عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


كان لقاء منظومة مجموعة الأكاديميين والإعلاميين بالبروفسور هاشم علي محمد سالم الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطتي، يوم الأحد الماضي في قاعة الصداقة بالخرطوم، يناقش كيفية التوعية بمفاهيم وثقافة الحوار، عبر الوسائط الصحافية والإعلامية والمنتديات الفكرية، لإشاعة هذه المفاهيم، وتلكم الثقافة عن الحوار، وماهيته وأهميته. وقد حرص البروفسور هاشم سالم في هذا اللقاء التأكيد على أهمية تفاعل وانفعال الوسائط الصحافية والإعلامية والمنتديات الفكرية بالحوار الوطني، باعتبار أن المأمول من مخرجاته ومقرراته معالجة مشاكل السودان المختلفة التي تراكمت منذ أكثر من 60 عاماً.
وأحسب أن هذا الفهم عن الحوار لا يختلف فيه عاقلان، ولكن المهم أن نركز على المباحث التي تفضي إلى انعقاد الحوار، وتحقيق غاياته ومقاصده، بعد إيضاح اشتراطاته، وتبيان شرائطه للمتحاورين، ومن ثم ينخرط فيه المتحاورون على وعي وبصيرة، وإيماناً منهم بأنه طريق الخلاص الآمن لكافة مشاكلهم، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها.
فالحوار لغةً، تبادل للآراء بين عدد من الأشخاص حول قضية مشتركة في محاولة لإيجاد فكر مشترك. وليأخذ الحديث مسمى الحوار، لا بد أن ينطبق عليه جمع من الأمور كأن يأخذ كل من الأفراد المتحاورين الفرصة للتعبير عن آرائهم حول القضية المطروحة وافكارهم، دون الإساءة إلى أي من الأشخاص المتحدثين أو تعصب إلى رأي دون أخر. ولكي يكون الحوار فعّالاً، فلا بد من الوصول بالحديث إلى المكانة المطلوبة، وإيجاد حلول للقضية المعنية بعد اتفاق جميع المتحاورين عليها. والحوار اصطلاحاً، مثل السلام يمكن أن ينعقد بطرفين أو أكثر، بينما الحرب يمكن أن يشعلها طرفٌ واحدٌ. فمن هنا ينبغي أن نتفهم أن عملية الحوار الوطني وصلت في العاشر من أكتوبر 2016 إلى مرحلة ميقاتية زمانية محددة، ولكنها عملية مستمرة لاستيعاب السودانيين كافة.
وفي رأيي الخاص، الحوار وسيلة من وسائل الوصول الى تفاهم مشترك، وتقارب مستدرك. فالحوار الراجح، هو الذي يدرك المتحاورون ضرورة التنازل عن بعض المواقف المتباعدة، من أجل الوصول إلى مشتركات متقاربة. فالحوار أيا كان لا يجب أن يُرفض أو تحدث ممانعة حوله. فلنتأمل الحوارات التي حكت عنها الآيات البينات في القران الكريم، كيف كانت مساراتها؟ وإلى أي شيءٍ انتهت مآلاتها. فلنقف – يا هداك الله – متأملين لبعضها، في سردٍ محكمٍ، وتبيانٍ جلٍ. فإبليس اللعين، على الرغم من معرفته اليقينية بأن الله إن أراد شيئاً، يقول له كن فيكون، لكنه أراد ممارسة الحوار مع الله في الإنسان، ولما عجز عن تحقيق مقاصده، هدد باغواء الضالين منهم. فانظر إلى قوله تعالى في هذا الصدد: "وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ* قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ* قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ* قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ* قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ* قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ* ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِين". فإن ذهب بِنَا الرأي مذهب أن إبليس من الضالين. فلا غرو ان كان في حواره مع رب العزة، لجاجة المجادل، وممانعة المحاور، وشطط الضال، في مباعدة جلية للمواقف. أما اولئك الذين قال الله تعالى فيهم: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ". فلنلحظ بشيء من التأمل، أن الملائكة الذين لا يعصون الله، دخلوا في حوار مع الله عن آدم عليه السلام، فعلم آدم الأسماء وأعجزهم عن علمها. ففي ذلك يقول الله تعالى: "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ* وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ* قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ* قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ". زِد على ذلك، قصة ابتعاث الله لموسى وهارون الى فرعون لمحاورته بالقول اللين عسى ولعل أن يخشى او يتذكر ويؤوب من ضلاله البعيد، على الرغم من علم الله ان حوارهما لفرعون لن ينجيه من العذاب الاليم، فانظر إلى قول الله تعالى في هذا الخصوص: "اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى* فَقُولا لَهُ قَوْلا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى* قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَى* قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى". فعلى الرغم من علم الله تعالى بمآلات ذلكم الحوار، إلا أنه أمرهما بالذهاب إلى فرعون ومحاورته. فلا يمكن أن يكون الممانعون للحوار الوطني من رافضة الحوار، مبدأ ومنتهى، بل انهم يتعللون بأعذار بعضها يُمكن النظر فيها، والبعض الآخر تجدها أوهى من بيت العنكبوت.