جمال محمد ابراهيم

رسالة كتبتها قبل سنوات بعيدة . قرأها الراحل د. محمد عثمان الجعلي، في برّه واستدراكهِ ، ثم رحل أواخر يناير من عام 2016 وترك لي من أمره "حتى". . . وأسىً مهول، فرأيت أن أستعيد قراءتها معك عزيزي القاريء في ذكرى رحيله. . 

هاأنذا أركن ثانية إلى الكتابة إليك ، والسنوات قد تتابعت إلا لكي تأخذ ذكراك أبعد قليلا عن ذاكرتنا، ولكنا نجاهد أن نستعيد حلماً تراءيت أنتَ فيه، بجماع ألوانك

لابد بداية من الإقرار بأن الدبلوماسيين ، ممتهني هذه المهنة التي طبيعتها رعاية التواصل والتعاون بين الشعوب والبلدان، هم بشر مثل سواهمم من البشر، وليسوا فصيلا من الملائكة، تحيط بتصرفاتهم عصمة ربانية ، تجنبهم الوقوع في المزالق الطفيفة أو والموبقات ثقيلات الوزن.

"الصينولوجيا" مصطلح شاع منذ القرن التاسع عشر، إشارة إلى التخصّص في دراسة اللغة الصينية ، ثم توسّع لاحقاً ليشمل التخصّص الأكاديميي مجمل الشئوون الصينية، أدبياتها وسياساتها واقتصادها وثقافاتها. .

لاتختلف الثورة الإيرانية التي قادها الخميني عام 1977- 1978 في بعض جوانبها، عن سواها من الثورات والهبات الشعبية، خاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فوصفها الإعلام بـ"الربيع العربي". لقد جثمت الشاهنشاهية عقوداً طويلة وتوطد الحكم الاستبدادي في إيران،

يعجب الواحد أن يرى كيف استهزأ البعض، وهم جزء لا يتجزأ من النظام الحاكم، بما التزموا به من قيم سياسية توافق عليها أكثر الساسة في البلاد. لا . ليس في البلاد التي نتنفس هواءها وحدها فحسب، بل كسبت هذه القيم والتعهدات، التزاماً واحتراماً في محيطنا الأقرب، وأيضاً في

برعاية الشركة السودانية للهاتف السيار (زين) ، يدشن السفير الروائي جمال محمد إبراهيم روايته الجديدة:

"دفاتر القبطي الأخير"