عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

        ليس أطيب وقعاً على نفس من يتصدى كثيراً أو قليلاً للكتابة والتأليف والنشر ، من أن يجد ما يكتبه وينشره آذاناً صاغية ، وأذهاناً متجاوبة ، وأرواحاً وأقلاماً مشرئبة تشجعه ، وتقومه ، وتسدده ، وتنطلق برسالته التي إنما هي رسالة العلم والخير والحق والجمال - أو هكذا ينبغي -  فتبشر بها ، وتبثها على الآفاق بعد أن ترفدها بما يعنّ لها ، حتى تزكو وتنمو ، وتؤتي أكلها الجني ، فرب مبلغ أوعى من سامع ، ورب ناقل علم لمن هو أعلم منه كما جاء في الأثر الشريف.

        وفي هذا الإطار ، لا يسعني إلا ان أتقدم بوافر الشكر والتقدير للأخوين الفاضلين: الدكتور عمر محمد سعيد الشفيع ، والأستاذ مصطفى محمد علي عبد الله ، اللذين طوقا عنقي بمقاليهما الضافيين: " ظواهر في لساننا السوداني " ، و " مع شين الدكتور خالد محمد فرح " ، اللذين عرض فيهما هذان الأستاذان الفاضلان على التوالي إلى مقالي حول مفردة " بشتنة " السودانية ، ثم استدراكي عليه بمقالي التالي له بعنوان: " استدراكات ومراجعات لأشياء مضت ".

أنا شاكر إذن لهذين الفاضلين اهتامهما بما كتبت ، وتعقيبهما العلمي الدسم عليه ، وخصوصاً حسن ظنهما بي ، على الرغم من أنني متقحم تقحما على هذا المجال ، أعني مجال علم اللسانيات عموماً واللغة العربية على وجه الخصوص ، وإن شئت قلت " متّلحِم ْ " بالسوداني. ذلك بأنني لست متخصصا تخصصاً أكاديمياً في هذا الباب ، وإنما هي محض قرءات ودراسات وبحوث واجتهادات ، وليس تحت القبة ولياً واصلاً ولا غير واصل بالمعنى المعروف.

على أن مما يسرني ويبهجني حقاً ان أذكر في قرن واحد ولو من قبيل المشاكلة في جانب من الاهتمام ،  مع طائفة من العلماء الأثبات في مجال اللغة العربية الفصيحة منها والسودانية العامية من أمثال: عبد الله عبد الرحمن الضرير ، وعبد الله الطيب ، وعبد المجيد عابدين ، وعون الشريف قاسم ، وعمر شاع الدين ، وجعفر مرغني ، وعبد الحميد محمد أحمد ، وإبراهيم القرشي ، والصديق عمر الصديق وغيرهم.

لاحظت أن الدكتور عمر محمد سعيد الشفيع يفري فري امرئ متخصص ضليع في اللغة والنحو والصرف ، بآية ما حاول الربط بين حركات الشكل والإعراب التي تلحق ببعض الكلمات ، ومدلولات تلك الكلمات في حالة تلبسها بحركة معينة من تلك الحركات ، بما يذكِّر نوعاً ما بصنيع ابن فارس في القدماء ، وبعمل جورجي زيدان في المحدثين وخصوصاً في كتابه: الفلسفة اللغوية. ومن هنا جاءت محاولة تفسير الدكتور الشفيع لنطق السودانيين لأوائل بعض الأسماء بالضم مثل " حُمار وحُصان وجُمال " الخ " ، بينما هي تنطق بالكسر في اللغة الفصحى.

ولكن اللهجة العامية السودانية تشترك مع اللغة الفصحى في نطق أسماء كثير من الأمراض بضم الحرف الأول أي على وزن " فُعال "  ولا تكسره ، ومن ذلك قولهم:  صُداع ، وطُمام ، وجُلاخ وهومرض يصيب أفواه الصبية الصغار بالتقرح بسبب نقص بعض الفايتمينات. وترجم صديقنا الأديب والصحافي الكبير الراحل حسن كفاح ما يسمى في الإنجليزية بال Home sickness ، ترجمها بال " الوُطان " بضم الواو ، فكأن الأنسان الموطون عنده ، على وزن مبطون ، هو ذلك الشخص الذي يحس حنيناً و صبابة شديدة نحو وطنه وهو في الغربة.

أما بخصوص المقابلة بين " نفّاسة العوام " و " قابلة المثقفين " ، فأقول إن الاسم " نفّاسة " اشتقه السودانيون اشتقاقاً من كلمتي " النُفاس والنُفساء " الفصيحتين بضم الفاء ، قال المعري متشائماً في اللزوميات:

وليتَ وليداً ماتَ ساعةَ وضعهِ    ولمْ يرتضِعْ من أمِّهِ النُّفساءِ

وهوكما ترى اشتقاق عقلي ومنطقي ، وليس اشتقاقاً نقلياً تواترياً مما قالت به العرب ، على الأقل من بين ما وصل إلينا من كلامها في مظانه المعروفة. وقد راجت حول حكاية " النفاسة " هذه  بمعنى القابلة ، راجت طرفة تقوم على اللعب بالألفاظ سمعناها في صبانا ، مفادها أن نائباً بالجمعية التأسيسة عن إحدى دوائر الريف قد طالب رئيس الوزراء ، أو وزير الصحة في الحكومة بأن يزود دائرته بنفاسة ، فقيل ان ذلك المسؤول المعني قد سخر منه وقال له إن بالسودان كله آنئذٍ أربع نفاثات ،أي طائرات نفاثة ، فكيف نخصص واحدة منهن لقريتكم وحدها. وهل يقصد الدكتور الشفيع ان قول عوام السودانيين " نفّاسة " فيه معنى أنها تنفس عن النفساء كرب الولادة ، وبرحاء آلام المخاض ، أم أنه يقصد انهم أرادوا بذلك أن المراة الحامل مثل البالونة المنفوخة فهذه النفاسة تنفسها ؟.

أما كلمة " قابلة " فهي كلمة فصيحة ، ونعتقد أن جريانها على ألسنة المثقفين وأقلامهم كما أشار الدكتور الشفيع أمر حسن ، فبهذا ترتقي اللغة العامية ووتوسع ، وتقترب من العاميات الأخرى التي نحسب انها تفعل نفس الشيء. لاحظ انتقالنا من ألفاظ مثل: بوليس/ شرطة ، ناظر/مدير ، تلفون/هاتف ، ثم أسماء الرتب العسكرية التي تم تعريبها جميعا بعد أن كانت تركية. وبمناسبة ذكر اللغة التركية ، ربما فات على الدكتور الشفيع أن يذكر كلمة " داية " بمعنى قابلة ، وهي كلمة تركية الأصل ، كانت وما تزال مستعملة في كثير من البلدان العربية ، بما في ذلك السودان.

تحدث الدكتور الشفيع حديث العالم عن جدلية الحركة والسكون وعلاقتها بعلم المعاني والدلالات بالنسبة للألفاظ ، وأبرز مكانة العامية السودانية في هذا الجانب. وهنا أود أن أشير إلى ظاهرة تكاد تنفرد بها العامية السودانية دون سائر العاميات العربيات المعاصرة الأخرى ، وهي ظاهرة توشك ان تختفي الآن ، أعني بذلك استعمال السودانيين للفعل المبني للمجهول كالفصحى تماماً ، وذلك مثل قولهم: البيت سِرقْ ، والدكان حِرقْ ، وفلان كِتلْ الخ ، بكسر أول حرف فيه بخلاف الفصحى التي تضم أوله. والملاحظ حالياً هو أن السودانيين قد جعلوا تأثراً منهم بالعاميات الأخرى كالمصرية خاصة ، جعلوا يميلون إلى استعمال أفعال المطاوعة مثل: اتسرق ، واتحرق ، واتكتل.

أما ظاهرة تحريك الوسط الساكن في الألفاظ الثلاثية في العامية السودانية كما لاحظ الدكتور الشفيع فإن عليها شواهد حتى في بعض اللهجات الأخرى في ألفاظ معينة. فسائر العرب على من مشارقة ومغاربة ينطقون الصاد من " مِصْر " بالتحريك ( مَصَر ، او مَصِر ) ، فيما عدا المصريين أنفسهم الذين يؤثرون نطق اسم بلدهم هكذا: ( مَصْر ) بفتح وسكون ، عوضاً عن  الكسر كما في الفصيح.

هذا ، وتحريك وسط الثلاثي الساكن ظاهرة صوتية تشترك فيها العامية السودانية مع اللغة العبرية مثل قولهم: كَلِب ، لَحَم ، وأرِض التي تنطق في العبرية " أرِص " بالصاد المهملة.

كذلك يلاحظ أنّ تحريك الحرف الثاني من بعض الأسماء ، والذي يكون ساكناً عادة في الفصيح ،هو من سمات كلام أهل الأرياف والبوادي وخصوصاً في شمال ووسط السودان ، بينما ينطقه أهله الحضر والمتعلمون بالسكون كالفصيح . ومن ذلك أسماء مثل: مَحَجوب/محْجوب ، ومَحَمود/محْمود الخ.   

بالنسبة لتعقيب الأستاذ الفاضل مصطفى محمد علي ، أبدأ بما بدأ به من تأصيل اللفظين أو الصفتين " دارجه " و" دارجية " في معرض الإشارة إلى لغة ما. فأقول إن كلا اللفظين صحيحان وفصيحان ، سوى أنّ الصفة " دارجة " هي الصفة الأصلية - إذا جاز التعبير –وهي مشتقة من الفعل " درج " ، بينما الصفة " دارجية " فصفة مشتقة من النسبة " دارجي " ، أو هي مشتقة من المصدر الصناعي " دارجية " نفسه. وهاتان الصفتان تناظران قولنا مثلاً: " عام " و " عامي " و " عامة " و " عامية " ، وجاهل وجاهلي. وهنالك الكثير من الصفات التي تأتي على وزن: فاعل وفاعلي ، وفاعلة وفاعلية.

فيما يتعلق بما أسميناها بشين النفي والنهي ، وقول الأستاذ مصطفى إن السودلنيين يقولون في مقام التساؤل: " ليه " بينما كثير من العرب يقولون " ليش " ،وهي بالفعل كما ذهب الأستاذ الفاضل منحوتة اومختصرة من عبارة " لأي شيء " او إن شئت " لأي شيء هو " ، فإنها "أعني لفظة ليش " موجودة وقديمة في العامية السودانية ، وقد عثرت على شاهد عليها في كتاب الطبقات لود ضيف الله ، وحسبك به من مرجع عمدة في كلام السودان القديم. وانا أرجح ان يكون السودانيون قد أخذوها من المصريين لأنها لا ترد في كلامهم هكذا عفوا ، وانما في معرض التأنق والتفاصح في الكلام ، وإنما يقولون عوضاً عنها: لي شنو ؟ وعشان شنو ؟ وفي شان شنو ؟.

ثم ان السودانيين استعاروا من المصريين " ليه " نفسها لاحقا فيما يبدو ،كما استعاروا منهم من هذه الشينات النافية الناهية عبارة " موش كده ؟ " بمعنى: أليس كذلك ؟. ثم إن السودانيين طوروها بعد ذلك واختصروها اختصاراً بأن سحبوا منها كلمة كده ، فصرت تسمع الأولاد والبنات في السودان يقولون: " موووش ؟ " بأشباع حركة الواو اشباعا ظاهراً ، ولن تسمع مصريا او مصرية تقول " موش ؟ " هكذا بدون كده.

أستوقفتني ملاحظة الأستاذ مصطفى أن بعض أهل الخليج يقولون بدل (مافي ) التي بمعنى (لا يوجد) ، يقولون عوضا عنها: ( ما شَيْ ) بفتح الشين وتسكين الياء ، كان يسأل أحدهم ( شي كتاب ؟ ) ، أي هل يوجد كتاب ؟ ، فيجيبه الآخر بالنفي: ما شي ، أو بالإيجاب: شيْ.

قلتُ: شي المثبتة أو الإيجابية هذه عليها شواهد من لهجة سودانية متميزة هي لهجة الشايقية ، ومن ذلك العبارة الشايقية الملغزة: " بدوا بار شي ؟؟؟ " ، يعني: هل بدأوا يطعنون الناس إبراً أو يحقنونهم حقنا ؟. ويبدو لي أن هذا الحرف ، أعني ( شي الإثبات ) قد أوشك أن  يتلاشى من الاستعمال الدارج في لهجة الشايقية خصوصاً بين الأجيال المعاصرة منهم.

أما سين بلال التي شاع أنها شين في الأصل ، فالراجح أنه حديث مختلق لا أصل له عند الثقات من أهل العلم ، وكنت قد نشرت في هذا الموضوع بالذات مقالاً بعنوان: " سين بلال شين محض تنميط " ، ما يزال منشورا على محرك البحث الشهير على الشبكة العنكبوتية " قوقل " ، فمن شاء الرجوع إليه فليقوقله فهو هناك.