عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 

 

 

          استوحيت عنوان هذا المقال من عنوان الرواية الشهيرة للكاتب والقاص الإنجليزي الأشهر ، تشارلس ديكنز 1812 – 1870 م: " قصة مدينتين " A Tale of Two Cities ، التي أصدرها هذا الروائي العبقري ، وصور فيها من خلال سرد ممتع ، وأسلوب مشوق ، محنة أفراد الطبقة العاملة الفرنسية ،وما كابدوه من مصاعب وويلات من جراء القمع والاضطهاد الذين عانوا منهما خلال السنوات التي سبقت اندلاع الثورة الفرنسية في عام 1789 م ، كما صور من خلال تلك الرواية في ذات الوقت ، صنوف العنف الأهوج ، والوحشية الرهيبة التي مارسها الغوغاء والثوريون على حدٍ سواء  ضد الأرستقراطيين السابقين في السنوات الأولى للثورة.

          وتتتبع الرواية عبر مشاهد ووقائع وحوداث تقع بالتناوب في كل من لندن وباريس ،وهما المدينتان المعنيتان ، تتتبع حياة بعض الأشخاص من خلال أحداث الرواية ، وأشهرهم هما: تشارلس دارني ، أحد الأرستقراطيين الفرنسيين ، الذي يقع ضحية للعنف العشوائي ، وللثورة العمياء التي لم يميز سيف حسمها البتار بين الخيرين والأشرار ، وقد كان دارني هو نفسه شخصاً طيباً خيراً كما تصوره الرواية. أما الشخصية الأخرى فهي شخصية: سيدني كارتون ،وهو محام إنجليزي سكير يضحِّي بحياته من أجل حبه لزوجة دارني: " لوسي مانيت ".

          هذا ، وتشير بعض المصادر إلى أنّ تشارلس ديكنز قد كتب رواية " قصة مدينتين " تحت تأثير أفكار الفيلسوف الإنجليزي: " توماس كارلايل " ، بل يقال إن تشارلس ديكنز كان يتوجس خيفة من الثورة الفرنسية ، ويرتعب بصفة خاصة من أعمال العنف المجاني التي حدثت في مرحلتها الثانية ، أي تلك المرحلة التي بدأت تشهد تطاير الرؤوس يمنة ويسرة بفعل المقصلة الفظيعة ، وهي ذاتها الفترة التي أكلت تلك الثورة فيها بنيها كما يقال. ويرى بعض النقاد أن تشارلس ديكنز قد هدف ضمنياً من خلال هذه الرواية إلى تحذير قومه الإنجليز من الافتتان بإغواء الثورة الفرنسية ،وخصوصاً من المغامرة بالقيام بثورة مثلها.

          على أنّ سائر النقاد والباحثين يجمعون على أن تشارلس ديكنز كان يحب هاتين المدينتين النديدتين اللدودتين حبّاً جمّا.

          أما السيدتان اللتان نحن بصدد قصتهما ههنا ، فهما أيضاً ، ولحسن المصادفة ، يمتان لهاتين العاصمتين الشهيرتين بأقوى الأسباب والصلات ، ألا وهي صلات الأصل والمنبت والانتماء والهوية. فإحدى هاتين السيدتين إنجليزية ، والأخرى فرنسية.

 أما الدافع وراء اهتمامنا بقصة هاتين السيدتين الفاضلتين بالتحديد ، فهو كون أن كليهما متزوجتان من شخصين علمين نابهين في السودان ، وأنهما قد عشقتا السودان ، وأحبتاه ، وأحبتا أهله وجوه على الرغم من حرارته ، والحياة فيه على الرغم من قسوتها النسبية ،واتخذتاه وطناً لمدة تجاوزت الآن نصف القرن من الزمان.

          أما السيدة الأولى ، فهي سيدة إنجليزية كانت تُعرف في طفولتها وصباها الباكر باسم " جريزلدا وينفيلد " ، ثم صارت تعرف منذ عام 1948 م ، وهي سنة اقترانها بزوجها الراحل البروفيسور عبدا لله الطيب باسم:" جريزلدا الطيب " ، او باسم " جوهرة " بعد أن اعتنقت الإسلام  في عام 1977 م. غير أن اسم " جريزلدا " هو الأشهر والأكثر سيرورة في التعريف بهذه السيدة العظيمة التي ظلت تسهم في حركة الثقافة والفنون في السودان إسهاماً مقدرا ستحفظه لها الأجيال بكل التقدير والعرفان ، فضلاً عن أنها قد كان لها الدور الأكبر في إسعاد زوجها شيخ أدباء السودان وعلمائه ،العلامة الراحل عبد الله الطيب ، مما أعانه بكل تأكيد على التوفر على الإنتاج العقلي والوجداني الضخم الذي خلفه لنا. والمعروف هو أنّ عبد الله الطيب قد نوه بذكر قرينته السيدة جريزلدا ، وعبر عن حبه وتقديره لها في أكثر من قصيدة من شعره الكثير.

          لقد كان من بين ما دفعني لكتابة هذه السطور في الواقع ، برنامج من حلقتين شاهدته مؤخراً من خلال شاشة قناة " النيل الأزرق " الفضائية السودانية ، تم بثه بمناسبة مرور الذكرى السادسة على رحيل عبد الله الطيب ،وشاركت فيه الحاجة جريزلدا مشاركة عميقة ومؤثرة ،وتحدثت  من خلاله بعربية سودانية طلقة ، وبذاكرة مدهشة ، وأفكار مرتبة ، رغماً عن أنها قد أربت على الثمانين عاماً من عمرها المديد بإذن الله ، إذ أنها من مواليد عام 1925م.

          ذلك ، وللوقوف على ترجمة وافية للسيدة جريزلدا الطيب ، فإنني أرجو أن أحيل القارئ الكريم إلى مقال للأستاذ طاهر محمد علي طاهر بعنوان: " الإنجليزية التي شاركت عبد الله الطيب حياته في المدن والقرى ". وهذا المقال ما يزال منشوراً بموقع "سودانيز أون لاين " على الشبكة العنكبوتية منذ 1/12/2004 م.

          وأما السيدة الأخرى ، فهي الأستاذة الجامعية ، والكاتبة ، والداعية الإسلامية المجتهدة ، الحاجة الدكتورة: " أمينة فيفيان ياجي " ، وهي سيدة فرنسية ولدت في حوالي عام 1930 ، ونشأت وترعرعت في وطنها الأصلي حتى أتمت دراستها الجامعية في حوالي منتصف الخمسينيات من القرن الماضي ، وتعرفت في فرنسا على مبعوث سوداني شاب ، سيصير زوجاً لها ، وأباً لأبنائها فيما بعد. وقد كان ذلك الشاب السوداني هو الدكتور محمد أحمد ياجي ، الذي تزوجها في عام 1956 م ، وسافرت معه إلى السودان ، وسكنت مع أسرته بمدينة أم درمان منذ ذلك التاريخ ، إلى أن انتقل هو إلى جوار ربه منذ أعوام ، وظلت هي وفية لذكراه ، ومقيمة على حبها لأم درمان وللسودان وأهله وثقافته ، وعاداته وتقاليده ، بما في ذلك تمسكها الشديد بلبس " الثوب " النسائي التقليدي الذي يميز المرأة السودانية.

          أما زوجها فهو المرحوم الدكتور محمد أحمد ياجي ، سليل إحدى الأسر العريقة بحي العباسية الأم درماني الشهير ، والذي كان قد تقلب في عدة وظائف مرموقة في السودان ، حيث أنه كان من الرعيل الأول من الدبلوماسيين السودانيين الذي جرى تعيينهم فور إنشاء وزارة الخارجية في عام 1956 ، حيث تم استيعابه فيها في وظيفة " وزير مفوض " من ضمن دفعة ضمت كوكبة بارزة من رواد العمل الدبلوماسي في البلاد ، يذكر منهم على سبيل المثال: بشير البكري ، وفخر الدين محمد ، ورحمة الله عبد الله وغيرهم ، ثم أنه ترقى إلى رتبة السفير فيما بعد.

          وفي أوائل السبعينيات تم تعيين الدكتور ياجي وكيلاً لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف عندما كان الراحل بروفيسور عون الشريف قاسم وزيراً لها ، ثم جرى تعيينه بعد ذلك كأول مدير للمركز الإسلامي الإفريقي بالخرطوم الذي سيصير لاحقا: جامعة إفريقيا العالمية. وختم الدكتور ياجي حياته العملية الباذخة وزيراً للسلام في حكومة الفترة الانتقالية التي تشكلت عقب انتفاضة أبريل 1985 م.

          درسّت الدكتورة أمينة ياجي اللغة الفرنسية وآدابها وكذلك الفقه الإسلامي بجامعة أم درمان الإسلامية لبضعة عقود ، قبل أن تنتقل مؤخرا إلى شعبة اللغة الفرنسية بجامعة الخرطوم لتدريس الأدب الفرنسي ولكي تشرف على طلاب الدراسات العليا في مجالات الأدب الفرنسي والترجمة واللسانيات.

          ومن واقع وجودها بالسودان ،وإطلاعها الجيد على أوضاعه وتاريخه ، أنجزت أمينة ياجي رسالة دكتوراه في التاريخ من إحدى الجامعات الفرنسية ،وكان موضوع أطروحتها هو: " دراسة تاريخية لشخصية الخليفة عبد الله التعايشي وأعماله " ،وقد كانت رسالة أنصفت شخصية هذا الرجل الذي شوهت الكثير من المصادر التاريخية صورته.

          وفي مجال التعريف بالثقافة السودانية على نطاق مجمل الفضاء الفرانكفوني ، نشرت أمينة ياجي كتابين في القصص الشعبي السوداني باللغة الفرنسية ، أحدهما بعنوان: الفارس الأسود أو Le Chevalier Noir ، والآخر بعنوان: أحاجي من أم درمان Contes d`Omdurmane .

          أما في مجال الدراسات الإسلامية ، فقد نشرت أمينة فيفيان ياجي ترجمات إلى الفرنسية لنصوص وآثار عديدة نذكر منها على سبيل المثال فقط: مقتطفات من السيرة النبوية لابن هشام ، والأربعين حديثاً النووية ، إلى جانب تراجم أخرى في الفقه الإسلامي وفي الحديث النبوي الشريف ، كما أنها قدمت الكثير من الأحاديث الدينية باللغة الفرنسية من خلال القسم الفرنسي بالإذاعة السودانية.

          فلكل ما تقدم ذكره عن هاتين السيدتين الفاضلتين ، وهو مجرد غيض من فيض من مجمل عطائهما الثر ، أرى أنه قد آن الأوان لتكريمهن التكريم الذي يليق بهما على المستوى القومي ، ويعكس ما عُرف به السودان والسودانيون من مقابلة الوفاء بالوفاء ، والإخلاص بالإخلاص ، والمحبة بالمحبة.

          ولتشترك في التخطيط لحفل التكريم القومي لهاتين السيدتين عدة جهات معنية بوسعي أن أسمي من بينها ههنا على سبيل المثال فقط: رئاسة الجمهورية ، ووزارة الخارجية ، ووزارة التوجيه والإرشاد ، ووزارة الثقافة والشباب والرياضة ، وجامعة الخرطوم ، وجامعة أم درمان الإسلامية ، وجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا ( كلية الفنون الجميلة والتطبيقية ) ، وجامعة إفريقيا العالمية ، ومجلس الصداقة الشعبية العالمية ممثلاً في جمعيتي الصداقة السودانية البريطانية ، والسودانية الفرنسية على التوالي ، والإذاعة والتلفزيون ، فضلاً عن أسرتي السيدتين بطبيعة الحال. ثم إني أغامر وأرشح الأخ الدكتور الصديق عمر الصديق ، مدير معهد عبد الله الطيب للغة العربية ، لكي يكون نقطة لارتكاز اللجنة التي سوف تشكل فيما يلي السيدة جريزلدا الطيب ، كما أرشح الأخت الدكتور سارة البيلي المحاضرة بقسم اللغة الفرنسية بكلية الآداب بجامعة الخرطوم ، لكي تكون نقطة ارتكاز بالنسبة للجانب المختص بالسيدة أمينة فيفيان ياجي ، ثقة مني في معرفتهما بهاتين الشخصيتين ، وفيما يتحليان به من الحيوية وروح المسؤولية ، والله ولي التوفيق.