أقرب إلى القلب:

(1)

جلستُ إلى مُحدّثى، وهو مِمّن خبروا تطوّر فنِّ الغناء في فضاء المدن الحضريّ، فأفضى إليّ بحديث طويل تحاورنا حوله، عن فن الغناء والتطريب أوان بداياته الأولى، فــــــــــي "أم درمان" و"الخرطوم". قال مُحدّثي الخبير، مطلقاً للسانه العنان، ومُفسراً بعض ما لم أكن أعلم:
- أحـدّثك عن فنّ الغناء وقد بدأ مُتدرّجاً، من نمط الإنشاد وإطلاق الدوبيت في كلام منظوم، إلى نوعٍ من الغناء، أكثره لا يخرج إن أدّاه الرجال أو النساء، عن تعظيم الشجاعة ومدح الأبطال. يوصف ذلك الانشاد بأنه لإثارة الحماس وشحذ الهمم، لا أكثر. ليس في المنظوم المُغنّى والمُنشد، من عواطفٍ تتخلل ذلك النظم، ولا لواعج مَحَبةٍ بين رجلٍ وامرأة، يُعبّر عنها. ذلك أكثر ما شاع في مُدُن الوسط النيلي ، وأطرافه البعيدة. شيء يتسق والتنافس الحاد، الذي قد يبلغ حدود القتال الدامي بين المجموعات القبلية. أحدثك عن سنوات الحكم الاستعماري في حقبة سمّاها الناس والمؤرخون: "التركية السابقة" (1820م-1885م). .
قلتُ لمُحدّثي الخبيـر :
- قرأتُ شيئاً عن ذلك، في كتاب "تاريخ الخرطوم" لمؤرّخٍ شبه مجهول، إسمه أحمد أحمد سيد أحمد، نُشر في مصر في ثمانينات القرن العشرين، وهو يحكي في بعض فصوله، عن حياة اللهو والعبث في الخرطوم، خلال الحكم التركي الذي يسميه السودانيون "التركية السابقة"، وهي فترة العقود الستة من القرن التاسع عشر الميلادي، بعد غزو محمد على باشا للسودان في عام 1820م.


(2)
- أراك وقد أغرقتني في التاريخ يا سيدي، فيما أردتك أن تفيدني عن مدارس الغناء والإطراب في السودان، وتوجهاتها خلال حقبة الاستعمار في النصف الأول من القرن العشرين. .
لم ينفعل مُحدّثي الخبيـر، بل جاءني صوته هادئاً واثقا:
- حلمك يا صاحبي. . إسمعني: لقد فتح القرب الجغرافي مع مصر، أشكالاً لتأثر السودانيين بحركة الإبداع هناكـ، وأكثر تجلياته كانت في مجال الأدب، وفي مجال الفن والغناء. .
ثمّ اسنطرد مُحدثي قائلاً:
- في العقد الثاني من القرن العشرين، ظهر شعراء شعبيّون، إلى جانب شعراء ينظمون الشعر بالفصحى، خاصة في مواسم الأعياد ومناسبات المولد النبوي الشريف كلّ عام. كتب يؤرّخ لتلك الفترة ، صاحب كتاب "نفثات اليراع" المؤرّخ الشعبي محمد عبد الرحيم، وحكى عن شعر الغناء باللغة المحكية، في عشرينات وثلاثينات القرن العشرين.. عرف مجتمع الخرطوم- والخرطوم هي العاصمة التي استحدثها ذلك الحكم التركي الاستعماري- أواسط سنوات القرن التاسع عشر، أشكالا من الاحتفالات ، ظهرتْ فيها مجموعات تقدم أنواعاً من الغناء والطرب، جلّه بالقرع على الطبول مصحوباً بأصوات وتصفيق.


(3)
أطرق صاحبي الخبير مليّاً، فاهتبلت السانحة بمداخلة، أخرجه بها، من التاريخ إلى زماننا الحاضر ، وقلت:
- كنا نتابع في صبانا، برنامج "أغنيات الحقيبة "، صباح كلّ يوم جمعة، فأكثر ما يدهشنا في بعض غناء "الحقيبة"، هو الصوت الأنثوي لمطربٍ حاد الصوت، يرافقه في الغناء، "كورَس" من رجال ذوي أصوات غليظة خشنة. رابني الأمر، فسعيتُ أسأل وأراجع في ذلك من بين أصدقائي، من حسبته أعلم مني في شأن الغناء، لكن لم أظفر بما أريد. .
تهللتْ أسارير مُحدّثي الخبير، وعلتْ وجهه ابتسامة، وقال:
- إنَّ ذلك الصوت الذي سمعتموه وأطربكم، هو صوت رجلٍ حقيقي إسمه "زنقـار"، لكنه يستعير صوت الأنثى في أداء بعض أغانيه. .
سألتُ صاحبي الخبيـر، مستنكراً:
- كيف لي أن أتثبت أن ذلك الصوت، هو صوت رجل، لا صوت امرأة. .؟
إتكأ صاحبي الخبير على كرسيّه، ثمّ طفق يشرح :
- إنّ ذلك المُغني أيها الفتى، شبّ صبياً في ذلك الحيّ، غربي مدينة "أم درمان". درس الصبي في "خلوة" شيخ الحيّ، ودرس القرآن واللغة العربية، فحسُنتْ مخارج نطقه للحروف، إلى جانب حسن صوته في التلاوة . إنه وإنْ كان من أسرة عريقة معروفة في مدينة "أم درمان"، لكنه لم ينل حظاً لمواصلة تعليمه.
لمّا كبر، مالَ إلى الغناء، وانخرط مرافقاً مغنية في مدينة "أم درمان" إسمها "رابحة تُـم تُـم"، لا يُعرف عن سيرتها كثير شيء، فعلّمته طرق الغناء وأسرار الإطراب، فصار من ضمن "الكورَس" الذي يخرج معها في حفلاتها في المدينة، وجلّ أفراده من النساء ، عدا "فضل المولى زنقـار"، وقد كان فتىً أسمراً وسيما، وله موهبة في الغناء. من "رابحة" تلك، تعلم وأجاد فن الغناء بالصوت الأنثوي المستعار، وهو ما يُعرف عند أهل الموسيقى بـصوت "جواب القرار". برزتْ الأصوات النسائية، تُغني في الحفلات وفي العلن ، في أربعينات القرن العشرين وخمسيناته. من بين هذه الجماعة من النساء: "فاطمة خميس"، و"مهلة العبادية" . . ثم "عائشة الفلاتية" و"منى الخير"، وسواهنّ، ممن لحقن بعصر الإذاعة والتلفزة . .


(4)
أفاضَ مُحدّثي عن "رابحة تُـم تُـم" تلك، أنها كانت تخرج إلى حفلاتٍ تقيمها في أنحاء "ام درمان"، فيرافقها "زنقـار" بصوته الأنثوي المستعار، ولا يطلبون صوته الذكوري الخشن، وإلا خالف أصوات "الكورس" النسائي.
قلتُ لمُحدّثي:
- إني سمعت أنّ "زنقـار" هلكَ مقتولاً ، وهو في شرخ شبابه، أوائل خمسينات القرن العشرين. . !
أرسل مُحدّثى بصراً حزيناً ناحية الحيّ السكني العريق، الذي خرج منه الفتى المُطرب "زنقــار"، وقال:
- لقد بكتهُ المدينة، بعد أن غدرَ به صديقٌ له، طعناً بخنجرٍ قاتل. .
قلتُ، وأنا ألملم ذهولي :
- ولكن ما ذنب الفتى فتهلك روحه، وهو مطرب ساحر، متعدّد الأصوات. .؟
قال محدثي، مستهلاً شرحه المستفيض لعبقرية المغنّي "زنقــار:
- دعني أشرح لك. . للصوت البشري طبقات متعدّدة تتراوح بين الحاد والغليظ.. والمحظوظ من المغنيين من يملك تلكما الطبقتين ، فيراوح بينهما في تدرّج سلس في الأغنية الواحدة ، أو يطوّع صوته الحاد في أغنية ، أو يطوّعه بالغليظ الخشن في أغنية أخرى. في توصيف الموسيقيين للأمر، يقولون عن الصوت الغليظ الخشن أنه "صوت القرار"، والصوت الحاد عندهم هو "جواب القرار". وعن التدرّج بين الصوتين، أحيلك لسماع نجمة لبنان "فيروز" ، فتسمع "القرار" و"جوابه" منها، في نشيدها عن مدينة "القدس" ، عروس المدائن. . من نظم الشاعر منصور الرحباني.
- أنعشت ذاكرتي بذكرك "عروس المدائن" أيها الخبيـر، وقصة الغناء باللغة العربية الفصحى. لقد علمت أن الفتى "زنقـار"، برع في أداء أغانٍ نُظمت باللغة العربية الفصحى. .
- ذلك حديث يطول. . فهل أنت منصتٌ لحكاياتي. . ؟
- كُلي آذان يا صاحبي. .


(5)
لمعتْ عينا مُحدثي الخبيـر بزهوٍ ، وهو ينبؤني عن "زنقــار":
- أقول لك عن أمرين، رأيتهما ميّـزا غناء الفتى "زنقــار". أولهما ما عُرف عنه من موهبة فذّة في تلحين القصيد، وتقعيده بآلة الكمان ، وذلك أمرٌ استجدّ في زمانه، تأثراً بالتخت" المصري المُتقدم في هذا المجال. .
أما الأمر الثاني، فهو أنّ للفتى قدرة عالية في انتقاء ما يرغب في تلحينه أو أدائه، من القصائد المنظومة بالعربية الفصحى. سبقه في ذلك المجال، الشاعر الفنان خليل فرح، إلا أن "خليلاً" في اختياره من الشعر العربي، أنشده إنشاداً صوتياً، ولم يُخضع القصيد للحنٍ تعالجه ألاتٌ موسيقية. لكن "زنقـار" اختار قصيدتين من شعر الشاعر اللبناني إبن "كفـر شيـما"، في جبل لبنان : "إلياس فرحات"، والذي كان يقيم وقتها في البرازيل. ليس واضحاً كيف وصلت القصيدة للفتى "زنقـار" ، لكنه أبدع في تلحينها وأدائها بصوت " الـقــرار" الغليظ، لا بجوابه في الصوت الأنثوي المستعار ، فكسبتْ تلك الأغنية شهرة واسعة في السودان وفي أنحاء العالم العربي، خاصة وأنّ "زنقـار" قام بتسجيلها في اسطوانة حجرية لدى شركة سورية . تلك هي أغنية " عروس الروض". ولقد كتب صحفي سعودي، إسمه "سعد الحميدين"، موثقاً مسيرة هذه القصيدة، ، في صحيفة "الرياض" السعودية، بتاريخ 8 نوفمبر 2014م ، وأثبت أنّ أوّل من تغنّى بهذه القصيدة، هو المطرب السوداني "فضل المولى زنقار"، في ثلاثينات القرن العشرين الميلادي ، ثم تغنّى بها أيضاً في السودان، المطرب عبد العزيز محمد داؤود. وقد تغنّى بها في مصر، المطرب عبد العزيز السيد. وأعيدك أيها الفتى لتراجع ما كتب الأكاديمي الموسيقار د. كمال يوسف، في دراسة له بعنوان شعر الفصحى والموسيقى والغناء فى السودان، أن "زنقـار" قام بتسجيلها عام 1939م ، في اسطوانة عند شركةٍ إسمها "ســودوا" في سوريا. أورد بعض أبيات القصيدة هنا: .
يا عروس الروض يا ذات الجناحْ يا حمــامـــه
سـافري مصحــوبة عند الصبــــاحْ بالســـلامـــه
واحملـــي شوقَ محــبٍ ذي جــراحْ وهُـيــــامــه
ســـــافري من قبل يشتد الهجيـــــر بالنـــــزوحِ
واسبحي ما بين أمواج الأثــيــــرْ مثل روحــــي
فأذا لاح لكِ الروضُ النضيـــرْ فاســـتريحـــي

(6)
لقد أذهلتني هذه المعلومات عن ذلك الفتى العبقريّ ، بقدراته تلك، وفي بيئة لا أعدّها مُحفّـزة لتقديم إبداعٍ بهذا المستوى الرفيع. لولا ما سمعته منك موثقاً، لكنتُ حســـبتها من غناء أهل الحجاز أو أهل العراق . .
ضحك مُحدّثي الخبير، وقال:
- نعم لقد طارت الشهرة بأغنية "عروس الروض"، من الفتى السوداني "زنقار"، فبلغت أرجاء الوطن العربي. إلتقطها في الحجاز مُغنٍ عبقريّ في مدينة جدة، إسمه "حسن جــاوة"، ومنحها روح ألحان الحجاز. وعنهُ تغنّى بها في سنواتٍ لاحقة، بعضُ المطربين السعوديين الكبار، منهم "طلال المدّاح" و"محمد عبده"، والفنان "عبادي الجوهر". . لكن ما يؤكد حسن انتقاء "زنقــار" لقصائده التي تغنى بها ، هو تلحينه أغنية ثانية لـ"الياس فرحات"، عنوانها "حبيبـي يا حبيبـي"، تغنّى بها بلحنٍ هاديء وبـ"صوت القــرار" الذكوري الغليظ، يصاحبه في أدائها كورس من الرجال، وعازف على آلة الكمان. .


(7)
قلتُ لمُحدثي الخبير :
- يعجبني اختراق أغنية مثل "عروس الروض"، يتغنّى بها مطرب سوداني في أواخر ثلاثينات القرن العشرين، ومن نظم شاعر لبناني، تطبع أسطوانةً في دمشق، فتخرج من الخرطوم إلى عواصم عربية أخرى. أعجب أن لا أرى أغنية سودانية بعدها، تحدث اختراقاً شبيهاً، فيما الاتصال والتواصل صار أيسر هذه الآونة بالوسائط الحديثة.
وافقني الخبير، وأضاف :
- في حكاية تردّدت ولا نجد لها توثيقا مؤكداً، أنّ "زنقــار" قبيل وفاته بقليل، تغنّى بقصيدة "عروس الروض" في صالون الفنانة المصرية "زوزو ماضي"(914م-1982م) في القاهرة، فزاد في ختام الأغنية "سيكوينسيا"، أو بما نسميه في السودان "الكَسْـــــرَة"، مقطعاً بلغةٍ عامية يقول : "يا حلاة زوزو، الله فوق زوزو.." ، وذلك حين هبّت تلك الممثلة وهي صبية في عقدها الثاني، لترقص رقصاً بديعاً، على إيقاع الأغنية. .


(8)
ولكن نرى في انتقاء تلك القصيدة، ما يعزّز من ذائقة "زنقــار" البديعة، وتذوقه للقصيد العربي . وأقول لك أن اختياره قصيدة للشاعر السوداني الصاغ "محمود أبوبكر" المشهور بالنسر، وعنوانها " إيه يا مولاي إيه" ، وهي من ألحان الموسيقار السوداني إسماعيل عبد المعين، لقيتْ حظاً واسعاً من الشهرة، حين تغنّى بها في مطلع أربعينات القرن العشرين. لقد أثبت ذلك، الباحث السوداني الموثق الإستاذ "معاوية يس"، في سفره الثمين "من تاريخ الغناء والموسيقى في السودان"، الصادر في جزئين عن مركز عبدالكريم ميرغني الثقافي بأم درمان، في عام 2012.


(9)
في مطالعتي لدراسة الدكتور كمال يوسف، المحاضر في كلية الموسيقى والدراما بجامعة السودان، في عام 2017م، عن شعر الفصحى والغناء في السودان، والتي أشرنا إليها عاليه ، أوضح أن غناء مطربنا "فضل المولى زنقـــار" ، يقع ضمن "المدرسة الفنية الأولى" في الغناء السوداني ـ وفق تصنيف اعتمده الموسيقار السوداني الكبير "الفاتح الطاهر"، وتعتبر هى الأساس الذى قامت عليه ثقافة السودان الموسيقية الحديثة. . إن المطرب السوداني "زنقـار"، أحدث اختراقاً بغناءٍ يحمل طابعاً سودانياً ، في أنحاء الوطن العربي ، بقصيدة نظمها شاعر لبناني ، فوصلت القصيدة - وإن لم يصل لحنها كاملاً- إلى الحجاز والشام ومصر في أحاء الوطن العربي. من المحزن أن لا يحفظ التاريخ ذلك الحق الأدبي لمغنٍ ســـودانيٍّ شاب، رحل مغدوراً في عشريناته، إسمه "زنقــــار". .


الخرطوم – 31/12/2017
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.