عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تلألأَ برقٌ بالأبيِّض موهناً   فهيّج شوقاً للجحاجحة الغُرِّ

وجادتْ روابي كردفان سحائبٌ  موقَّرةٌ تهمي بوابلها الغَمْرِ

بساريةِ سحِّ تُرويِّ صوادياً     ظماءً من السيّال والمرخ والسدر

وهبّ دعاش ينعش الروح عرفهُ  فهشّ هشابُ للنسيم مع الفجر

وطارت طيورُ في الفضاء طليقةً      وغرّد عصفورٌ وقد صدح القمري

لقد أشعلَ المكيُّ للشعر زنده   فأورى ضراماً في الحُشاشةِ كالجمر

وشايعه الدلاّلُ دأباً فما ونى     يؤلفُ نظماً لا يُضارعُ كالدُّر

قوافيَ قد أعيا الفحولَ نظامُها    ولستُ أُحاشي من زهيرِ ولا عمرِو (2)

يميناً لنعم الشاعران وُجدتما       على كلِّ حالٍ في الإقامة والسير

فهذا أميرُ في الحداثة مُعُلمٌ            وذاك أميرٌ للجزالة في الشعر

فماذا تُراني يا لشعريَ قائلاً        وكيفَ لعمري اليومَ فريهما أفري

وعفرٍ من الكثبان أضحت نضيرةً   بأخضر زاهٍ في النجود وفي الغور

بفحل الديوم اب قبّة الباذخ الذي   تسامى شموخاً في المدائن بالقطر

فما الريف ريف السين طُرّاً كمثلها    ولا تذكُرنْ حُسنَ المطيرة والدّيْر (3)

وكردمُ أصل الناس في أرضها ثوى   وفيها ثوى سرّارُ من أنجاله فادرِ (4)

فخرنا بقنديل الولاية شيخنا            وأستاذه العلاّمة الحسنِ الذُّخرِ (5)

وقد أنذر البدوي في السير قومه      فقال حذار اليوم من كاسرِ الطيرِ (6)

وكم ذا بخرسي من تقي وناسكٍ        سخيٍّ جوادِ الكفِّ بالسيبِ كالبحر(7)

وهيحلاّ بالبُرعيِّ أوسط عقدنا         وأنعمْ به يا صاح من كوكبِ دُريِّ (8)

فذلك ميراثي فجئني بمثله         سموّاً وأمجاداً إلى آخر الدهرِ


حاشية:

(1)    هذه القصيدة معارضة لقصيدتي محمد المكي إبراهيم وإبراهيم الدلال في التشوق إلى كردفان وذكر مآثرها بطلب منهما ، فليعذراني إن قصرت عن باعهما

(2)    زهير بن أبي سلمى وعمرو بن كلثوم الشاعران الجاهليان المعروفان ، وهما من أصحاب المعلّقات

(3)    السين هو النهر الفرنسي المعروف ، وريفه من أخصب الأرياف وأجملها منظرا أما المطيرة والدّير فقد كانا في بلاد الأندلس ، وقد ذكر حسن الطبيعة فيهما الشاعر حين قال: سقى المطيرة ذات الظل والشجر     ودير عبدون هطال من المطر

وشبه شاعرنا الفحل محمد سعيد العباسي بلدة " مليط " في شمال دار فور بهما فقال: انت المطيرة في ظل وفي شجرٍ     فقدتِ أصوات رهبان وعُبّادِ

(4)    كردم هو كردم بن أبي الديس جد جميع ما تعرف بالقبائل العباسية في السودان على حد زعم النسابة الوطنيين. ويقال ان ابنه سرار المذكور مدفون في منطقة " بير سرار " بالقرب من بارا.

(5)    قنديل الولاية هو الشيخ اسماعيل الولي الذي يلقب بقنديل كردفان. وفي البيت تورية إذ من الممكن أن تنطق الولاية بكسر الواو نسبة إلى ولاية شمال كردفان ، او أن تنطق بفتح الواو لكي تعني الصلاح أو الموالاة لله تعالى. أما أستاذ السيد إسماعيل الولي فهو السيد الأستاذ محمد الحسن المرغني المولود ببارا.

(6)    البدوي هنا هو الشيخ العالم الداعية بدوي ود اب صفية ، وفي البيت إشارة إلى العبارة السائرة التي أطلقها مثلاً: " نحن قبيل شن قلنا .. ما قلنا الطير بياكلنا ؟! "

(7)    خُرسي بضم الخاء وجر السين ، قرية صغيرة تقع جنوب بارا. بها مسيد قديم لتعليم الفقه والقرءان والتصوف ، ظلت تقوم على أمره أجيال من الشيوخ والعلماء من قبيلة الركابية الدواليب.

(8)    هو الشيخ العلم المشهور: عبد الرحيم بن الشيخ محمد ود وقيع الله الملقب بالبرعي رحمه الله تعالى.