د. عمر القراي

حين حدث إنقلاب الإنقاذ المشؤوم في عام 1989م، ورفع الإخوان المسلمون الذين كانوا وراء ذلك الإنقلاب، شعارات الدولة الإسلامية، وفتحوا البلاد لكل الإرهابيين، والمتطرفين، وجمعوا بين أسامة بن لادن، وكارلوس، ومنحوا الجواز السوداني لمطاردي بلادهم، 

الذين عاصروا حركة الإخوان المسلمين في جامعة الخرطوم، في منتصف السبعينات، وبداية الثمانينات، من القراء الكرام، يذكرون أنهم كانوا يفتخرون بأنهم إرهابيين .. وكانوا كلما أرادوا الهجوم، بالسيخ والعصي، على ركن نقاش الجمهوريين، أو ندوة للجبهة الديمقراطية،

بينما تضرب السيول، والفيضانات، والأمطار الغزيرة، مختلف أنحاء السودان، والبسطاء من المواطنين، في "همشكوريب"، وكسلا، والقضارف، ونيالا، وقرى النيل الأبيض، وشرق النيل، وأطراف الخرطوم، يخوضون في المياهوالأوحال، ويحملون كبار السن على

حين كتبت مقالي الأول، عن وزير العدل، تحت عنوان " وزير العدل جهالة وفساد"، إتصل بي أحد القراء، وقال أن المقال قد كان قاسياً و شديداً، على السيد الوزير .. خاصة وأنه طرح رأياً متقدماً،ينحاز فيه إلى المواثيق الدولية، وينقد فيه عقوبة " الرجم"

كثير من السودانيين، يرون في مولانا عوض حسن النور، قاضياً نزيهاً، وقانونياً ضليعاً، ولقد فوجئ هؤلاء وغيرهم، حين دخل في حكومة عصابة الاخوان المسلمين، متقلداً منصب وزير العدل، وسط جماعة هزمت العدالة، وقوضت أركانها.. ولعل الرجل