جمال محمد ابراهيم

قامت الدولة المهدية الإسلامية في السودان، في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي، وملكتْ استقلالها بعد أن أنهت الحكم المصري التركي في البلاد الذي امتد منذ عام 1820 إلى 1885. رفعتْ هذه الدولة رايات الجهاد، لتوسيع بيضتها ونفوذها شمالاً وشرقاً وغرباً. وألّبت تلك المساعي، وقد صحبتها طموحات جامحة، على

من غرائب المهنة الدبلوماسية وعجائبها ، أنه قد لا تتاح لك فرصة للتعرّف علي زملائك في المهنة الدبلوماسية عن قرب ، فلا أنت تراهم ولا هم يرونك وجهاً لوجه ، فيما أنتم تتبادلون العمل في أصقاع فيها القريب وفيها البعيد . فيها تباين وفروق بين حياة فيها يسر وأخرى فيها عسر، تزيد وتنقص في المقارنة بين بلد 

لن أحدّثك عن قرامشي ولا عن الجاحظ ولا عن إدوارد سعيد ، ولا عن كارليل وسواهم ممن أوردت أسماءهم، فالقاريء الذي قرأ ما دبّجت من كلام عن شخصي ، لا عن مساهماتي الأدبية والدبلوماسية، يدرك أن كتابتك محض انفعال موشّى ، باستشهادات استعراضية ، فحسب. لكأنّ من ضعف حجّة صاحبها، مسعاهُ الفطير 

ما حسبتُ أنّ الصّور التي طافتْ بذهني عن أفاعيل نظام "الإنقاذ" المباد بالدبلوماسية السودانية النبيلة، وما كتبتُ اختصاراً عن نماذج من بعض تلك الأفاعيل، أن تثير تلك الكتابة غضب أزلام "الإنقاذ" التعساء. كان ظني- وأنا آخر المتشائمين- أن الفئة الباغية ، قد تتراجع عن بغيها، وتجهر بالاعتذارأو تنزوي إلى بياتٍ لا 

ما تعودت أن أخاطب أشباحاً أو أشباه أشباحٍ، فتلك قد تكون مهمّة من لا تشغله الأمور الأهمّ، وإني وأيم الله ، ما لي من حاجةٍ عند أحد ، وما لي وقت أصرفه فيما لا يعود بنفع عليّ أو على الناس . كنت اعشق الكتابة منذ الصغر ، وزدتُ عليها بعد زيادة معارفي في دراستي الجامعية، وفي عملي في مصلحة الثقافة تحت قيادة

ما الذي طاف بذهني وأنا انصت لقرارات لجنة إزالة التمكين عن وزارة الخارجية ..؟ رأيتُ مثلما يرى النائم مُعلّمي الذي درسني اللغة والأدب الإنجليزي في مدرستي الثانوية، محمد عثمان بابكر ، بملامحه الهادئة وشاربه الكث وصوته الرخيم . بعد أن هجر التدريس والتحق دبلوماسياً بوزارة الخارجية.

ينظر المتابعون بشيءٍ من الإشفاق إلى الحال التي آلت إليها تطورات الأوضاع في السودان، فيما البلاد تكمل عامها الأول، بعد الحراك الثوري الذي أسقط نظاماً سلطوياً تقاسمه الإسلامويون مع العسكريتاريا. لم تسلم الثلاثون عاماً التي أدار فيها السودان الإسلامويون، لم تسلم من خلافات عاصفة بين المكوّنين، العسكري