عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ما زلنا - يا سادتي يا كرام -  نؤمن إيمان العجائز بحتمية التغيير القادم في السودان، حتى لو كذّبه منجمو السياسة ونخاسة الشعوب. ولن ينقصنَّ من وقِعه أننا لا نعلم أيان موعده، بمثلما لا ندري كُنهه. لكنه من المؤكد أنه أقرب للمعنيين من حبل الوريد، ومن المؤكد أيضاً إنه سيفرز واقعاً ديمقراطياً جديداً يُعوض أهل السودان ما كابدوه من آلام، وما قاسوه من معاناة وأحزان ومحن في ظل العصبة ذوي البأس. وربّ قائل إن هذه الحتمية هي محض تفاؤل مستنبطٌ من المتغيرات التي اجتاحت المنطقة الآفروعربية، ومازالت تنداح دوائر دوائر حتى كاد تلاشيها أن يعممها على من ينتظر. أو قل "الإنفلونزا السياسية" كما سماها الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، الذي يتلمس دوره المُرتجى بكل خوف ووجل في سُلم من قضى نحبهم. واقع الأمر إنها بلا ريب كذلك، وإن كانت بالنسبة للتجربة السودانية المُتوخاة، تستند بشكل أساسى على آليات وتراث الشعب نفسه، وطرائقه المُجربة (أبريل1985 وأكتوبر1964) والتي أثبتت نجاعتها في مواجهة وإسقاط أنظمة شمولية وديكتاتورية عتيدة.. ذهبت إلى مزبلة التاريخ غير مأسوف عليها!
بيد أننا قلنا إن الفساد لن يكون سبباً في قيام هذه الانتفاضة القادمة، وإن استشرى وصار لحناً تُشنف العصبة به آذانها. وقلنا كذلك إن الانتفاضة القادمة لن يُشعلها الفقر، وإن تمدد وطال غالبية أهل السودان. وقلنا أيضاً إن الانتفاضة القادمة لن تندلع، وإن أصاب السودانيون نقصاً في الأنفس والأموال والثمرات. وقلنا مراراً إن الانتفاضة القادمة لن تتأجج، وإن أصبحت الحريات العامة كالغول والعنقاء والخل الوفي. وقلنا تكراراً إن الظلم لن يكون سبباً في بزوغ نجمها، وإن حاق بالسواد الأعظم من خلق الله السودانيين. وقلنا مُثنى إن المحسوبية لن تكون مُحركها وإن أصبحت تميمة تزين بها العصبة صدرها. وقلنا ثُلاثاً إن التعذيب لن يكون باعثها، وإن غدا منهجاً في قاموس الذين يدّعون الطُهر والبراءة. وقلنا رُباعاً إن الموت لن يكون وسيلتها، وإن صار هواية في عُرْف مجرمي الدهاليز وقتلة الكواليس. فالانتفاضة الثالثة - يا سادة يا كرام - سيبعثها من مرقدها إهدار الكرامة السودانية قبل أي شيء!
صحيحٌ أن الفساد ظلت تمارسه العصبة دون وازع أخلاقي، وصحيح أن الفقر جعلوه واقعاً في ثوابت أهل السودان بلا ضمير يوخزهم. وصحيحٌ أن انتهاك الحريات وسمت به العصبة جباه المغلوبين على أمرهم. وصحيحٌ أن الظلم لم يك غريباً في عُرف من ادّعى - زوراً وبهتاناً -  إنه مبعوث العناية الإلهية. وصحيحٌ أن المحسوبية باتت قراناً تتهجد به آناء الليل وأطراف النهار، وصحيحٌ أن الموت أمسى قدراً لكل من سولت له نفسه الخروج عن طاعتها. لكنَّ الأصحَّ من كل هذا -  يا هداك الله - أن تلك هي (المحركات) التي ستدير (دينمو) اسمه الكرامة السودانية المُهدرة. وعلى الرغم من أننا أحصينا كل صغيرة وكبيرة من موبقاتهم، التي ظلوا وما فتئوا يهدرون بها مرؤة هذا الشعب الكريم. وعلى الرغم من أنهم فاقوا سوء الظن بمثلما نبأنا شهيد الفكر الإنساني الأستاذ محمود محمد طه من قبل، إلا أنني أقر وأعترف بأنه فات عليّ توسلهم غايات رحمانية للوصول إلى أهداف شيطانية.. ترمي إلى إذلال نساء أهل السودان ونسونة رجالهم!
هل جاءك يا قارئي الكريم نبأ طالبة فنانة تشكيلية يافعة ظلت تعبر عن واقعنا البيئس - بأضعف الإيمان -  وذلك بما أتاها الله من موهبة وملكات فنية. ولما عِيل صبرها شأنها شأن أقرانها، قرروا التقدم خطوة للأمام  في محاولة لزلزلة عرش السلطان القابض على حرياتهم والمنتهك حقوق شعبهم. وبمثلما هو متوقع انهالت عليهم الهراوات والغاز المسيل للدموع وكل أشكال العنف الجسدي. وقعت (صفية اسحاق) جراءه في قبضة ثلاثة من أشاوس جهاز الأمن (الوطني) وحكت لنا بدمع حرّى وقلب كسير، قصة أقرب للخيال. تماماً مثلما يحدث في أفلام الجاسوسية. حدثتنا عن كيفية اقتيادها واغتصابها من قبل ثلاثة من كوادر جهاز الأمن الوطني. من منّا لم ترتعد أوصاله هلعاً وتفتت أكابده جزعاً، وهو يصغي السمع لتراجيديا الاغتصاب التي أصبحت تُصنف كجريمة ضد الإنسانية. يعلم الله تجمدت مشاعري وتبلدت أحاسيسي، وأنا أسمع – ربما - للمرة الأولى في حياتي، فتاة سودانية تتحدث بشجاعة يندر لها مثيلاً في مجتمع جُبل على الكتمان. كأنها تُشيّع لنا إنسانيتنا، وتزدري شجاعتنا، وتنعي لنا رجولتنا. فمن منّا لم يلعن تقاعسه، ومن منّا لم يحتقر صمته، ومن منّا لم يتمنى لو أن روحه صعدت إلى بارئها من قبل أن يسمع تفاصيل هذا الفعلة الشنعاء. جريمة مكتملة الأركان بلغة أهل القانون، حدثت في دولة العصبة التي ادّعت تفويضاً إلهياً، وقلت لنفسي: لو أنه صدق زعمهم، هل يعني ذلك أن الله - تنزه وعلا - يصبح مسؤولاً عن فعلتهم النكراء؟
لكن من قبل أن نرفع مراسيم العزاء الذي اعتدنا على عقده دورياً كلما أصابتنا العصبة بوابل من سيئاتها، كنت قد سألت نفسي أيضاً: هل تلك هي المرة الأولى يا نائم؟ واقع الأمر إنها ليست كذلك، ولن تكون الأخيرة طالما استمرأنا عجزنا وصمتنا على أفعال وأقوال العصبة ذوي البأس. فالاغتصاب يا سادتي نوعان، واحد معنوي والثاني مادي. وكانت العصبة قد بدأت أصلاً، أولى خطواتها في السير بخيلاء على أجسادنا بتجريب الاغتصاب المعنوي. فمنذ العام 1989م طفقنا نردد وما زلنا نقول إن الجبهة الإسلاموية التي تعددت أسماؤها وتلونت مواقفها، اغتصبت السلطة بالانقلاب العسكري المشؤوم. ومن ثم توالت الاغتصابات في حياتنا بكافة أشكالها المعنوية. وظللنا خلالها نقرأ ونندهش.. نتألم وننسى.. نموت ونحيا، وكأنه ليس بيننا رجل رشيد، يقول لنا كفوا عن لطم الخدود وشق الجيوب. إلى أن مارست العصبة اغتصاباتها المادية فوق أجسادنا.. عندما تأوهت حرائر دارفور، فوضعنا أصابعنا على آذاننا واستغشينا ثيابنا حتى أصابنا وقرٌ لنحو عقد من الزمن. وبدا خلالها كأننا أذعنّا لذرائع المرجفين في المدينة وهم يرددون ترهاتهم، ولم يملوا قولهم: إن ذلك من صنع أعداء المشروع الحضاري، ممن يكيدون للسودان كيداً!
قلنا إن الاغتصاب في ظل العصبة تعددت أشكاله وتنوعت طرائقه. فعندما يقول لنا كبيرهم صلاح قوش إنه سيجز رقابنا ويقطع أوصالنا إن تجرأنا وعارضنا عصبته.. أليس هذا اغتصاب لحقوقنا التي قننها لنا ربّ البشر، ناهيك عن واضعيها من البشر. عندما يقول لنا الرئيس وهو يحاكي صولة الأسد إن من يريد السلطة عليه أن يحمل السلاح ومنازلته إن شاء لها وصولاً.. أليس هذا اغتصاب لرجولتنا. عندما يستمريء صمتنا وخنوعنا ويعاود ذات الرئيس اللغة بعد عقد ونصف من الزمن، (الدايرنا يلاقنا في الشارع).. أليس هذا إمعان في اغتصاب رجولتنا. عندما يخرج إلينا أسد البرامكة نفسه، ويقول تبريرا إن ذنب فتاة الفيديو المجلودة قبل شهور خلت، إنها لم (تركِز) أمام لسعات سياط (قدو قدو).. أليس هذا اغتصاب لشرفنا. عندما يطلع علينا ثالثهم نافع علي نافع بين الفينة والأخرى، ويذر على سمعنا حديث المستحيل مثل (لحس الكوع) في مقام الممكن (تداول السلطة).. أليس هذا اغتصاب لإرادتنا. عندما يأججون الحرب في الجنوب ويقررون فصله نيابة عن أهل السودان.. أليس هذا اغتصاب لمواطنيتنا. عندما يشعلون ذات الحرب في الشرق والغرب لدرجة أصبحت تهدد الوطن بالفناء.. أليس هذا اغتصاب لوجودنا.. يكفي هذا، فقد تعددت الاغتصابات والشرف واحد!
في التاريخ الإنساني التليد أثناء حرب المائة عام بين بريطانيا وفرنسا، كانت هناك (جان دارك) أو عذراء أورليانز التي قتلت حرقاً وهي حيّة، فظلّت نارها متقدة على مرِّ السنين تضيء الطريق للقادمين من بعدها. وقبل نحو نصف قرن من الزمن تقريباً، ثمة سيدة اسمها (روزا بارك) غيّرت مجرى التاريخ في القارة الأمريكية بصمودها الأسطوري على موقفها وتمسكها القوي بمبادئها. ولأن دروس التاريخ وعبره لا تكف عن السريان، فبالأمس أحرق الشاب (محمد بوعزيزي) نفسه تعبيراً عن الظلم، فنهضت الكرامة التونسية من مرقدها ولم يهدأ لها روع، إلا عندما اقتلعت زين العابدين بن علي من جذوره. وبالأمس اعتدى جلاوزة الأمن المصري على الشاب (خالد سعيد) فاستيقظت الكرامة المصرية من مبعثها ولم يهنأ لها بال، إلا عندما خلعت حسني مبارك من كرسيه. فقل لي بربك الذي يؤتي الملك من يشاء وينزعه ممن يشاء، ألا ينبغي أن يكون اغتصاب الشابة صفية فاتحة الكتاب في انتفاضة الكرامة الثالثة في السودان، لا سيّما، وأن المارد الذي تفاخر شعرا ونثرا بالشرف الباذخ، صحا من غفوته فوجد عصبة أراقت الدم على فخذيه!
أيها الناس لست بناصحٍ، وأنا أتجرع قبلكم الحبر سماً. لست بواعظٍ، وأنا اتلظى بينكم القضية جمراً. لست بمرشدٍ وأنا احترق بالمبدأ معكم ناراً. ولكن قولوا لنا كيف ننام ملء جفوننا عن شواردها، وفي واقعنا عصبة سامتنا سوء العذاب. كيف نهنأ بالعيش الكريم، وبين ظهرانينا عصبة تلذذت بضعفنا. كيف نذعن لواقع أليم ونحن سلاسة قوم سطروا التاريخ جيلاً بعد جيل. ألم ندرك بعد أنه كلما تمددت قضية صفية تقاصرت رقابنا، وكلما استطالت قضية صفية انكمشت أجسادنا. وعندما يظهر الحق ويزهق الباطل، فإن الشعوب المتوثبة لن تنتظر من يدلها على الطريق، وأن الشعوب الثائرة لا حاجة لها بقاريء يخبرها عن سفر الخلود!
فإلى متى: تثور العواصم وتقرأ الخرطوم!؟

آخر الكلام: لابد من الديمقراطية وإن طال السفر!
28/2/2011