فتحي الضو

لاشك أن إفادات الدكتور حسن الترابي رفعت من درجة حرارة المشهد السياسي السوداني المُلتهب أصلاً، ومن المتوقع أن يكون لها ما بعدها، ليس رجماً بالغيب ولكن ذلك ما بدا أن الراحل قد خطط له فعلاً بكل الدهاء السياسي الذي عُرف به. فهو يعلم أن 

قامت أجهزة الأمن السودانية بالاتفاق مع داري نشر في القاهرة بتزوير كتاب (بيت العنكبوت/ أسرار الجهاز السري للحركة الإسلاموية السودانية) وتمّ التزوير عن طريق نسخ الكتاب بماكينات النسخ العادية، وذلك لتحقيق غرضين،

في خطوة متقدمة في مضمار الكتب المنشورة باللغة العربية، تمّ اعتماد كتاب (بيت العنكبوت/ أسرار الجهاز السرِّي للحركة الإسلاموية السودانية) لمؤلفه الكاتب فتحي الضو،

مع إطلالة العام الميلادي الجديد، اقتحم الكاتب الصحافي فتحي الضو معقل من معاقل الأجهزة الخاصة للحركة الإسلاموية السودانية ونظامها الحاكم في الخرطوم،

الحوار الحقيقي أشبه بــ  "برقصة التانغو" لا يتم إلا بين طرفين
الترابي يحاول أن يسترد كرامته السياسية بعد أن أكلت الثورة أباها
 

الصادق المهدي غزير الإنتاج ولكنه قليل التطبيق.. ينسى كل شيء حالما يجلس على سدة السلطة
الترابي له نشاط وافر في الكتابة الفكرية لكن تفسدها الميكافيلية

كان بالإمكان أن أمُر على تلك القصة مرور الكرام، فلا الموضوع يستهويني ولا صاحبه المدعو ربيع عبد العاطي يستحق منَّا بذل جهد يُذكر. لكن ظهور مستجدات أكدت لنا – بما لا يدع مجالاً للشك - أن ما وقع