د. عمر القراي

بينما تضرب السيول، والفيضانات، والأمطار الغزيرة، مختلف أنحاء السودان، والبسطاء من المواطنين، في "همشكوريب"، وكسلا، والقضارف، ونيالا، وقرى النيل الأبيض، وشرق النيل، وأطراف الخرطوم، يخوضون في المياهوالأوحال، ويحملون كبار السن على

حين كتبت مقالي الأول، عن وزير العدل، تحت عنوان " وزير العدل جهالة وفساد"، إتصل بي أحد القراء، وقال أن المقال قد كان قاسياً و شديداً، على السيد الوزير .. خاصة وأنه طرح رأياً متقدماً،ينحاز فيه إلى المواثيق الدولية، وينقد فيه عقوبة " الرجم"

كثير من السودانيين، يرون في مولانا عوض حسن النور، قاضياً نزيهاً، وقانونياً ضليعاً، ولقد فوجئ هؤلاء وغيرهم، حين دخل في حكومة عصابة الاخوان المسلمين، متقلداً منصب وزير العدل، وسط جماعة هزمت العدالة، وقوضت أركانها.. ولعل الرجل

لقد قامت دعاية حكومة الإخوان المسلمين، على أنها تحارب متمردين مسلحين في دارفور، وفي جبال النوبة، وفي النيل الأزرق .. ولكن الحقيقة، التي تظهر كل يوم، لمن لم يكن يعرفها، هي أنها تحارب مواطنين سودانيين، فرضت عليهم الحرب، واضطرتهم

  ما طلع صباح، إلا وسمعنا بأحد الاخوان المسلمين، يدين جماعته،وينقد حكومتها، ويظن أنه بذلك، قد استوفى كل شروط القفز من السفينة الغارقة، ولحق بصفوف المعارضة .. بل ان تنظمات كاملة،تخرج من  جماعة الاخوان المسلمين،