فتحي الضو

تُعتبر الشخصية السيكوباتية Psychopathic في نظر علماء النفس، من أعقد أنماط الشُخوص التي حصروها خُلاصةً في دراستهم سلوك النفس البشرية. وطبقاً لتفسيراتهم نجد أن السيكوباتيين يُحِبُون السلطة حُباً جماً، لأنهم يرون أنفسهم فوق القوانين، بل يتعمدون تجاوزها دون

يُعرِّف معجم المعاني الجامع (البرغوث) بأنه حشرة من فصيلة البُرْغوثيات، من رُتبة عديمة الأجنحة. لها جسمٌ خفيفٌ مضغوط، به بطن مُتسِعٌ وأطرافٌ مُتخصِّصة في القفز، ورأسُها مُزود بفُكوك قاضمةٍ حادةٍ، وخَرْطوم تمتص به دم الإنْسان أو الحَيوان وتنقلُ به الجراثيم، وهي وثابة 

لا يساورني أدنى شك في أن الذين شاهدوا ذلك (الفيديو) هطلت دموعهم مدراراً بمثلما كان حالي. تلك الأم التي جفَّ الدمع في مآقيها، وما عاد صوتها يقوى على الكلام، وهي تبكي بحرقة وحيدها الطالب الجامعي، الذي وضعت على كاهله الآمال العظام. قالت إنها (تمرمطت في 

على مدى أكثر من شهرين، تواصل اهتمام الرأي العام الدولي بجريمة اغتيال الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي. وقد ظلَّ هذا الاهتمام يتضاعف يوماً إثر يوم، نظراً لأن القضية في خلفية مشهدها المأساوي، تشابكت فيها عدة خيوط جعلت غموضها يزداد وضوحاً، فقد اختلطت

كان نيرون أو (نيرو) الإمبراطور الخامس والأخير في سُلم الإمبراطورية الرومانية، وقد نشأ وترعرع في أجواء غريبة إلى أن وصل للعرش، وما كان ذلك ليتأتى له لولا أن الإمبراطور كلوديوس اتخذه ابناً بالتبني، وكلوديوس هذا اشتهر بالبلاهة الشديدة، مما حدا بعامة الناس استخدام

عُدت أدراجي بعد زيارة امتدت زهاء الثلاثة أسابيع إلى أُستراليا أو (القارة المنسية) كما يطلق عليها البعض، نظراً لبُعدها الجُغرافي نسبياً من بقية قارات العالم. كانت تلك الزيارة بدعوة كريمة من (منظمة سوداناب الثقافية) والتي بدورها تواصلت مع ناشطين آخرين في مدن مختلفة عل

هل ذلك هو الهدوء الذي جسَّد غِلالته الحريرية العاصِفة الشاعر النَحْرِير عالم عباس، في قصيدته المُسماة (صمت البراكين قبل انفجار الحِمم) والتي عبَّرت عن واقع نعيشه حتى كادت أن تنطق. إذ يقول في خواتيمها: