23 مارس 2019
(1)
بين انتفاضتي السودان الجزائر قواسم مشتركة، تتبين واضحةً، بما يحيلنا على الوقوف من زاوية تختلف عن التي رأينا فيها مسار تلكم الأحداث في البلدين، وكدنا أن نصف الحال هناك بأنه موسم ربيع جديد في البلدين. لقد أشار عزمي بشارة، في مقال له عميق الدلالات، إلى ضرورة أن يستفيد الحراك السوداني من دروس تجربة الربيع العربي، الذي هبّ على مصر وتونس وليبيا. غير أن الملاحظ، في حالتي السودان والجزائر، وفوران الشوارع ضد الحكم الاستبدادي فيهما، أن للاستبداد قرون استشعار عالية الحساسية، وأن للنظامين في البلدين قدرات من المناورة، بما يمكنهما تجاوز ذلك الربيع الذي يهدد بقاءهما، وأن في وسعهما إبدال ذلك الربيع إلى موسم شتائي كاسح.

(2)
تكتسب الأنظمة الاستبدادية شيئاً من المناعة من تعاقدات ناعمة وغير مرئية، مع أطرافٍ خارجية، تلهمها الصمود أمام أيّ مواسم ربيع تتهددها. تلك التحالفات الخفية تتصل بتوافقٍ بين أجندات خارجية أصحابها ذوو بأس، تتحقق مع أجنداتٍ داخليةٍ في تلك الأنظمة الاستبدادية الهشّة. لا نعجب إن رأينا تباين رد الفعل الأميركي تجاه انتفاضتي السودان والجزائر، مقارنة برد فعل الإدارة الأميركية تجاه نظام فنزويلا، على سبيل المثال. إن رئيساً يجازف ببذل أقصى ما لديه لفصل جزء من بلده، تنازلاً لما تطلبه منه أطرافٌ دولية قوية، لجدير أن تُبارك له تلك الأطراف بقاءً مستداماً في كرسيّ رئاسة بلاده، حتى وإن بلغ استبداده وطغيانه ما بلغ، وقال الشاعر قديماً: عين الرضا عن كل عيبٍ كليلة، بل هي مغمضة تماماً.

(3)
لعل ما بدا لنا في حالتي السودان والجزائر هو تطابق مسلك النظامين، وتلاقيهما حافراً بحافر، وكأنّ كلاً من النظامين يستأنس بما يفعل النظام الآخر، لابتداع ما يعينه على محاصرة الاحتجاجات ضد بقائه. لاحتواء تلكم الانتفاضة، غير طاغية السودان، وبعد ثلاثين عاماً من حكم باطش، إلى تبديل رئيس وزرائه، وإلى اقتراح مؤتمرات لحوار زائف، وإلى تعيين وزارة جديدة، تبادل فيها الأشخاص مواقعهم لا أكثر... ذلك تمرين انتهى إلى اصطناع موسم شتاء، قصد منه إلغاء موسم الربيع الذي انتظم البلاد، عبر ترتيباتٍ تطيل عمر الاستبداد، وتبطل مفاعيل الانتفاضة على نظامه.
في الجزائر يقيل الرئيس، على الرغم من قدراته الجسدية المحدودة، رئيس حكومته، ويقترح
"تكتسب الأنظمة الاستبدادية شيئاً من المناعة من تعاقدات ناعمة وغير مرئية" مؤتمراً لحوارٍ شبيه بما اقترح عمر البشير في السودان، ويعدّ لصياغة دستور جديد للبلاد، مثلما فعل البشير أيضاً... هذه باختصار حالة من اكتساب مناعة، تبطل مفعول الانتفاضات، وتعزّز بقاء أنظمة تعتاش من الفساد السياسي واستدامتها، وتعمد إلى إطالة عمرها، وإن تجاوزت أعمار طغاتها الثمانين عاماً.

(4)
قدّم عزمي بشارة نصائح لاحتجاجات بعض الشعوب العربية على حكامها القابضين على أحوال بلدانهم عقوداً طويلة، كما في السودان وفي الجزائر، لكنّ دروس الربيع العربي السابقة أنصت إليها الطغاة القابعون في كراسيّهم، قبل أن تنصت إليها شعوبهم المغلوبة على أمورها. تعين أولئك الطغاة أطرافٌ في المجتمع الدولي، تشتري مصالحها من أنظمة استبدادية متأكلة، مقابل غض الطرف عن طغيانهم واستبدادهم وتجنيهم على الحقوق الإنسانية لشعوبهم. في مواجهة ربيع شعوبهم، يصنع أولئك الطغاة المستبدّون، في المقابل، شتاءات طغيانهم الطويل.

نقلا عن العربي الجديد