هذه القصيدة الجريدة في تهنئة الشاعرة الأستاذة روضة الحاج ، إثر فوزها بجائزة عكاظ الشعر بالمملكة العربية السعودية مؤخرا. وقد نظمها شاعرنا الدلاّل تأثراً ومجاراة لكلمة شعرية من سبعة أبيات كنت قد نظمتها بذات المناسبة ، ونشرتها في هذا الموقع نفسه قبل بضعة أيام. وكنت قد بعثت إليه بنسخة منها ، فهاهو يرد التحية بأحسن منها:

1 - يا خالدَ الشِّعرِ قد أسكَرْتَ حانتَنا *** برائعٍ من نفيسِ القولِ جريالِ
2 – وكم سقيتَ بناتِ الفكْرِ في خَلدٍ *** برائقٍ من زُلالِ الحرفِ سلسالِ
3 – وأنتَ من معشرٍ طابتْ أرومتُهمْ *** من كلِّ أجردَ في " الحوبات " صهّالِ (1)
4 – قُرَاضةُ التِّبر شعراً أنتَ تُرسلُهُ *** إلى فقيرٍ بسوقِ الشعرِ "عنقالي"(2)
5 – مالي وللشعرِ والأيامُ تُسكِنُني *** متنَ الهوامشِ في فقرٍ وإهمالِ
6 – وقد تراني "بسوقِ القشِّ" في نفرٍ *** من "البعاعيتِ" في حلٍّ وترحالِ (3)
7 – مِن معشرٍ كجِمارِ الرميِ عَرْجَلةٍ *** من الصعاليكِ من لصٍّ و"رَمْتالي"(4)
8 – وكلِّ وغدٍ سفيهٍ لا خَلاقَ لهُ *** من الأراذلِ نصّابٍ ومُحتالِ
9 – أراهمُ من بعيدٍ لا أُخالطُهمْ *** قد يجمع السوقُ هُمّالاً بهُمّال (5)
10 – لذا اعتزلتُ سوادَ الناسِ منفرداً *** عزَّ الأنيسُ سوى كُتبي وجوَّالي(6)
11 – وأينَ مِن "إيفلَ" العملاقِ حلِّتُنا *** "بقلعةِ السّمْنِ" في بؤسٍ وأطْلالِ(7)
12 – حاذيتُ شِعرَكَ في وزنٍ وقافيةٍ *** فوحَ القَرنْفُلِ شَبّالاً بشبَّالِ(8)
13 – وروضةٍ من رياضِ الشِّعرِ باكَرَها *** وسميُّ غيثٍ بوكَّافٍ وهطَّالِ(9)
14 – وأصبحَ الطيرُ يشدو في خمائلِها *** برنَّةٍ من سواقي (القاشِ) مِعْوالِ(10)
15 – وتلك مثلُ "خُناسٍ"إذ أضرَّ بها *** حوامزُ الوجدِ من حُزنٍ وبَلبالِ
16 – أجازها من شيوخِ الشعر نابغةٌ *** فاقَ السوابقَ في جريٍ وتَصْهالِ
17 – وإنّهُ الحَكَمُ التُّرضي حُكومتُهُ *** بوادي عبقرَ في شعرٍ وأزجالِ(11)
18 - وروضةٌ من وشيجِ الشرقِ نبعتُها *** يربُّها القاشُ من طينٍ وصلصالِ
19 – وجمَّرَتْها شُموسُ العزِّ طالعةً *** تسبِّحُ اللهَ في صُبحٍ وآصالِ (12)
20 – وأينعَتْ في سماءِ المجدِ نخلتُها *** تعانقُ الغَيْمَ في زهوٍ وإجْلالِ
21 - ببلدةٍ تُنبِتُ الإكسيرَ تُربتُها *** بماءِ تِبرٍ على "توتيلَ" سيَّالِ(13)
22 – معنى المكارمِ في "مكرامَ" مُجتمِعٌ *** وقد تشرَّفَ بالأشرافِ والآلِ(14)
23 – قد أطربَتْنا لبنتِ الحاجِ جائزةٌ *** قد أحرزَتْها بتفصيلٍ وإجمالِ
24 – قلادةً لبناتِ النِّيلِ قاطبةً *** لا نفحةَ المِسْكِ من عذراءَ مِكْسالِ 

الهوامش:
(1)    الحوبات جمع حوبة بمعنى الحاجات العظام ، أو المُلمّات الكبيرة من الأمور ، وهي كلمة عامية سودانية وفصيحة أيضا بذات المعنى. ومنها الدعاء المأثور: " اللهم أنزلتُ بك حوبتي ".
(2)    عنقالي: في العامية السودانية ، هو الرجل من عامة الناس ، ليس بذي شرف ولا خطر. وصارت تعني أيضاً الشخص غير المتخصص أو غير الخبير الذي يتقحم الأعمال والأشياء ، ويتدرّعها عن عرض وكيفما اتفق. وإنما قال الشاعر ذلك تواضعاً منه وإيثاراً للخمول وهو الصوفي الزاهد بطبعه ، وإلاّ فإنه من أنبغ شعراء العربية في هذا العصر.
(3)    سوق القش: سوق يباع فيه القش لعلف الدواب ولغير ذلك من الأغراض ، يقع بنواحي سوق ليبيا غرب أم درمان. والبعاعيت كناية عن الناس الذين يكونون في ذلك السوق لشعثهم وغبرتهم وبؤس حالهم. الواحد منهم بعّاتي: وهو الميت أو "الشبح" الذي ينبعث من قبره ويجوس بين الأحياء فيخيفهم كما يعتقد العوام في السودان. وللكلمة أصل لغوي في الفصيح ، فهي مشتقة من الفعل الفصيح: بعث وإنما جاءت بصيرورة الثاء تاء و هو جائز. قال السموءل بن عادياء:
إنني كنتُ ميّتاً فحييتُ    وحياتي رهنٌ بأنْ سأموتُ
وأتاني اليقينُ أني إذا متُّ وإنْ رمّ أعظمي مبعوتُ
يعني: مبعوث بالثاء المثلثة.
(4)    اقتبس الشاعر صدر هذا البيت من قصيدة للمعري يصف فيها أقوماً مثل أصحاب الدلاّل هؤلاء ، وذلك حين يقول أبو العلاء: من معشر كجمار الرمي يجمعهم ليلٌ    وينثرهم صبحٌ إلى القاعِ. يعني أنهم أوزاع متفرقون لا رابط بينهم ولا تشابه ، فهم مثل حجارة الجمرات التي يجمعها الحاج ليلا من وادي مزدلفة في جنح الظلام ، ثم يعمد إلى رميها في صباح اليوم التالي إلى قعر موضع جمرة العقبة. العرجلة: هي الجماعة من الناس يسيرون راجلين عن بؤس وفاقة ، أما الرَّمتالي: فهي كلمة عامية سودانية ، أحسبها كردفانية تحديدا ، فقد ندت عن العلامة عون الشريف قاسم في قاموسه ، ومعناها: الرجرجة من الناس من صنوف الأشرار والمجرمين والعيارين ومن إليهم.
(5)    هُمّال ، على وزن (عُمّال): هَمَل لا راعي لهم ، ولا كهف يلجأون إليه
(6)    جوّالي: يعني به ما يسمى بالهاتف الجوال أو المحمول (الموبايل) الذي لم يعد لأحد الآن غنى عنه ، شاعرا كان  أم غير شاعر.
(7)    يشير صديقي الشاعر إلى برج إيفيل رمز العاصمة الفرنسية باريس حيث أقيم حاليا ، ويقارن بينه متبرماً ، وبين الحي الذي يسكن فيه هو: " قلعة السمن " أو " القليعة " ، وهو حي شعبي متواضع ، تتوسطه لابة قليلة الارتفاع حولها حرة معزاء ، سفعاء التربة ، تقع إلى ناحية الجنوب الغربي من سوق ليبيا المذكور ، والكائن بأرباض ، أم درمان الغربية. وكأن لسان حال الشاعر يردد مع محمد الواثق:
بُدِّلتُ لندنَ بام درمانَ تلزمني     بُدلتُ زهر الرُبا بالسدر والضال
وكل بيضاء ملء الدرع بهكنة     بكل عجفاء خدر البيت مكسال
(8)    شبّال على وزن " طبّال ": إيماء راقص بالذوائب وخصلات الشعر ، تفعله الفتاة أثناء الرقص على سبيل التحية والإعجاب ، ملقية بشعرها على كتف الشخص المعني ، ويقال إن العامية السودانية أخذتها من لغة البجة بشرق السودان.
(9)    يعني الشاعرة السودانية المتميزة روضة الحاج على سبيل الكناية.
(10)    القاش: واد أو نهر موسمي ينحدر من جبال اريتريا ، متوجها نحو سهول السودان ، ويمر بمحاذاة مدينة كسلا ، التي هي مسقط رأس الشاعرة المحتفى بها.

(11)    في هذا البيت اقتباس من بيت الفرزدق الشهير الذي يتضمن واحداً من شواهد النحو ، وهو استخدام " ال " بمعنى اسم الموصول ( الذي ). قال الفرزدق: ما أنت بالحكم التُرضى حكومته     ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدلِ.
(12)    جمّرتها: أي عرّضتها للجمر كفعل الصاغة بالذهب حتى يزيلون عنه الشوائب فيغدو لونه نقيّاً آخاذا. والفعل " جمّر .. يجمِّر " الذهب بالتشديد ، هو كأنه من مختصات العامية السودانية ، والثقافة السودانية كذلك. وهذا هو لعمري واحد من شواهد " سودانوية " هذا النص. 
(13)    يشير إلى أسطورة سودانية تقول إن شجر الإكسير الذي يقال إنه يحيل المعادن الخسيسة إلى ذهب ، ينبت بأعالي جبال كسلا. أما " توتيل " ، فنبع ماء مشهور بالقرب من كسلا أيضا.
(14)    مكرام: جبل بالقرب من كسلا ، أما قوله: " الأشراف والآل " ، فيشير به غالباً إلى السيد الحسن المرغني وعترته من الأشراف. والشاعر من المتصوفة المريدين كما أسلفنا.     


khaled frah [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
/////////////