في أول يوم دراسي إلى فناء المدرسة، وطلب منا أن نجلس القرفصاء في شكل دائرئ، ثم أمر كل منا أن يرسم عكازاً على التراب. فله الفضل على مخاطبتا على قدر عقولنا وبمفردة من بيئتنا (عكاز). فكلنا أبناء ريف لنا مع العكاز رفقة وإلفة، نهش به الغنم، ونغمز به الحمار ليعدو، ونحمل به على الكلب النابح، ونستعين به على رد الصبي الشرس. وفي سوق قريتنا، نعرف مقدار العربي - أهل الضهاري- من مظهر عكازه الذي بين يديه.

عندما فرغنا من رسم العكاز، طاف الاستأذ بالدائرة يتبصر، ثم توسطها وأمرنا أن نصفق بقوة لأنفسنا، فتعجبنا لأمره، وبدأ بنفسه، وتبعناه تصفيقاً حتى احمرت أكفنا طرباً وزهواً، مما دفع ببعض أساتذة المدرسة التحديق من نوافذ قاعات الدراسة لمعرفة ما يجري بساحة المدرسة. ثم قال مخاطباً: هل تعلموا يا (شطار) ماذا كتبتم؟ فأجابه منا معارض: تعني ماذا رسمنا؟! قال: لا ماذا كتبتم؟ فقد كتبتم أول حرف في اللغة العربية وهو الألف، وأول عدد في الحساب وهو الواحد، لذا رددوا معي (آ) الف (وا) واحد، ورددنا بصوت ارتجت له أطراف المدرسة حتى كادت أن تهتز الأرض تحت أقدامنا طرباً لما أحدثناه من أصوات فيها نشوة الصبية وفرح الصغار. ثم انطلقنا لفسحة الفطور، فعدتُ لامي جزلاً ومبشراً بأني قد محوت جهالتي بألف وواحد. فتهلل وجهها، (رحمة الله عليها) فقد كنت بكرها.

أجهدتك قارئ العزيز حتى بلغ بك العياء مبلغاً ربما حملك للانتقال لموضوع آخر هرباً من هذه المقدمة الطويلة! كل هذا التطويل لأقول لك أن الكتاب الذي سأتناوله معك كان هجراً مهجورا منذ أن غنمته في أواخر الألفية الثانية. ولكن في شتاء هذا العام الذي اشتدت برودته حتى بقت على أدنى أرقامها السالبة طوال أيام شهر فبراير. ففيه كان لي مع فوزية (التوغية) موعداً لن أخلفه – التوغية أي المنتسبة لبلاد توغو الواقعة غرب بنين، وشرق غانا، وبنين تقع غرب نيجريا -.

الم بي مرض برد الشتاء في هذا الشتاء، وجعلني حبيس الفراش، مما دفعني لأن استنجد بمكتبتي بحثاً عن ما يسلي وحشتي ويخفف حمتي. ولعلي أجد كتاباً يقوي مشاعري التي تضعف كثيراً عند المرض، حتى تصبح هشة رخوة، هشاشة الجليد المتساقط هذه الايام حوالينا وعلينا. فكلما ألم بي مرض أجد نفسي قريباً من الله قريباً من ذكره. كما تنتابني حالات من الرقة أكثر مما ألفه عني (أهلي)، وللزوجة أرمي. فداعبتني قائلة: هكذا حالكم أيها الرجال، ما أن يصيب أحدكم برد أو حمى إلا ويعود طفلاً ينشد الرعاية والعناية، وتنشط ذاكرته بمفردات أيام الخطوبة وشهر العسل، فيسمعنا حديثاً عذباً ما كان له أن يُقال لو لا ذبول الجسم ونحوله. كان مخرجي من الحديث المفترى، أن وجدت كتاباً يقع في سبعمائة صفحة بعنوان: (هل يسمعونك عندما تنتحبين)

 DO THEY HEAR YOU WHEN YOU CRY: By Fauziya KASSINDJA

فوزية بدأت نحيبها بدمع وصمت وصوت، وهي صبية في السادس عشر من عمرها، يوم أن روعت بموت أبيها. فقد كان لها أب وصديق، وأخ وحبيب، وأنيس، وجليس. وما زالت تواصل نحيبها حتى تلكم الساعة التي كانت إدارة سجن أحدى مستودعات حبس المهاجرين غير الشرعيين للولايات المتحدة الأمريكية، تنادي باسمها. فقد مكثت فوزية في الحبس ما يقارب العام ونصفه. ويوم النداء تخطى عمرها التسعة عشر سنة باشهر. وإذا بالنداء يتكرر، وفوزية لا تجيب، ثم يعاود التكرار وفوزية لا لا تظهر رعلى خشة المسرحن ثم يتكرر النداء، حتى غضبت الإدارة لهذا التجاهل. ومع ذلك لم تلق لهم بالاً لهذا النداء رقم سماعها للنداء،  فقد كانت في صلاة الظهر. عن الصلاة قالت: (إنها الشيء الوحيد الذي مكنني من رؤية ما وراء هذه الجدران القاتمة التي تحيط بي في هذا المكان القمئ).

        وأنا أبحر في الكتاب اغروغت عيناي، وقبل أن أختمه تبللت لحيتي بالدمع. وعند نهايته كبرتُ كما كبرتْ فوزية (الله أكبر) مهللاً مستبشرا. فهذه الفتاة اعادت لي بعض أيماني وثقتي بربي، وأعادتني لأيات من القرآن كنت لا الق لها بالاً، رغم ترديدي لها منذ أكثر من ثلاثين عاماً، فلم ينشرح لها صدري إلا في سنوات متأخرة من عمري.

أول هذه الآيات آية الإقرار بالخطأ، والشجاعة في طلب السماح. وهو ما جاء على لسان امرأة العزيز في الآية (51) من سورة يوسف: (....قالت امراة العزيز الان حصحص الحق انا راودته عن نفسه وانه لمن الصادقين). ومن ذلك اليوم جعلتُ من موقف تلك المرأةُ هادياً لي في حياتي، فلا أجد منقصةً في الاعتراف بخطأي، ولا أجد حرجاً في الاعتذار لمن أساءت إليه.

أما الثانية فجاءت في سورة الأنعام كجزء من الآيتين (18) (61) والتي تقول: (وهو القاهر فوق عباده ...)، ومن يومها لا أرى لنفسي فضيلة ولا فضل، على أحد من الخلق. وإلا فأين أنا من هذا القاهر لعباده؟ لو حبس بولي لقهرني، فما بالك إن أوقع بي ما هو أشد وأمضى؟

أما الثالثة، وهنا مربط الفرس والالتقاء بفوزية حيث يشعر قارئ كتابها بما تملكه هذه الفتاة من إيمان تجاوز ما نجده في قلوبنا، وثقة في ربها وقدرته لا تحدها حدود. وهي مؤمنة بأن الله قادر على أن يغير حالها من حال إلى حال في لمحة بصر أو هو أقصر. فهاهي تهتدي بإيمان موسى الذي قال (كلا) كما ورد على لسانه في سورة الشعراء آية (61) (62) (63) : (فلما تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنّا لمدركون* قال كلا إنّ معيَ ربّي سيهدين* فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم).

إنه لمشهد تقشعر منه قلوب الذين آمنوا. كلماتي هنا تعجز أن تصور هذا المشهد العظيم. فمن لي بمخرج سنمائي يملك الخيال ليقرب الصورة لنا؟ بنو اسرائل يقولون لموسى (إنا لمدركون) وجيش فرعون أصبح على مرمى العين منهم، والصحراء تحيط بهم من كل جانب، والبحر من خلفهم، والعدو إن قذف رماحه لنالت أجسادهم. وبنو إسرائيل لا سلاح لهم إلا سواعدهم وأرجلهم التي خارت قواها في رمال الصحراء بعد رحلة شاقة نفد فيها الطعام والشراب، وها هو جيش العدو يقترب من رقابهم. في هذه الساعة زاغت فيه ا لأبصار وبلغت القلوب الحناجر وظن بنو إسرائيل بمويى والله موسى الظنون (إنا لمدركون). فإذا بموسى ثابت كالجبل الأشم يرد على عليهم بثقة ووحدانية فهو في حضرة من لا يخاف لديه المرسلون، إنه يسمع ويرى، فيقول موسى: (كلا إن معي ربي سيهديني).

أي إيمان هذا يا موسى؟ من علمك هذا؟ أتَعْلَم أن موسى تَعْلْمَ قول (كلا) من رب (كلا). ألم يقل له من قبل في الآية (15) من سورة الشعراء: (قال كلا فاذهبا باياتنا انا معكم مستمعون). فموسى قال: (كلا) فأنفلق البحر، وفوزية قالت (كلا) فانهارت أمام أيمانها الجدران القاتمة التي تحيط بها، فتحرر جسدها من المكان القمئ، أما روحها فلم تكن يوماً حبيسة سجنها، كما قالت، فقد كانت (محلقة لترى ما وراء الجدران القاتمة التي تحيط بها).

وإلى قصة فوزية التي ولت دبرها يوم ختانها في مقال لاحق من أول مارس.