جمال محمد ابراهيم

كثيراً ما قرأنا في بعض كتابات الرأي، وصفاً لمصر، أنها "الدولة العميقة". ذلك بفهم أن المؤسسية ضاربة جذورها في تاريخ وجغرافيا تلك البلاد، وأن مسيرة تلك الدولة هي مسيرة راسخة. وكان الظنّ أن ثباتها، هو من ثبات نهر النيل، وأن وجودها على الأرض لهو من مثل وجود

طلب مني صديقٌ عزيز قبل شهورٍ، بعض قصائدي ممّا نظمت مؤخراً ، منوّهاً أن أطرافاً في المملكة السعودية ذات صلة بالإعداد لمهرجان الجنادرية في دورته الثانية والثلاثين، ترّحب بأصوات أدبية وشعرية من السودان. وافيته ببعض شعري، لكن أخذتني إنشغالات عديدة بعيداً 

في الأسطر التالية ، أحدث في ذكرى اتفاقية 12 فبراير 1953 ، عن إنشاء وزارة الخارجية السودانية. لم تكن المشروعات الاقتصادية والتجارية وبناء هياكل الدولة من خدمة مدنية وشبكة مواصلات، هي وحدها التي أنشأه المستعمر البريطاني قبيل رحيله في يناير من عام 

هي سيرة تجربة غطتْ مساحات زمنية، تجاوزت العقود الخمسة بقليلِ سنوات، وقد تزيد ، بطول عمر، كما هي مسيرة قلمٍ، طاف في عمق جغرافيا السياسة والصحافة العربيتين، بأميالٍ لا تحصى، وفراسخ لا تُحدّ. جمع الأستاذ الكبير فـؤاد مطـر(م1937م) ، تجربته الثرية بين دفتي

نحن جيل التحوّلات الكبيرة ، بين الحرب العالمية الثانية والحرب العالمية الثالثة الافتراضية.
تلوَّن الإبداعُ في هذه الحقب، فنراه قد تحقق في الفلسفة والفكر والسياسة بألوان قزحية، شملت العالم بتنوع أنحائه، بشراً وجغرافيا، مثلما شملت 

لا بدّ بداية من التأكيد على أمرٍ مُهم ، وأنا أتناول كتاب كتاباً صدر مؤخراً للأستاذة آمنة الفضل، بعنوان "قصاصات: ما تبقى من دمع"، الصادر عن "دار المصوّرات للنشر والطباعة والتوزيع" في الخرطوم عام 2017. ذلك إني أبتدرً مقالي عن ذلك الكتاب

عكفتُ وقبل عدّة سنوات، على ترجمة مذكرات السيدة البريطانية "كليتونة"، سادنة "بيت السودان" الثقافي التاريخي في مجمع "روتلاند قيت" السكنيّ بلندن، في السنوات الوسيطة من القرن العشرين. أسفت أن بقيت تلك الترجمة قابعة في أضابيري زمنا.