(أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ * أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ) صدق الله العظيم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أهالي الجريف، مثلهم مثل أهالي كجبار، أو مزارعي مشروع الجزيرة، أو لجنة الأطباء، ليسوا حزباً سياسياً، ولاهم جماعة طامعة في السلطة، وتحاول قلبها، ولا هم جماعة مسلحة، تريد ان تنقض على النظام، أو تفتك بقواته،إنما هم مجموعة كبيرة من المواطنين، يطالبون بحقوق واضحة، يريد مسؤولون التغول عليها، لمصالح شخصية، لا علاقة لها بمصلحة الوطن، أو أمنه، أو سلامته، واستقراره. وحكومة الإخوان المسلمين، التي اصبحت فاشلة في كل مسعى، حتى تلاسن أعضاؤها، داخل برلمانهم، وهدد وزراؤها بالاستقالة،هرباً من المحاسبة، التي يشعر بدنوها من به ذرة احساس منهم، تحولت الى عصابة ينهب بعضها حقوق المواطنين، ويقوم من هم أعلى منهم، بالتغطية على جرائمهم، حتى لا ينكشف أمرها، ويظهر أن الكبار، وزوجاتهم وإخوانهم متورطون فيها، بل هم أساسها، ومبتدأها.
والإخوان المسلمون، لن يتوقفوا من نزع أراضي المواطنين، وبيع مشروعات التنمية، وترحيل المواطنين من مناطقهم، بسبب سدودهم التي لم تحقق منفعة للبلد، وإن حققت لهم منافع شخصية، مما يكسبون من الشركات الوهمية،التي تنفذ هذه المشروعات الفاشلة.. والسبب في حرصهم الشديد على نزع الأراضي، وبيعها للمستثمرين الأجانب، هو ان يحققوا لأنفسهم مبالغ طائلة،يشترون بها المساكن الشاهقة، ذات الفرش الوثيرة، مثلما اشترى طه عثمان، مدير مكتب الرئيس، فيلا بمبلغ 15 مليون درهم إماراتي، في منطقة النخلة بدبي.
وأهالي الجريف، بدأوا بالمطالبات السلمية، والوساطات الودية، واللجان التي جلست مع ممثلي الحكومة، وأوضحت المطالب، التي لو كان هناك حكومة، أو حتى إدارة جادة، لسعت في الإستجابة لها بالتعويضات المناسبة،قبل ان يتفاغم الوضع .. جاء في بيان لجنة الجريف (نخاطبكم اليوم بعد ان سلكنا كل الطرق السلمية لحفظ ماتبقي من اراضينا السكنية والزراعية فقد قمنا بمخاطبة السيد وزير التخطيط العمراني لتحديد نصيب لنا في ارض مشروع الشركة العربية الذي تحول الي مخطط سكني لاسكان جيل الشباب الذي لم يقدم لاي خطة اسكانية . وكان ذلك في اخر عام 2013م ثم خاطبنا السيد معتمد شرق النيل في يوم 9/11/2014. ولم نجد اي استجابة من المسؤولين بالدولة بل استمروا في بيع ارض المشروع بالمزاد العلني وبيع بالتقسيط دون مراعاة لحقوقنا الملكية والسكنية مما دعانا للخروج الي الشارع مطالبين بحقوقنا في مظاهرات سلمية ولم يستجب المسؤولون بالدولة حتي لجأنا الي اسلوب الاعتصام كوسيلة حضارية ولم يؤثر ذلك علي المسؤولين رغم تجاوب منظمات المجتمع المدني والاحزاب وحقوق الانسان معنا. اهلنا الطيبين ذهبت الحكومة السابقة وتجاوزنا مرحلة الانتخابات املين ان نجد مطالبنا اذانا” صاغيه من الحكومة الجديدة . واوقفنا محاولتين للخروج الي الشارع لاعطاء فرصة لحكومة الولاية واجتمعنا مع الوالي الجديد قبل تشكيل حكومته . وطلب منا السيد الوالي رفع الاعتصام بوعد منه بتحقيق مطالبنا ولكن دون جدوي بعد مهلة شهر كامل . اهلنا الطيبين قررت اللجنة العليا للاعتصام الاستجابة لطلب السيد الوالي بتنفيذ هدنة علي امل ان ينفذ الوالي وعده وعندما قررنا نهاية الهدنة طلب منا لقاءه في مكتبه وكان اللقاء بمثابة قاصمة الظهر حيث ذكر انه ليس لدية خطة سكنية حاليا واذا ظهرت خطة اسكانية سوف تكون لنا فيها الاولوية واصر علي قيام مدينة النيل الازرق والغاء الكماين ولما كان سبب اعتصامنا المطالبة بخطة اسكانية والغاء مدينة النيل الازرق فلن نقبل غير تحقق تلك المطالب ولذلك قررت اللجنة العليا الاتي:
اولاً : حل لجنة التفاوض وانهاء الهدنة .
ثانياً : لن يرفع الاعتصام الا بقرار من رئاسة الجمهورية بتخصيص خطة اسكانية لنا .
ثالثاً : ليس لصندوق الضمان الاجتماعي ارض بالجريف ونحذر المواطنين في الداخل والخارج بعدم الشراء في مربع "12" و
13" بمايسمي المنشية شرق حتي لاتضيع اموالهم هدراً وتذهب الي مافيا الاراضي .
رابعاً : العلاج في مستشفي شرق النيل حتي افتتاح المركز الصحي والمستشفي الجديد
خامساً : نشيد بالدور الذي لعبته لجنة التفاوض بقيادة الفريق ركن فاروق حسن محمد نور والشيخ الطيب الغزالي والاستاذ مجدي شمس الدين والخليفة معتصم الفكي يوسف. اللجنة الاعلامية لمعتصمي الجريف شرق)(15/11/2015م)
هؤلاء مواطنون، سودانيون، مارسوا حقوقهم، في منتهى المسؤولية، والشفافية،والتمدين، ودلوا على وعي أهالي الجريف، وتقديرهم للأمور، وتجنبهم للمشاكل، ومع ذلك، قوبلوا بالإهمال، والتحقير، والإزدراء، والسخرية، من عصابة الإخوان المسلمين، وقياداتهم التنفيذية، التي أعماها الطمع، وغطى قلبها السحت، وأظلم عقولها الظلم، المتراكم عبر السنين.
وحين ظنت الحكومة أنها خدعت أهالي الجريف، ثم بدأت بالفعل تبيع في أراضيهم، خرجوا في مظاهرة .. فقد جاء (خرج أهالي الجريف شرق في تظاهرة حاشدة إحتجاجاً على محاولة الحكومة نزع أراضيهم لصالح متنفذين في النظام بحجة منع كمائن الطوب بالمنطقة ، صباح اليوم 19 مايو.وإندلعت التظاهرات مع بدء سلطات ولاية الخرطوم إزالة"الكماين" الخاصة بالمواطنين بالقوة الجبرية. وخرج المواطنون وهم يهتفون "الأرض الأرض .. العرض العرض" ، " العار العار يا تجار" ، قبل ان تتطور الهتافات إلى المطالبة بسقوط عمر البشير وحكومته ، وأغلقوا طريق "أم دوم" الرئيسي بإشعال النيران في إطارات السيارات، وإستخدمت الأجهزة الأمنية قنابل الغاز بكثافة داخل بيوت السكان )(19/5/2016م).
على أن حكومة الإخوان المسلمين، التي ترتعد من خيالها، خافت أن تنتشر ظاهرة تظاهر أهالي الجريف، فلم تكتفي بالغاز لفض المظاهرات، التي كانت تتجمع كلما تنفض .. وإنما أقدمت على جرم، بشع، يندى له الجبين، إذ استعملت الرصاص الحي، في مواجهة المواطنين العزل، المطالبين بحقوقهم،حتى سقط بينهم عدد من الشهداء، وجرح العشرات، وتمت إعتقالات وتعذيب للمعتقلين .. فقد جاء (واجتاحت قوات كثيفة من أجهزة نظام الانقاذ الأمنية المنطقة مساء الثلاثاء 25 اكتوبر وانهالت على المواطنين العزل بقنابل الغاز والهراوات والرصاص المطاطى والذخيرة الحية مما أدى الى اصابة عدد من المواطنين من بينهم المواطن / جدو سيد. وسبق وأوضح أحد مواطنى الجريف – بدرالدين الحاج – فى شهادة على الفيديو ان عناصر جهاز الأمن اعتدوا عليه بالضرب ثم اقتادوه الى مركز اعتقال وجد به آخرين – 13 – وتعرضوا جميعا للاهانات والضرب . وأضاف ان أحد عناصر الأمن هدده بالقتل قائلاً "دا بدر الدين المغلبننا بيهو .. كان تتخلصو منو بي عربية أو موتر". وأكد بدرالدين ان عناصر الأمن حاولوا التخلص من أحد المصابين برصاصة مطاطية من النشطاء بالقائه بعيداً !ورغم كثافة القوات وفظاعة ممارساتها التى تفوق قوات الاحتلال وحشية يواصل مواطنو الجريف شرق احتجاجاتهم)(حريات 27/10/2016م).
وحين إستشهد مواطنون من أهالي الجريف، برصاص الشرطة، هرعت حكومة الإخوان المسلمين، لتبرر فعلتها المنكرة، فأصدرت الشرطة بياناً.. جاء فيه (".. بحسب البيان "أصيب أحد المواطنين" و"عدد من المواطنين" بسبب استخدام الغاز !! هذا فى حين تظهر الصور المرفقة ان الشهيد أحمد العبيد اصيب بالذخيرة الحية! وتظهر اثار الدماء على ملابس احد المتظاهرين وعلى الارض ! كما تظهر بان هناك مسلحين يشاركون فى فض التظاهرة ولا يحملون سوى بنادق الكلاشنكوف ! كما تظهر الصور ايضاً وجود جثتين ! مما يعنى ان القتلة اثنان على الاقل. ويتحدث أهالى الجريف شرق عن استشهاد ثلاثة هم : أحمد العبيد، امجد شرف الدين وأحمد جاه الله ، واصابة العشرات بالذخيرة الحية ، من بينهم أكرم شرف ، ومحمد صديق."… قامت الشرطة بالتصدى للمتظاهرين ومخاطبتهم بفتح الشارع الرئيسى امام حركة المرور وعدم الاخلال بالأمن والسلام العام ولكن أصر المتظاهرون على مواصلة أعمال الشغب والتخريب وقفل الشوارع الرئيسية مما اضطرت الشرطة لاستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريقهم وفق القانون واثناء ذلك اصيب أحد المواطنين واسعف للمستشفى وتوفى لاحقاً كما اصيب عدد من افراد الشرطة والمواطنين تم اسعافهم للمستشفى. واضافة الى الركاكة اللغوية ، وركاكة المنطق ، فان البيان يعبر عن اخلاق النظام الاجرامى الدموى ، حيث حافظ على "أرواح المواطنين" بقتلهم ! وحافظ على الأمن والسلام العام باطلاق الذخيرة الحية على العزل !.وفتحت الأجهزة الأمنية مراراً وتكراراً الذخيرة الحية على المتظاهرين السلميين . وتبجح عمر البشير فى حوار مع صحيفة "عكاظ" السعودية 21 اكتوبر 2013 عن انتفاضة سبتمبر 2013 بكفاءة قواته الخاصة – التى صوبت على رؤوس وصدور التلاميذ والشباب – فاجهضت التظاهرات فى ساعات . وقال فى اجتماع رسمى بمجلس الوزراء ان فقهم الدينى يتيح لهم قتل ثلث المواطنين ! وقال هاشم عثمان لدى مخاطبته منسوبي قوات الشرطة ببورتسودان 22 مارس 2015 ان "رئيس الجمهورية تحدث عن حماية القانون للشرطى اثناء اداء واجبه وألا يساءل الا باذن من رئاسة الشرط " ، وأضاف "الشرطى البعمل واجبو ما عندنا ليهم اذن"!! مما يؤكد بان لدى اجهزة النظام الامنية رخصة بقتل المواطنين )(13/6/2015).
ولكن كذب السلطة، وشرطتها، لم يجز على أهلنا في الجريف، فقد جاء (أكد عبيد محمد حمد والد شهيد الجريف اصراره وتمسكه بالقصاص من قتلة ابنه الشهيد أحمد عبيد الذي سقط برصاص الأجهزة الأمنية ، الجمعة الماضية 12 يونيو. وقال في تصريح لصحيفة "الميدان" ، أنه يعرف جيداً قاتل إبنه، وأنه موثق له بالصور لحظة القتل، كاشفاً عن أن أحد أفراد القوات الأمنية التي كانت تحاصر المنطقة إبان تحرك الموكب الجماهيري، جلس في وضع الإستعداد لإطلاق النار، ومن ثم صوب مسدسه تجاه الشهيد فأرداه قتيلاً، علا بعدها صوت القاتل مردداً شعارات إسلامية. وأكد أنه لن يقبل بغير القصاص من قاتل إبنه، رافضاً تصريحات والي ولاية الخرطوم، حول تشكيل لجنة للتحقيق في الجريمة، وقال : "هذه قضية جنائية معروف القاتل فيها وليس بحاجة للجنة تحقيق" مشدداً على تمسكه بمبدأ القصاص من القاتل.ومن جهته أكد بدر الدين الحاج سكرتير لجنة الاعتصام الاستمرار في الاعتصام حتى تحقيق كافة المطالب، وقال "المواطنون يطلبون منا عدم فض الاعتصام إلا بتحقيق كافة المطالب التي رفعوها". وأضاف : " لهذا نحن سنستمر وسوف نقاتل حتى أخر قطرة دم فينا حتى ننال ما نريد" لافتاً إلى أن المواطنين وصلوا لقناعة أن الوعود الحكومية لا تعدو عن كونها "تخدير"للإلتفاف على مطالب المواطنين. وقال أحد المصابين من أبناء المنطقة، ان مستشفى شرق النيل يمتلئ بالجرحى والمصابين من أهالي الجريف شرق. وقال محمد صديق إدريس –أعمال حرة- أن ظروفاً مأساوية بالغة الحرج تواجه المصابين في المستشفي دونما أي رعاية او إهتمام من السلطات الحكومية. وقال سكرتير لجنة الاعتصام، ان أهالي المنطقة يطالبون الآن بالدم والقصاص من قتلة إبنهم. مضيفاً بانهم سوف ينتقلون إلى الخطة الثانية التي لم يشأ الكشف عنها، مبرراً ذلك لدواعٍ تأمينية)(حريات 19/6/2016م). أنظروا الى رجل الأمن الذي يصوب الى شاب أعزل، في مظاهرة، فيقتله بدم بارد، ثم بعد ذلك يصرخ بعبارات إسلامية، حسب رواية والد الشهيد !! وكأن الإسلام، يعتبر التظاهر، ضد الحاكم الجائر، الفاسد، جريمة، يستحق فاعلها القتل !! وكأن هذا الأمنجي الأرزقي، يطمئن نفسه، بأن فعلته الجبانة، لها علاقة من قريب أو بعيد، بالدين الإسلامي !! هذا ما يمكن أن يسوق إليه الهوس الديني، من سوء الخلق، والإنحراف.
لقد عرفت حكومة الاخوان المسلمين، بعد تجارب مريرة من المواجهات، بينها وبين الشعب السوداني، أنه لا يخاف منها، ولا من سجونها، ولا من رصاصها.. فأصبحت الآن، لا تبني على خوفه، كما كانت تفعل من قبل. فقد واجهها طلاب المدارس، والمزارعون، وشهداء كجبار، وشهداء بورتسودان،وطلاب الجامعة، وأبناء دارفور، والأطباء، بصدور مفتوحة في وجه الرصاص، تتوقع الموت، وتنتظر الإعتقال .. مما خلده كبار شعرائنا، أمثال شاعر الشعب المرحوم محجوب شريف، والشاعر أزهري محمد على، والشاعر محمد طه القدال، والشاعر محمد ودبادي، وغيرهم من شعراء المقاومة.
ولكن الاخوان المسلمين اليوم، يلعبون على ضعف الأحزاب السياسية،واختلافاتها، وطمع بعضها قادتها في الدخول معهم، كما يلعبون على سياسة تفريق المقاومة ضدهم، ويخافوم أشد الخوف، من توحد المعارضة الشعبية، في حدث واحد، يخرج به كل الناس الى الشارع.
إن ثورة أكتوبر 64 قد نجحت، لأن كل فرد من أفراد الشعب، كان يعتبرها قضيته الشخصية .. ولهذا جمع الحدث الواحد، وهو مقتل أحمد القرشي طه، في جامعة الخرطوم، الشعب كله في صعيد واحد، وهذا هو ما نحتاجه اليوم. إن الشعب لا تنقصه الأصالة، ولا الشجاعة، ولا الجرأة في المواجهة، ولكن ينقصه الحس الجماعي بالقضية، والتنظيم الدقيق، الذي يحقق التوحيد وراء الحدث الواحد.. إنما نعاني منه، هو ما يعرف في أدب الثورات، بتوزع الجهود، وهو يرجع الى عدم التواصل السريع، والتنسيق بين مختلف القوى،متة ما ظهرت أي قضية عامة. إن إضراب الأطباء الذي قد يبدأ من جديد،يجب ان يكون إضراباً لكل فئات المهنيين، ويجب ان يرفعوا قضاياهم المماثلة، في نفس الوقت، ويتجاوزوا النقابات المصطنعة، ليوسعوا دائرة الإضراب .. واعتصام أهالي الجريف شرق، يجب ان يتبعه، في نفس وقته،اعتصام أهالي الجريف غرب، لأن أراضيهم هم أيضاً ستباع، بعد بيع أراضي الجريف شرق، وكذلك بقية المناطق، التي يقطنها أهلها الأصليين،منذ مئات السنين، وتريد الحكومة، إدخالها على مراحل، في فساد الاراضي، لتنزعها عن أصحابها. إن الحراك الجماعي المتزامن، هو ما تخشاه هذه الحكومة المتهالكة، وهو الذي سيحتم نهايتها، فاجعلوا ثورة الجريف بدايته.
د. عمر القراي