قد يكون الوقت مبكراً للحكم على حوادث المنطقة العربية وفهم خلفياتها وأبعادها، فما نزال نعايش تفاعلاتها وأصداءها ، ومن الطبيعي أن يختلف الناس حولها ، وأن نسمع آراءَ متباينة.
وقد ذهب البعض إلى التقليل من شأن هذه الحوادث ووصفها بأنها فورة وليست ثورة، بزعم غياب الهدف والخطة والقيادة، فهي عندهم مجرد حركات احتجاجية. عبّر أحدهم في مصر: أننا عندما خرجنا إلى الشوارع لم يكن خروجنا بهدف الثورة ، والدليل أننا حتى هذه اللحظة لا نتحدث عن الثورة بمعناها المطلق.
والبعض الآخر يتحدث عن هذه الأحداث بأعلى عبارات التمجيد. تحدث الدكتور محمد الأحمري إلى مجلة العصر فوصفها بأنها : "الثورة الثانية بعد الثورة العباسية، فليس لها مثيل قريب في حياة العرب، فالثورة العربية في مطلع القرن العشرين كانت احتجاجات عربية على التتريك وقبر الخلافة العثمانية التي كانت تترنح وتحتاج من يطلق عليها رصاصة الرحمة. والثورة العباسية ستكون أقل في ميزان التاريخ من هذه الثورة". ثم أضاف قائلاً : "إننا مقبلون على الفجر الثاني للأمة العربية، بعد فجر الدعوة الإسلامية الأول".
وكتب بول كرويكشانك، من مركز جامعة نيويورك للقانون والأمن : «عندما يوثّق المؤرخون في السنوات المقبلة الإطاحة بنظام مبارك في مصر، وأحداث ثورة الغضب في 25 يناير، وقبلها ثورة 14 يناير، ثورة الياسمين في تونس، لن يقولوا إن ما حدث كان تغييراً في كل من البلدين فقط، ولكنهم سيقولون إنها كانت لحظة فاصلة في تاريخ المنطقة».
وكتبت آن ابيلبوم كاتبة عمود في صحيفة "واشنطن بوست": "قارن بعض الناس بين ثورة مصر وثورات المجر وبولندا وبقية دول شرق أوروبا بعد سقوط الاتحاد السوفيتي سنة 1989. لكن هذه الثورات حدثت بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، وبعد زوال مظلته على حكام تلك البلاد الدكتاتوريين. لكن ثورة مصر كانت ضد دكتاتور وهو في قمة قوته، لهذا أفضل أن أشبه ثورة مصر بثورات أوروبا الغربية، لا الشرقية. وخصوصاً الثورة الفرنسية".
البعض أطلق على هذه الأحداث تعبير "ثورة المواطنة"، وثورة الهوية العربية الجديدة، التي ستغيّر وجه المنطقة برمّـتها وتُـعيد بناءه على أسُـس سياسية جديدة ومفاهيم فكرية جديدة وهياكل اجتماعية جديدة.
وهناك من يذهب مذهباً وسطاً في فهم ما حدث في مصر وتونس على أنها ثورات (ملوّنة) ، لأنها لم تحدث تغييراً للنظام باجتثاثه وإلغائه تماماً، بل أحدثت تغييراً في النظام. وذلك على اعتبار أن التغيير الجذري في نظام السياسة لا يحدث دفعة واحدة ، وأن من المنطقي قيام فترة انتقالية لإحلال بديل أفضل. ومهما يكن فإن الجميع متفقون على أن ما حدث موقف جبار في التعامل مع حكم جائر، وأن الحدث أعطى الأمل والإلهام لشعوب أخرى لكي تفعل ما فعل التونسيون والمصريون. كما لا يختلف اثنان على أن ثورتي تونس ومصر كانتا فعلاً اجتماعياً شعبياً ، زيادة على أنها اتسمت بالطابع السلمي والابتعاد عن العنف مما أعطاها قوة ناعمة لا يستهان بها.
ومع ذلك فإن تشبيهها بالثورة الفرنسية هو تشبيه غير صحيح، فمن المعلوم أن ثورات أوروبا في القرن التاسع عشر كانت ثورة أفكار ، وظلت الأفكار التي ازدهرت معها تلهم العقل الجمعي وتتفاعل في القلوب ، إلى أن تحقق ما ظلّ يصبو الناس إليه في نهاية المطاف بعد أن أخذت وقتاً طويلاً استمر في حالة الثورة الفرنسية عشر سنوات. ولذلك أمكن للثورة الفرنسية أن تغير الأوضاع في كل أوروبا وفي خارج أوروبا.
انتفاضات العرب جاءت (غير مؤدلجة) وخالية من الأفكار، فهي أقرب إلى ثورات شرق أوروبا بعد سنة 1989التي ظل تأثيرها موضعياً.
نخشى أننا نغير حاكماً بحاكم ، ونظاماً متخلفاً بنظام آخر لا يقل عنه تخلفاً واستبدادا. وتبقى القدس على حالها ، ويبقى الصراع العربي الإسرائيلي مجمدا، ولا يتقدم النظام العربي نحو غاياته المنشودة في التضامن السياسي والاقتصادي والتحرر الاجتماعي والوطني... وكأننا يا زيد لا رحنا ولا جينا.
 
osman abuzaid [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]