د. عمر القراي

(... كلنا بنتمنى إنو ربنا يرحمنا ويغفر لينا ويعتق رقابنا من النار، لكن الكلام دا يا جماعة ما بكون بدعاء من الشفايف ولي برا ، لأنو الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل.

هذا المقال، ليس كأحد المقالات التي ألفها القراء عنا، من حيث القصد المباشر إلى الموضوع، والتحليل للأخبار، بغرض الوصول إلى رأي محدد .. وإنما هو مقال يقوم على

حين يئن هذا الشعب السوداني، تحت وطأة الجوع والمرض، وتقطع منه الماء والكهرباء، التي دفع ثمنها مقدماً، وينعدم غاز الطهي، فلا يجد الناس ما يأكلون،

  لقد تفشى في السودان، مرض السرطان، بصورة وبائية، فليس هناك أسرة، إلا وقد أصاب المرض الخطير أحد أفرادها أو أقربائها.. والسرطان مرض قاتل،

  منذ أن إندلعت مشكلة دارفور، في عام 2003م، وأهالي دارفور يقتلون بغير حساب .. ففي 3 سبتمبر 2003م قتل 18 شخصاً في "كندير" شرق جبل مرة ( صحيفة الأيام 4/9/2003م)،

لاشك أن كافة السودانيين، يدينون بشدة، ما حدث من معاملة سيئة، وأعتقال، وتعذيب  لمواطنين سودانيين في مصر، سافروا إليها وفق الضوابط الرسمية، ولم يرتكبوا أي جريمة، تبرر التحرش العدواني بهم

عندما جاء الإخوان المسلمون للسلطة، عن طريق الإنقلاب العسكري في يونيو 1989م، اعتبروا أن الشعب السوداني، قد إنقسم إلى قسمين: قسم يمثلونه هم. وقد إستأثر بالسلطة، وتمكن من مفاصلها،