د. عمر القراي

لقد ثار الشعب السوداني، وأسقط نظامين عسكريين من قبل، لما مارسا من بطش، وفشل، وفساد، ولكن مع ذلك لم ترتكب تلك الأنظمة، رغم دكتاتوريتها، مثل الفضائح التي سقط في وأوحالها، نظام الإخوان المسلمين الذي ظل يحكم البلاد، أكثر من ربع قرن من الزمان، ثم لم يتعلم شيئ

بعد أن باعت جماعة الاخوان المسلمين، التي اختطفت الحكومة السودانية، المشاريع الإقتصادية الكبرى للنافذين فيها، ولبعض الرأسماليين من دول أخرى، وبعد أن باعت الاراضي الخصبة للمستثمرين الأجانب، وبعد أن باعت كل السفن السودانية، التي كانت تملكها هيئة الموانئ البحرية

لا زالت حكومة الاخوان المسلمين، تعتقد أنها يمكن أن تدير دولة كاملة، بالاعتماد على الإعلام الكاذب، وتضليل الناس .. وتظن أنها يمكن أن تتغلب على الضائقة المالية بالشائعات، مع أن قضية الإقتصاد لا تحتمل غير الحقائق المجردة، لأنها تمس حياة الناس اليومية، في أكلهم وشرابهم.

بروفسير قاسم يوسف بابكر بدري، رئيس جامعة الأحفاد للبنات،أحد الأكاديميين السودانيين البارزين.. ولقد استطاع بجهد،ومثابرة، تطوير الجامعة، التي أسسها والده المرحوم العميد يوسف بابكر بدري، حتى أصبحت مؤسسة أكاديمية متميزة، رفدت المنظمات 

نشر موقع حزب الأمة القومي في 14/12/2017م ، خطبة السيد الصادق المهدي، في عقد قرآن ( بشرى وحنين)، والتي تعرض فيها لقضية المرأة، ورؤيته حولها .. ولقد كان السيد الصادق كعادته، مفتوناً بآرائه، مشغولاً عن حقيقتها، بتصنيفها، وترتيبها في