عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أجاءتني ظروف مهنتي وعملي منذ نحو عام تقريباً ، إلى جمهورية " أنقولا " ، هذه الدولة الناطقة باللغة البرتغالية ، الواقعة في جنوب غربي إفريقيا. ودفعتني ذات الظروف أيضاً ، إلى محاولة تعلُّم اللغة البرتغالية ، التي هي اللغة الرسمية لهذه البلاد ، بل توشك أن تكون أن تكون هي اللغة الوطنية الأولى فيها ، ولسان الأم بالنسبة لمعظم سكانها ، على الرغم من وجود عدد من اللغات المحلية الأخرى إفريقية الأصل ، ولكنها تظل لغات مستضعفة ومحدودة الأثر في البلاد بصفة عامة. ذلك بأنَّ الاستعمار البرتغالي الاستيطاني والثقافي ، قد ألمَّ بهذا الصقع من القارة الإفريقية منذ القرن السادس عشر الميلادي ، ومكث فيه لنحو خمسة قرون حسوما.
هذا ، والبرتغال ، وهي الدولة المُستعمِرة السابقة لأنقولا ، بلد صغير المساحة ، وقليل السكان ، يقع في غرب شبه الجزيرة الأيبيرية التي تضمه مع إسبانيا ، ويطل من جهة الغرب على المحيط الأطلسي. وقد كانت البرتغال منذ مطلع عهد الكشوف الجغرافية في أوروبا ، ابتداءً من القرن الخامس عشر الميلادي فما بعده ، أمة بحرية عظيمة ، حققت شهرة واسعة ، وتمدداً تجارياً وإمبريالياً واسعاً في شتى أرجاء المعمورة كما هو معلوم.
ويقول اللغويون إن كلمة " البرتغال " معناها: " باب الغال " التي هي فرنسا. أي كأن هذه البلاد هي المدخل أو المعبر إلى بلاد الغال ، فهي في الأصل: " بورتو غال " ، فبورتا معناها: باب بالبرتغالية ، وهو بالفرنسية " بورت " ، والغال هم سكان فرنسا الأصليون ومن اسمهم اشتق لقب الزعيم الفرنسي الشهير " شارل دي غول ".
ويقولون أيضاً ، إن اسم " البرتقال " هذه الفاكهة المعروفة ، مأخوذ من اسم " البرتغال " الدولة ، لأنها كانت وما تزال من أكبر منتجي هذه الفاكهة ومصدريها ، كما أن اسم " المَندرين " ، تلك الفاكهة الحمضية الشبيهة بالبرتقال ، مأخوذ هو الآخر من اسم لغة قومية " الهان " الصينية الشهيرة ، لأن بلادهم قد ارتبطت تاريخياً بإنتاج وتجارة ذلك النوع من الموالح.
والظاهر أن سائر العرب قد آثروا كتابة اسم هذه الدولة هكذا " البرتغال " بالغين الموحَّدة ، وكتابة اسم الفاكهة هكذا " البرتقال " بالقاف المثناة ، توخيَّاً للتفريق بينهما ، منعاً للاتباس.
وبسبب أن البرتغال قد كانت شريكة لإسبانيا في التراث العربي بالأندلس ، ذلك التراث الذي ظل قائماً ومستمراً لنحو ثمانية قرون ، فقد استعارت اللغة البرتغالية آلاف الألفاظ من اللغة العربية ، فهي ما تزال موجودة فيها ومستخدمة إلى هذا اليوم.
ولا شكَّ في أنَّ جميع الألفاظ التي تبدأ بصوت ألف ولام التعريف “ AL “ في البرتغالية والإسبانية كذلك ، هي ألفاظ عربية الأصل بكل تأكيد. ذلك بأنَّ أداة التعريف الأصلية في اللغة البرتغالية هي " أُو " بضم الهمزة تليها واو وتكتب هكذا بالبرتغالية “ O “ بالنسبة للمذكر ، و " آ " أو همزة ممدودة وتكتب هكذا بالبرتغالية “ A “ بالنسبة للمؤنث باضطراد.
ولذلك فإن كلمات مثل:
Azeite الزيت ، azeitona الزيتونا الذي هو الزيتون ، al deia الضيعة بمعنى القرية ، alface الفَسْ أي الخس هذا الخضار المعروف ، alfiad الفياد أي الخياط ، acucar السُكَّر ، alvalad الفلَد أي البلد ، بالإضافة إلى آلاف الألفاظ المشابهة الأخرى ، قد أخذتها هذه اللغة عن اللغة العربية.
ذلك ، واللغة البرتغالية هي لغة تنتمي إلى مجموعة ما تسمى باللغات " الرومانسية " ، المتفرعة بدورها من اللغة اللاتينية التي هي لغة هندية – أوروبية قديمة. وهي تُعتبر بالتالي ، أختا أو ابنة عم بالنسبة للغات مثل الإسبانية والفرنسية والإيطالية والرومانية نسبة إلى رومانيا المعاصرة.
أما الصفة لوزوفوني/ ليزوفوتني التي ترد في معرض الإشارة إلى اللغة البرتغالية أو النسبة إليها ، فمشتقة من الاسم اللاتيني Luso ، وهو اسم مشتق بدوره من الاسم " لوزيتانيا " Lusitania ، وهواسم أطلقنه الرومان قديماً على البرتغال عندما احتلوها خلال القرن الثاني قبل الميلاد.
إنَّ أول ما استرعى انتباهي أنا خاصةً ، وأنا دارس مبتدئ للغة البرتغالية ، الغالبة الظاهرة والطاغية لصوت الشين والأصوات الأخرى القريبة ممه مثل صوت الجيم المعطشة عليها ، مما يجعل لهذه اللغة وشوشة بينة ، حتى نستطيع أن نصفها بأنها لغة موشوشة ، إلى درجة قد تبلغ أحياناً إلى حد التشويش وتشعيث الذهن ، خصوصاً بالنسبة للدارسين المبتدئين ، من ذوي بعض المعرفة والتجربة اللغوية النسبية السابقة مع اللغتين الإنجليزية والفرنسية كحالتي.
فلئن اشتهرت اللغة العربية بأنها لغة الضاد ، واللغة الفنرسية مثلاً بأنها لغة الغين كما نقترح ، نسبة لطريقة نطق حرف ال R الذي يستحيل إلى غين لديهم عند النطق النموذجي ، فإننا نستطيع أن نقول إن اللغة البرتغالية هي لغة الشين بامتياز.
والسبب في ذلك هو أن اللغة البرتغالية ، شأنها في ذلك شأن اللغتين الإنجليزية والفرنسية مثلاً ، ترمز كتابةً إلى علامة الجمع بحرف ال S ، سوى أن الإنجليز ينطقون هذه ال S بصور مختلفة حسب موضعها من الكلمة ، بينما أن الفرنسيين يكتبونها ولا ينطقونها مطلقاً ، إلا في حالات نادرة عندما تقع بين حرفي علة. أما البرتغاليون فينطقون هذه ال S شيناً محققة وفي كل الأحوال. فكأن شين البرتغاليين هي سين عند الإنجليز.
تأمل عبارة:
Eu tenho Galinhas e Galos – أيوْ تينيو قالينياش إيْ قالوش ، التي تعني بالعربية: لديَّ دجاجات وديوك ، وبالإنجليزية: I have hens and cocks ، فتجد أن صوت الشين هو أكثر ما يصك أذنيك فيها.
وعلى خلاف مع عدد من اللغات الأوروبية ، نجد أن البرتغالية تشبه العربية في خصائص نحوية وتركيبية أساسية ، منها استخدام الضمير المستتر ، مما يجعل اتكاء المتعلم على محض خبرته السابقة مع بعض اللغات الأوروبية كالإنجليزية والفرنسية مثلاً ، غير مسعف له البتة. فالبرتغالية مثل العربية تماماً في وجود عبارات مثل " أكلتُ " بفاعل محذوف مقدر هو الضمير " أنا " الذي لا يحتاج المرء إلى ذكره ، إذ تدل عليه تاء المتكلم ، وذلك ما لا عهد للانجليزية أو الفرنسية به مثلاً ، بينما هو موجود في البرتغالية التي بوسع الواحد أن يقول فيها:
Falarei contigo أي: سأتحدث معك لاحقا ، بنفس معنى عبارة: Eu falarei contigo بحذف Eu التي هي ضمير المتكلم المفرد " أنا ". والمعنى المراد في مثل هذه العبارات والجمل محذوفة الضمائر عموماً ، يفهم في البرتغالية بحسب السياق.
هذا ، ولا يقتصر الحذف و الاستتار في البرتغالية على الضمائر فقط ، وإنما يكون أيضاً في معرض الإشارة إلى أسماء الأعلام نفسها التي تبدو وكأنها معرَّفة ، مع أن أسماء الأعلام لا تُعرَّف عادة في معظم اللغات ، بما في ذلك اللغة العربية بالطبع.
فإذا قال البرتغالي O Paulo مثلا ، وترجمتها الحرفية هي " الباولو " ، فهو إنما يريد أن يقول O Senhor Paulo أي " السيد باولو " ، ولكنه يحذف اللقب Senhor ويبقي على أداة التعريف ، فيصير اللقب المحذوف مقدراً وجوباً ، تدل عليه أداة التعريف وهي ال O .
ولذلك فإن نصيحتي الشخصية لمتعلم البرتغالية المبتدئ خاصةً ، أن يجتهد لمحاولة نسيان تجاربه اللغوية السابقة تماماً ، اللهم إلا ما كان مما سيلاحظه من تشابه ، بل تطابق أحياناً لبعض ألفاظها مع عدد من الأفاظ في الفرنسية والعربية أيضاً كما أسلفنا ، فضلاً عن الإسبانية والإيطالية بالطبع والإنجليزية أحياناً، وأن يقبل على درسها بذهن فارغ ، وعقل متجرد ما وسعه ذلك.
وبعد ، فإن هذه بالطبع مجرد خواطر شخصية ، تعبر عن تجربة ذاتية محضة ، وهي بالتالي ربما لا تعبر بالضرورة عن تقييم موضوعي وعلمي متكامل بطبيعة الحال في هذه العجالة ، عن ماهية هذه اللغة المحترمة التي هي إحدى اللغات الرسمية للاتحاد الإفر يقي.