عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

كان هذا العنوان الذي يحمله المقال بعضا من شعار الراحل حسن عمر دندش فحين وقع اختيار قادة الحزب الديمقراطي علي نصر الدين السيد كي يترشح في دائرة الخرطوم شرق الجغرافية  في الديمقراطية الثانية لم يرض هذا الاختيار حسن دندش لرغبته في أن يكون مرشحا في الدائرة باعتبارها منطقة أهله في شرق النيل ولما لم يجد بدا من إثناء القيادة حاول أن يضغط ويؤثر عليها   بأن حشد عددا مقدرا من أهله  تحملهم اللواري ليطوفوا بمنزل الزعيم الأزهري وهم يرددون " دندش .. دندش لن يتنازل"  و " يا دندشنا ...  فيك كنكشنا " ولكن هذه الشعارات لم تؤثر في القيادة مما أوغر صدر حسن دندش فاتخذ قرارا غاضبا بان ترك الحزب وانضم لحزب الأمة " جناح الصادق" لفترة ثم عاد لحزبه الذي نذر كل عمره بعدها لخدمته.
حين تدخل داره الكائنة بحي الرياض بالخرطوم و التي يستأجرها لمزاولة عمله التجاري يلفت نظرك جدرانها المدهونة بألوان علم السودان القديم " الأزرق, الأصفر والأخضر" العلامة المميزة للاتحاديين ويلتف حول عنقك كرم من الضيافة عظيم ظل يرافق الرجل طيلة عطائه في رفقة الأشقاء الاتحاديين .
كان حسن دندش أحد الذين لعبوا دورا كبيرا في الجبهة الوطنية المتحدة التي عارضت نظام النميري بالقلم وبالسلاح ويمثل واحدا من الاتحاديين الذين رافقوا الشريف حسين الهندي في تلك الفترة , وأمثال هؤلاء لا يرون من يماثلهم في سلك دروب السياسة لأنهم يرون في حسين الهندي النموذج والمثال في القيادة والسياسة والكياسة لذلك فقد ظلوا بعد وفاته ينظرون للجميع من أعضاء الحزب بل والأحزاب الأخري قيادات من الصفوف التالية .
ما ظل يميز رفقاء الهندي كثير من الغموض ولعل هذا يمثل العلامة والسر في اختيار الهندي لهم فليس بالضرورة عند الهندي أن تكون ذا علم ومعرفة وثقافة فليس بهذه الصفات وحدها تكون قائدا وزعيما لذلك تجد الهندي يعتمد في كثير من الأعمال علي أمثال دندش الذي لم يكن من أولئك ولكنه يتميز بصفات رأي فيها الهندي مؤهلا كبيرا كي يتقدمهم  وربما تجعل حادثة من كرم الرجل مبررا كافيا لكي يكون ممن يعتمد عليهم في خزينة الأسرار وهذا مذهب يحتاج التأمل إذ كيف يكون المعيار في مثل هذه الحالات ؟. تقول القصة إن دندش كان مضيافا في تلك الدار التي استأجرها في الثمانينيات في الخرطوم شرق ليزاول فيها نشاطه التجاري وكان من كثرة ضيوفه وزواره يستنجد ببائعات الكسرة في السوق العام فلما شعرن بانه  يشتري أكثر ما قمن بإعداده جعلن من قبالة منزله هذا سوقهن الأساسية  .
بعد الانتفاضة كان دندش يري في نفسه أهلا أن يكون مرشحا للحزب الاتحادي الديمقراطي في منطقته شرق النيل بعد أن أعيد توزيع الدوائر الجغرافية علي نحو مختلف إلا أن الاتحاديين في تلك الانتخابات خسروا كثيرا من الدوائر بسبب تعدد المرشحين ومن ضمنها هذه الدائرة التي فاز فيها الطيب النص مرشح الجبهة الإسلامية القومية وخسر فيها مرشحا الاتحادي الديمقراطي حسن دندش والطيب الغزالي وقد ذكر الراحل دندش غير مرة أن مولانا محمد عثمان الميرغني كان وراء الإصرار علي ترشيح الطيب الغزالي في هذه الدائرة دون أن يفكر في التنازل لدندش , وفي الحقيقة تحتاج الرواية للتحقق وشهادة جميع الأطراف فيها.
وذكر دندش في دوائر ضيقة أن فترة الجبهة الوطنية المتحدة خلقت له علاقات وثيقة مع قادة الحكومة الليبية والعقيد معمر القذافي وحين قام مولانا الميرغني بزيارة ليبيا بعد الانتفاضة سأله القذافي عن حسن دندش  فأنكر الميرغني معرفته به وزاد بأنه لا يوجد أحد من قيادات الحزب يحمل هذا الاسم " وهذه الرواية أيضا تحتاج التحقق ".
نسوق هذه الاستدلالات في ذكري رحيل الرجل من باب أنه كان يأخذ علي مولانا الميرغني بعض المواقف غير المناصرة له في دروب السياسة في " حوش الاتحاديين" دون أن يجعل ذلك من الطريقة الختمية خصما فقد رأيتهم وسمعتهم يقرءون  البراق والرواتب في  بيت العزاء مما يعني أن هناك حبالا من المودة تربطه بهم لا أدري هل كسبها في محيط الاتحاديين العريض أم من نسبته للمحس وجدهم الشيخ إدريس ود الأرباب الذي كان مسيده بيتا للعزاء في الفقيد .
لم تقف مواقف الرجل الحزبية عند الميرغني بل امتدت إلي مجموعته التي اختارها وبموقفها المتحالف مع الإنقاذ برئاسة الشريف زين العابدين الهندي وظل مع آخرين يقف مواقف تخالف ما تراه القيادة استمرت بحياة الشريف وزادت حدتها بعد وفاته حتي انتهت باستقالته من المجلس الوطني لأن امثال دندش لا يرون كبيرا بعد وفاة الشريف حسين الهندي .
تقول بعض الروايات إن دندش يحتفظ في خزاناته الخاصة بكل التراث المكتوب والمسموع والمرئي  للشريف حسين الهندي ولكن وفاءه للهندي جعله يحتفظ بهذا الأدب في حرز أمين دون أن يجود به علي الشباب والطلاب عسي أن يكون مدخلا لدراسة في بعض ما دوّنه الهندي وتقصيا في معرفة أبعاد شخصيته خاصة بالنسبة للأجيال الجديدة من ناشئة الاتحاديين ولكن الراجح أن دندش وأمثاله من الذين رافقوا الهندي الكبير ينظرون إليه نظرة فيها كثير من التقدير لدرجة يرون فيها هذه المدوّنات شيئا من التراث الخالد والمخطوطات التي ينبغي أن لا تمس فكل الاتحاديين عندهم دون الشريف حسين الهندي وفي ذلك سمة من سلوك صوفي غريب يأتي في ميدان السياسة بعيدا عن محاريب الطرق الصوفية " بالدرب العديل " .
شاءت الأقدار أن يرزق الراحل دندش بالأبناء فقط دون البنات وبما أنه يكن كبير محبة وتقدير لزعمائه في الحزب الاتحادي الديمقراطي فقد سمّي أحد أبنائه إسماعيل الأزهري هكذا كاملة وأتبعه بآخر يحمل اسم الشريف حسين الهندي , مما يشي بكثير من  معاني الوفاء والتقدير.