عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

صدرت للمعلم والأديب الدكتور آدم كومندان جوغان ، الأستاذ بالتربية والتعليم سابقا ، مدير المدرسة السودانية بطهران قبل بضعة أعوام ، وعضو المجلس الوطني حالياً ، رواية بعنوان: " دروب الطيش " في عام 2011م عن دار " الينابيع " بسوريا.

وقد أُتيحت لكاتب هذه السطور فرصة المشاركة في حلقة لمنافشة هذا العمل الروائي ، انعقدت قبل نحو عامين من الآن ، بمقر المجلس الأعلى لرعاية الآداب والفنون بالخرطوم ، إلى جانب الصديقين الفاضلين السفير سليمان عبد التواب ، والأستاذ الناقد عز الدين ميرغني. وقد وددت إن أشرك القراء الكرام فيما يلي ، في المداخلة التي كنت قد أعددتها وقدمتها حول تلك الرواية في تلك الاحتفالية ، وذلك بعد أن عمدت إلى مراجعتها وتنقيحها لكي تناسب شكل المقال الأدبي ، وتجري مجراه بطبيعة الحال.

إنّ رواية " دروب الطيش " رواية تتسم بحبكة جيدة ، وسرد ممتع ومشوِّق ، وأسلوب أدبي رفيع ، ومقاربة واقعية لأحداث الرواية وطريقة رسم شخوصها ، بينما اعتمد المؤلف فيها تقنيات السرد المباشر ، والحوار الدرامي ، بل حتى التداعي والمنولوج الداخلي في بعض الأحيان ، وفي تساوق وتناغم تامين.

على أنّ الموضوع الذي تعالجه هذه الرواية بصفة أساسية ، ألا وهو موضوع الوصمة الأخلاقية والاجتماعية ، والصراع الذي ينشأ من جراء قيام علاقة معاشرة بين رجل وفتاة ما خارج نطاق الزوجية في مجتمع مسلم وقروي محافظ ، هو موضوع قديم ومطروق بشدة في العديد من الأعمال الإبداعيىة القصصية والروائية والدرامية ، وربما الشعرية في سائر المجتمعات العربية والإسلامية ، بما في ذلك المجتمع السوداني بالطبع.

وفي تقديرنا أن الحبكة الأساسية لرواية دروب الطيش هذه ، تنمُّ عن نمط غير مكتمل ، أو غير متوَّج لذلك النوع من الحكايات التي تسمى بحكايات السندريلاّ: أي قصة البنت الجميلة الضعيفة أو المُستضعفة والمضطهدة والمظلومة ، وذات الشخصية القوية والمثابرة التي تتغلب على ظروفها القاسية ، وتظفر في نهاية المطاف بالخاتمة السعيدة لكافة صنوف معاناتها ، فتتزوج بأكثر الفتيان وسامةً ، وشهامةً ، وشجاعةً ، وغنىً ، وجاها.

وذاك هو ما لم يحدث – مع الأسف – لسيدة بطلة رواية " دروب الطيش " لأنها وإن كانت قد فازت بحب " عثمان " ذلك الشاب الوسيم والمتدين والخلوق والوجيه الذي ردّ لها اعتبارها كإنسان ، وأحبها لشخصها ، متغاضياً حتى عن حقيقة فقدانها لعذريتها بالرغم منها على يد " سعد " ذلك الشاب المستهتر العربيد الذي اغتصبها منذ أن كانت ما تزال في سن الطفولة ، إلا أن ذلك الحب لم يتوج بالزواج بسبب وفاة عثمان غريقاً في النيل ، وهو يحاول إنقاذ نفرٍ من ركاب مركب غرق في النيل في نفس اليوم المضروب لزواجهما ، فما لبثت أن لحقت به " سيدة " في ذات اليوم من هول الصدمة.

كذلك يبدو واضحاً أنّ قصة " سعد الله " وهو والد " عثمان " المذكور آنفا ، هي قصة أخرى فرعية داخل قصة " سيدة " الأساسية أو الإطارية ، بل إننا نعتقد أنّ الكاتب قد أورد قصة " سعد الله " بحيلة فنية قصدية ، لكي يستخدمها كمطْهَرْ أخلاقي للبطلة سيدة ، حتى يخفف عنها وكذلك عن القراء المتعاطفين معها افتراضاً ، ما لحق بها من وصمة العار الذي علق بها وبأسرتها من جراء فعلة سعد معها. ذلك بأنّ سعد الله ، الذي صار من أخلص حواريّي الشيخ " محمد " الذي أُرسلت إليه " سيدة " للعلاج من حالة الانهيار العصبي والذهول الذي أصابها بسبب تغرير سعد بها ، ونكوصه عن وعده بالزواج بها بعد أن فعل معها فعلته تلك ، أن سعد الله ذاك ، قد كان هو الآخر في شبابه مستهتراً داعراً ، ولكن نقطة التحول الكبرى التي حدثت في حياته وغيرت مجراها تماماً ، هي أنه طلب من امرأة قوّادة ارستقراطية ذات يوم ، أن تأتيه بفتاة عذراء ، فجاءته دون أن تعلم ، وللمفارقة الفاجعة والمحزنة ، بشقيقته ذاتها، فما كان منه إلا أن هجر حياة القصف والمجون مرةً واحدة ، واتجه إلى دنيا التوبة النصوحة ، بل التزم طريق الزهد والنسك والتصوف ، والتحق بخدمة الشيخ الورع " محمد ".

فكأنّ الرسالة الأخلاقية العامة للرواية تتجسد من ناحية في المقولة الشعبية العامية: " مكتوب الجبين لا بد تشوفو العين " ، أي أن ما سُطّر في الأزل شراً كان أم خيراً ، فإنه لا بد واقعٌ. وتلك لعمري ثيمة قديمة من ثيمات الآداب العالمية في شتى أنحاء المعمورة ، ومن أشهر الأمثلة عليها – على سبيل المثال – قصة أوديب في الدراما الإغريقية الذي قضت عليه الآلهة بأن يقتل أباه ويتزوج أمه ، ويا لها من مأساة.

وكذلك هذه الرواية تقول لنا إنه كان مكتوباً أن توقع المقادير سيدة تلك الطفلة الصغيرة البريئة الغريرة ، في طريق ( سعد ) ذلك الشرير العربيد ، والمتغطرس البطر المدلل ، بسسب كونه ابن أثرى أثرياء القرية ، فهو يذكرنا بشخصية " سيف الدين " في رواية "عرس الزين " للطيب صالح ، فيغويها سعد حتى ينال من عفتها ، ويدمر حياتها ، ويسلمها ضحيةً للنبذ والازدراء والهجران من قبل ذويها وأهل قريتها ، فتهيم على وجهها هاربة منهم ، حتى ينتهي بها المطاف مخافة الفضيحة إلى " تكية " أحد الشيوخ التماساً لعلاجها مما أصابها من الذهول والعصاب النفسي.

أما القصة الفرعية ، وهي قصة " سعد الله " التي تجئ بمثابة الترياق النفسي لملابسات وتأثير القصة الإطارية التي هي قصة " سيدة " ، فإن رسالتها الأخلاقية – إن كان لا بد من رسالة أخلاقية لأية رواية من حيث هي ، وليس ذلك شرطاً لازماً في تقديرنا على كل حال– فإنها يُعبّر عنها بما جاء في الأثر: " كما تدين تُدان " ، أو المثل السوداني: " التسوي كريت في القرض تلقاهو في جلدها ! ". وكأن سعد الله أراد أن يواسي ( سيدة ) ، وأن يقول لها من خلال قصته هو المأساوية بلسان الحال: " البشوف مصيبة أخوهو بتهون عليهو مصيبتو ".

وبهذه المناسبة لاحظنا أن هذه الرواية تذخر بالعديد من الأمثال والمقولات التراثية السودانية التي جاءت في ثنايا السرد وذلك من قبيل: " شوف ليك غراباً جزّو " ، و " النار تلد الرماد " ، و " المضطر يركب الصعب " ، و " الأرضة جربت الحجر " و " اتنين لو قالو ليك راسك غير موجود المسو " و " أمسك لي وأقطع لي " الخ .

كذلك اشتملت الرواية على بعض ضروب التشبيهات والمجازات المستقاة من بيئة الحياة الريفية والقروية في السودان ، وذلك من قبيل تشبيه الراوي البديع حقاً لقرص الشمس الغاربة وهي تتوارى ببطء خلف الأفق بثعبان ضخم أو " أصلة " وهي تبتلع فريسة ، وكذلك تشبيهه في موضع آخر لسماعتي مكبر الصوت بأذني ثورٍ هائج.

وختاماً يبدو من الواضح أن الحيِّز الزماني الذي جرت فيه أحداث هذه الرواية ، هو فترة سبعينيات القرن الماضي وما قبلها. ذلك بأن أجواء الرواية تعكس انتشار بعض العادات والممارسات الاجتماعية التي لم تكن مستهجنة آنئذٍ ، فضلاً عن أن القانون لم يكن يجرمها في تلك الحقبة ، مثل انتشار عادة شرب الخمر وممارسة الرذيلة ، خاصة في أوساط الشباب ، وعلى نحو أخص في ميزات الموظفين والنظاميين والمهنيين في مختلف مدن السودان وقراه ، كما هو معلوم ، وعلى نحو ما تصوره هذهالرواية بالتحديد. وذلك أيضاً هو أحد ملامح الواقعية في رواية " دروب الطيش " بكل تأكيد. ومهما يكن من أمر ، فإن هذه رواية آسرة حقاً ، شكلاً وموضوعاً ، ولغةً ، وتكنيكاً ،على بساطة حبكتها ، وهي بالتالي جدييرة بالقراءة والتأمل.