غيريغوري يفيموفيش راسبوتين شخصية حقيقية تختلط فيها القداسة بالمجون والفساد والواقع بالاسطورة ولقب راسبوتين في اللغة الروسية ارتبط بالفسق والدجل كما تزامن مع انهيار الإمبراطورية الروسية ونهاية حكم عايلة رامانوف التي استمرت في الحكم زهاء ثلاث قرون.

خلد لظاهرة غريغوري راسبوتين الروائي وليم ليكيه في روايته راسبوتين الراهب المحتال وكولن ويلسون في راسبوتين وسقوط القياصرة وغيرهما من كتاب إضافة لميءات المقالات والدراسات حول ذلك الفلاح الماجن الذي كان يسرق الخيول ويمارس المجون الي ان وصل الي عاصمة الإمبراطورية الروسية سانت بطرسبورغ في العام 1903م ثم الي القصر الإمبراطورية في العام 1905م.
وصل وهو يحمل مسوح الرهبان وجاذبية نادرة وقوة جسمانية هائلة إضافة لسمعة قوية بأن لديه المقدرة علي شفاء المرضي واجتراح المعجزات وهو ذلك الشخص البسيط غير المتعلم.
وجدت فيه زوجة الإمبراطور نيكولاي الثاني آخر اباطرة الروس, حفيدة الملكة فكتوريا ضالتها في شفاء ابنها المصاب بسيلان الدم الهيموفوليا وقد استطاع الراهب المحتال أن يعالج الطفل وريث العرش المريض وبذلك ملك قلب الامبرطورة وعبرها وصل الي قلوب نساء الأمراء والنبلاء والطبقة المسيطرة وبذلك الشكل أصبح الإمبراطور وحاشيته تحت رحمة سطوة الكاهن الفاسد الذي استولى علي قلوب النساء وملك عقولهن الي ان صارت له كلمة في البلاط وصولا الي التأثير علي أخطر قرارات الإمبراطورية..

تزامن ذلك مع مرحلة تاريخية خطرة أحاطت فيها الحروب بروسيا والاضطرابات والتململ والضيق ورياح التغيير في داخلها وصولا الي اندلاع الحرب العالمية الاولي ومع انشغال الامبرطورة بشؤون الحكم في أجواء عاصفة.... انفرد راسبوتين بالامبرطورة وأصبح يدير الأمور من وراء ستار ولم تجدي تحذيرات واحتجاجات الأمراء والقادة والمشفقين نفعا في تنبيه الحاكم الي خطورة الوحش الذي تسلل الي عرشه الي ان فاض الكيل فقام الأمير فيليكس ياسوبوف زوج بنت اخ الامبرطورة واثنان من الأمراء في مؤامرة محكمة لاغتياله لانقاذ القصر. ....باغتيال الراهب الدجال الماجن بشكل تراجيدي وبعد ملحمة غير معهودة من مقاومة الموت قام بها الراهب الذي قاوم السم والضرب والسحل وحتي الرصاص الي ان تم اغراقه شبه ميت في نهر النيفا,,, لم تعمر أسرة رامانوف في الحكم...تنبأ راسبوتين باغتياله في خطاب للقيصر قال فيه إن سيتم اغتياله ومن ثم سيسقط حكم ال رامانوف ويتم اغتيال الأسرة المالكة علي يد الشعب الروسي. ..كان ذلك في ديسمبر 1916م بعدها بعدة شهور قامت ثورة فبراير 1917م ثم اعقبتها الثورة البلشفية في أكتوبر 1917م وبعدها قام البلاشفة باغتيال القيصر وجميع افراد عائلته في مدينة يكاترينبورغ وبذلك انتهي عهد الإمبراطورية الروسية ليبدأ عهد جديد مختلف تماما.
هذه الرواية التي يختلط فيها الواقع بالاسطورة تعبر عن تحلل وتفكك اعتي الامبرطوريات من الداخل وتاكلها عندما ينخرها الفساد فتصبح سهلة الاختراق عندما يتملكها الغرور بالقوة والعزة بالاثم وعندما يصيبها العمي بفعل الظلم والطغيان. ...
وهكذا يعلمنا التاريخ بأن العرش يمكن أن ينهار بفعل ذبابة. ..من الذي كان يظن بأن دولة مثل الاتحاد السوفيتي يمكن أن تنهار بتلك السهولة بوجود اقوي جيوش واقوي استخبارات العالم... الجيش الاحمر..والكي جي بي الرهيبة.....ان لفي التاريخ لعبر ودروس لذوي الالباب...
يمكن لراسبوتين ان يعود بأشكال مختلفة وفي أزمنة مختلفة ولأسباب مختلفة وفي واقع تاريخي مغاير إلا أن عودته دائما ما تعطي مؤشرات ذات دلالة تستحق التامل.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.