عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أعينيَّ فابكي بالدموعِ السوافحِ       شهاباً توارى تحت تلك الصفائحِ


شهاباً أضاء الكونَ نوراً وحكمةً     وإبداعَ  فنٍّ   ما يُرام    لقــــادحِ


ثرى السيِّد  البكريِّ قد ضِفْتَ سيّداً   يضوعُ أريجاً من زكيٍّ  وفائحِ

هو الطيِّبُ المشهورُ في كلِّ بلدةٍ      وما كان إلاّ  صالحاً وابنَ  صالحِ

فكمْ ذاع في الآفاق ثمّة عرفه          فضاعَ عبيراً بين شتى المسارح


فخلَّدَ للسودان إسماً وشهرةً            تقاصرَ عنها   كل ساعٍ   وطامح


(محيميدُنا) المحمودُ في كل موطنٍ     و(مريودُنا) المريودُ  بين  الأباطح


لقد صغت دنيا من خيالٍ  مجنّحٍ      تعيشُ  وتحيا بيننا  في الجوانحِ


نشاهد فيها ذاتنَا وحياتــَــنا         وأهلَ بلادي بين غادٍ ورائــــحِ


سعيداً  ومحجوباً والرواسيّ وأحمداً   وزيْناً  وبتْ مجذوب ذات الملائحِ


وودّ الريِّس الفحل  يسعى لحتفهِ      فيُلفى  صريعاً غِبَّ تلك الفـــضائح


وحسنةَ بتْ محمودَ كم زانَ حسنُها   بمكنونِ عطرٍ في ذرى الروحِ سابحِ


ونعمةَ بنتَ الحاجِّ كم ناءَ قلبُها        بحبٍ  دفينٍ  منْ  نفيسِِ  المنائحِ


همو جسّدوا السودانَ معنىً وصورةً   همو مثّلوا الإنسانَ  زينَ  الملامحِ


وكنتُ بعيداً إذ أتاني نعيُّهُ              وقدْ زادَ هوْلَ البيْنِ  هولُ  الفوادحِ


وحدّقْتُ في التلفازِ أنظرُ نعْشَهُ         فسالتْ دموعٌ   من عيونٍ  قرائحِ


رأيتُ سَراةَ القومِ يمشون حولهُ        وثَمَّ جموعاً  بين باكٍ   ونائحِ


سقى اللهُ أرضاً حلّها قبرُ طيِّبٍ        بمنهلِّ وسْميِّ الغوادي  القوادحِ


فكم كان للسودان  رمزاً ومعْلماً      فيا لهفَ  نفسي صار رهنَ الضرائحِ


عليهِ سلامُ اللهِ ما طارَ بُلـــــــبلٌ       بمٌخْضلِّ  روضٍ ناعمِ الغُصنِ مائحِ


وما انساب ماءُ النيلِ في الأرضِ جارياً   بخيرٍ عميمٍ يحملُ الخصبَ طافحِ