عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

وصلتني ردود أفعال متباينة حول مقالي "الحديث الأسبوعي الاعلامي.. والهوية الغائبة" أمس، الذي خصصته لحفل تدشين "الحديث الأسبوعي الاعلامي" يوم الأربعاء الماضي في وزارة الاعلام. وقد راق عدد من المتواصلين معي أسلوب منهج التأصيل اللغوي الذي انتهجته في ذاكم المقال، بينما دعاني البعض الى ضرورة التحدث عن وظيفة المتحدث الرسمي وأهدافه ومقاصده. وها أنا ذا أفرد اليوم هذا المقال عن ذلك، مُجيباً دعوة السائل طائعاً مختاراً، ورأيت لزاماً علي أن أكمل ما بدأته من حديث حول هذا الخصوص، بشيء من التركيز عن وظيفة المتحدث الرسمي، وأهدافه ومقاصده، لا سيما أن المنشور الأنيق الذي وزعته علينا وزارة الاعلام في ذلكم الملتقى الأربعائي، حمل توصيف الادارة العامة لشؤون مكتب الناظق الرسمي.
فالمتحدث الرسمي والناطق الرسمي، هما سيان في المعنى، ولكن الأفضل عندي كلمة المتحدث الرسمي، لأنها الأقرب الى الترجمة الصحيحة للكلمة الأجنبية، والأكثر شيوعا في الاستخدام الاعلامي عالميا. أما من حيث الوظيفة ينبغي الاشارة الى أن وظيفة المتحدث الرسمي للمنشأة سواء أكانت حكومية أم خاصة، هو الشخص المختص بتقديم المعلومات والأخبار والقرارات الصادرة من مؤسسته، وتبيان سياساتها وتوجهانها ومواقفها المختلفة تجاه القضايا المختلفة، التي تهم مؤسسته، وتؤثر بقدر في تشكيل الرأي العام من خلال الوسائط الصحافية والاعلامية. ويهدف المتحدث الرسمي من خلال تقديم المعلومات الى تحقيق آثار موجبة في المراحل المتباينة، حيث من المفترض أن يستخدم بعض نظريات الاعلام، مثل نظرية "تدفق المعلومات على مرحلتين" The Two StepFlow of Information   أو نظريات "التأثير الانتقائي" أو "التأثير المحدود للاتصال الجماهيري" Theories  of  Selective Influence
&  Limited  ، لاجراءات تشكيل الرأي العام تجاه القضايا الني تهم مُنشأته الحكومية أو غير الحكومية، وهو هنا يجب أن سكون ملماً كيفية وماهية التواصل الاعلامي والاتصال الجماهيري، لتحقيق الأهداف المرجوة من هذا التواصل وذاك الاتصال.
ومن الضروري أن يدرك المتحدث الرسمي أن مهمته الأساسية تقديم المعلومات الصحيحة للوسائط الصحافية والاعلامية المختلفة، وضرورة ادراكه أيضا لأهمية التواصل معها، والتصدي الحاسم للشائعات، خاصة تلك التي تعج بها مواقع التواصل الاجتماعي. ومن المهم أيضا أن يدرك المتحدث الرسمي أساليب التعامل مع الوسائط الصحافية والاعلامية. وعليه أن يدرك حقيقة ان دوره لا يقتصر على تقديم المعلومات الصححة فحسب، بل يكون ملما بأن مهمته الرئيسية أنه مُيسر للوسائط الصحافية والاعلامية مع رؤسائه في انفاذ هؤلاء الصحافيين والاعلاميين لأجناس العمل الصحافي المختلفة، من حوارات وتعليقات وتصريحات لأولئك الرؤساء والمسؤولين.
أخلص الى أن المتحدث الرسمي هو الجهة التي تعمل جاهدة في ابراز حقيقة مواقف وتوجهات مُنشأته للتأثير الايجابي على تشكيل الرأي العام بمفاهيم علمية معاصرة، من خلال تقديم مادة اعلامية جديرة باهتمام  الشرائح المجتمعية كافة.