abdellah abdelaziz [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]

 

ذكرني الدكتور السراج في أحد كتباته بإصطبلات الملك اوجياس وذكرتني اصطبلات الملك الشهيرة سفارة جمهورية السودان بالجماهيرية الليبية واختلطت الذكريات في نفسي عندما حدثنا عن الفوضى الضاربة في اطراف العاصمة المنسية إبان الفيضان الأخير، وكنت قد تناسيت لحين منظر عاصمتنا أو سفارتنا لكن زياراتي المتكررة لسفارتنا بطرابلس دائما ما تذكرني بالدكتور السراج!

والزائر لسفارتنا بالعاصمة الليبية طرابلس لا يملك إلا أن يدعوا الله بتغيير حال ممكن التغيير، إذ يصعب التمييز بين صالة السفارة ومدخلها وبين ساحات الأسواق الشعبية المعفية من لزوميات النظام والنظافة والعناية والتنسيق.

فسفارة السودان بالجماهيرية ياسادتي تتكون من قسم قنصلي يتواجد به القنصل ونائبه ومسؤولوا الشئون الإدارية والمالية والجوازات بالسفارة حيث يقومون بمتابعة قضايا الجالية السودانية، وقسم آخر هو جسم السفارة الآخر الذي يتواجد فيه السفير وموظفوه، وبين القسمين تقف أبواب داخلية صغيرة يستطيع الموظفون العبور خلالها.

ولو دعتك الحاجة لزيارة هذا المكان الغريب فلسوف ترى عجبا، والحاجة هاهنا لكي لا يظن خطأ أن في السفارة مفاتيح الحلول قد تكون نفسية أكثر من كونها خدمية بدافع اللهم إني قد ذهبت للسفارة!

ولكي لا نبتعد كثيرا عن أسوار سفارتنا التي تقف دليلا على عبثية وعشوائية التصميم وإنعدام اللمسة الهندسية مع انها شيدت لغرض إدارة العمل القنصلي والتمثيلي لجمهورية السودان ولم تستأجر لأجل ذلك.

هذا عن تصميم السفارة الكلي، أما عن إجراءآت سير العمل في داخلها فهي لا تمهل الزائر كثيرا إذ تفاجئه بمدخل صغير ونافذة بدائية تطل على مكتب لإستقبال المواطنين، حيث يقوم على مكتب الإستقبال رجل مسن يعطيك – في حال وجوده- من المعلومات المؤكدة النذر القليل ثم يجتهد.

وقد ينعتني الزائر لسفارتنا بالبهتان الأكيد لو تردد على السفارة ليوم أو يومين فيستقبله في ذاك المكتب كل مرة وجه جديد فيظن أن للإستقبال أكثر من موظف ولكنهم يرحمك الله نفر من موظفي السفارة يرتادون المكتب ساعة بعد أخرى للتندر ربما وتمضية الوقت، حتى أن عامل المقهى أحيانا يرفه عن ذات نفسه في ذاك المكتب الصغير المسلي الذي ترتاده وجوه السودانيين الحيرى، بحثا عن أنفسهم!

وللمقهى وعامله قصة أخرى ياسادتي، فذاك لعمري أعجوبة أخرى إذ المقهى قد صمم داخل مبنى القنصلية قبالة الصالة الرئيسية التي تتجمع فيها جماهير السودانيين حيث يقدم الوجبات الخفيفة والمشاريب لمرتادي السفارة وموظفيها، ولقد يصيبك الأسى لو ساقتك إلى المقهى غريزة الجوع أو العطش أو فضول السوداني الباحث عن لا شيء بين ممرات وأزقة السفارة، فالمقهى شديد العشوائية والإتساخ علاوة على إطلاله على دورة مياه هي غاية في القذارة والوبائية، والمقهى هو الآخر لا يمهلك كثيرا حتى تفشل في إختبار ضبط النفس ومجاهدتها إذ يغنيك مغبة الفضول حين ترى الساندوتشات والمشاريب يمر بها فتى المقهى بين جموع السودانيين والموظفين ليقدمها لأحد الزبائن في الصالة، ويكفيك مدعاة للأسى أن ترى في ساعات الوجبات الرئيسية فتى المقهي يحمل أطباق الأكل بين الناس ليدخلها للموظفين والإداريين في مكاتبهم!

إن مرأى الأكل وحامليه في وسط الصالة أشد على النفس من منظر البواب الأخرس الذي كان يعمل في قنصليتنا لزمن طويل حيث يجتهد المرء في إفهامه مايريد ولكنه لا يفهم.

هذه السجالات جميعها تدور في صالة السفارة الرئيسية التي زودت بكراسي مصنوعة في ورش الحدادة العادية ويندر وجود مثيل لها في ليبيا ولكن يبدو أن السفارة السودانية كانت تبحث عن التميز في كل شيء فصنعو الكراسي بهكذا صورة ثم ( جلدوها ) بالبلاستيك، مثلما يفعل السودانيون في السودان ولكنها لا تنبي عن موروث سوداني – هناك - غير التدهور المصبور عليه، وهنا من أجل إحياء صورة السودان المغلوب على أمره في أذهاننا ربما.

توضع هذه الكراسي على هيئة صفوف في الصالة فيجلس عليها الناس إنتظارا لإكمال إجراءآتهم، والتي تقدم عن طريق الإنتظام في صفوف داخل هذه الصالة طلبا للعون من موظف واحد ونافذة واحدة في كل إجراء، ولو توخيت الدقة فالقسم القنصلي بسفارتنا يحتوي على نافذتين فقط لتقديم الخدمات لجالية تعد ثاني أو ثالث أكبر جالية في الجماهيرية.

إذ يتقدم السودانيون لتجديد جوازاتهم وغير السودانيين للحصول على التأشيرات من ذات النافذة وذات الموظف.

والشباك الآخر لتحصيل الجبايات المالية، وإني لأستغرب كيف تحرص الدولة على تحصيل الضرائب من المواطن في مقابل خدمات متردية أو معدومة!

وبما أننا لم نزل في صالة الإنتظار  حيث يتم إستكمال الإجراءآت فلا بأس أن احدثكم عن كيفية تلقي الخدمات حيث يتم المناداة على الناس بصوت عال في تلك الصالة، فتختلط حينذاك أصوات الموظف وهو ينده الأسماء بصوت التلفاز المنسي في ركن ركين من الصالة بجلبة المواطنين في وصوت المقهى ورواده وعماله فيبدو للناظر أنه في أحد الأسواق الشعبية المكتظة بالباعة والمشترين.

ومما يعضد ذاك الفهم في ذهن الناظر والمتأمل هو اتساخ أرضية الصالة بالتراب وخلو أرضيتها من أي مكان نظيف ناهيك عن عدم وجود أي مظهر من مظاهر النظافة أو عمال يقومون على ذلك.

ولقد يلفت إنتباهك في الصيف وجود بعض المكيفات القديمة العاطلة ويستعاض عنها ببعض المراوح عديمة الفائدة.

ولو امعنت النظر في بعض أطراف تلك الصالة الغريبة التي تشهد كل هذه الحيوية والضجيج فلسوف يقع نظرك على بعض السجاد المنسي في اطراف الصالة يستخدمه الناس في الصلاة والإسترخاء أحيانا فللسودانيين شغف بالإسترخاء وتبادل أطراف الحديث في الأسواق!

ولقد اطلق لهم حرية الإختيار بين الجلوس في المقاعد أو الإسترخاء والترهل والإتكاء على قطع السجاد المصنوعة من القش فيختار الجالس كيف يجلس، فنحن في حضرة قنصلية السودان يا سادتي إذ الطبيعة والأريحية وبساطة السودانيين والإصرار على نسخ تجارب الفشل والفوضى في كل ما هو سوداني.

ولو ذكرنا بساطة السودانيين فلابد من التنويه بطابع الجالية السودانية "المستوطنة" في التراب الليبي، حيث يقل عدد الكفاءآت المتعلمة مقابل الأرقام الكبيرة من السودانيين الحرفيين البسطاء، والسفارة بمنظرها ذاك المتسخ لم تعد تلزم السواد الأعظم من هؤلاء بأدنى متطلبات الذوق فهم يغشونها هكذا عفوا جماعات وآحادا بزي العمل مباشرة من ورشهم ووديانهم ومحال عملهم، فتكتمل الصورة في ذهن الآخرين عن السودان والسودانيين.

هذا ومما يستغرب له اعتماد موظفي السفارة على السجلات الورقية في تدوين الأسماء وملأ البيانات في غياب تام لأجهزة الحاسوب في مكتب الإستقبال وفي بقية المعاملات الأخرى بينما تطالعنا أجهزة الإعلام بفرية الحكومة الإلكترونية وكأنها تخاطب شعبا آخر غير افراد الشعب السوداني!

ينضاف لهذه المشاهد المتقدمة وجود سبورة إعلانات في أحد حيطان الصالة تحتوي إعلانات منسية يتم إلصاقها وتركها بحيث ينتهي أجلها وتتجاوز العام دون إزالتها فتختلط معلومات العام الحالي بالعام الماضي و ماقبله ومما يزيد المرء ارتباكا رجوعه لأحد الموظفين مستفسرا.

ويفصل المكاتب القنصلية عن الصالة المذكورة باب من الحديد نصفه الأدنى مصمت ونصفه الأعلى تتخلله أسياخ متباعدة لكي يقوم مقام الفصل والوصل، يتم قفله من الخارج بواسطة أي موظف ثم يخرج والمفتاح منسي في جيبه، فيأتي موظف آخر يود الدخول أو الخروج والباب موصد ثم يبدأ الصراخ والمناداة لمن يملك المفتاح على مرأى ومسمع من الجميع!

هذه هي سفارتنا في ليبيا ياسادتي وهذه هي مطالبنا اليوم، بعيدا عن الفسلفات والتعقيد وأحاديث السياسة، مطالبنا في دولة تعيد لنا إحترامنا أمام أنفسنا أولا ثم أمام الآخرين ثانيا.

بكل الحسرة على ما يصيبنا من تراجع وبكل الوعي بإشكالاتنا اقولها إن مشكلاتنا لم تعد معقدة بحجم تفاصيل اتفاقية نيفاشا ونصوص المحكمة الدستورية وقانون الأمن العام والإستفتاء والإنتخابات ولكنها مشاكل إبتدائية بديهية تجاوزتها الشعوب ياسادتي في الإنقاذ!

فهل أنقذتمونا منكم ومن توابعكم؟

عبدالله عبدالعزيز الأحمر

غريان – ليبيا

مدينة الرابطة

23/12/2009