الكثير من الناس عندما يصلون الي مراكز ادارية مرموقة يحسبون ان المؤسسة العامة التي يعملون بها قد اصبحت ملكية شخصية لهم ( شخصية و ليست خاصة) يستطيعون ان يفعلوا فيها ما يريدون دون التعرض لاي محاسبة ناهيك عن العقاب. لذلك نجدهم يتغاضون عن الاخطاء الادارية الجسيمة التي ترتكب في تلك المؤسسات و التي يتوارثها المدراء و الرؤساء صاغر عن كابر. مثل اولئك الناس لا يهتمون بالتطوير او التدريب و رفع القدرات الا بما يتوافق مع رغباتهم و مصالحهم الشخصية . لذلك نجد الأخطاء الإدارية في مؤسسات الدولة تتزايد بدلا من ان تتناقص او  تزول. تتفاقم تلك المشاكل في حالة تدهور حال الخدمة المدنية كما هو الحال في السودان و في حالات وصول اشخاص لا يستحقون المناصب و لم يأتوا اليها عبر التدرج و الترقي المهني و انما لاعتبارات لا تمت للكفاءة بصلة. المصيبة ان تلك الامراض انتقلت الي الكثير من الجامعات الحكومية بشكل يشبه الوباء رغم ان العمل الاداري بالجامعات يعتبر مشكلة و ليس نتيجة مكتسبة بسبب الترقي او النجابة و الكفاءة. تقود مثل تلك الادارات الي انعدام الكفاءة في الكثير من تفاصيل الخدمة المدنية و نتناول هنا تدني مستوي الخطاب الحكومي و مستوي الركاكة المصاحب له و ابتعاده عن الاسلوب المهذب في مخاطبة الجماهير مما يبعد المسافة بين المواطن و الدولة و يجعله يشعر بان الحكومة تتعامل معه بعدوانية و تسلط منتهجة اسلوب التخويف و الزجر. للتأكد من ذلك دونكم المخاطبات الحكومية و خطابات المطالبات المليئة بالوعيد و الغلظة اضافة لركاكة اسلوب التقارير الحكومية و سوء كتابة محاضر الاجتماعات و عدم مقدرة الموظفين علي المتابعة و التمييز بين الاهم و المهم و غير المهم.يدل ذلك ليس علي تخلف الأداء بإدارات العلاقات العامة بالمؤسسات الحكومية و انما ايضا علي تخلف العقلية الادارية و عدم تخلصها من الخطاب الشمولي السلطوي في تعاملها مع المواطن و لا اقول الاستعماري لان الانجليز و حسب الكثير من الدلائل كانوا لطفاء في الخطاب و يحملون " وش القباحة" لأبناء جلدتنا او لأبناء عمنا من الشمال. هذا الامر يحتاج للمعالجة عبر التدريب المكثف حول كتابة الخطابات و المراسلات و التقارير الحكومية و اكتساب المهارات اللازمة لذلك الغرض المهم. تطور النظم الادارية الحديثة جعل تلك المهارات معيارا للحكم علي كفاءة العاملين و الباحثين عن العمل و رصيدا يضاف لسمعة المؤسسة و يدخل في تقويمها. الكتابة مهارة ضرورية في التعبير العام و في كفاءة مستوي الادارة و بالتالي تعتبر من التحديات الرئيسية التي تواجه مؤسسات الدولة، مما يستدعي وضعها ضمن الاولويات.  انظروا لاي برنامج تدريبي متطور حول كتابة الخطابات و المراسلات و التقارير الادارية و ستجدونه يشتمل علي موضوعات في غاية الاهمية مثل فاعلية الاتصال الاداري باستخدام مهارة عالية في الكتابة من اجل التواصل مع مختلف المستويات الادارية و مع الجمهور. كما يشتمل علي مكونات الخطابة و المراسلة و تطوير المهارات الفنية فيها. لا تهمل تلك البرامج التنبيه بانواع المخاطبة و ضرورة الاخذ في الاعتبار الصياغة المناسبة الجذابة و المؤثرة. يراعي في الخطاب العام ضرورة توظيف تكنولوجيا المعلومات في اتباع خطاب و كتابة تقارير تتميز بالثراء المهني و العمق و المصداقية و التاثير الايجابي. من المفيد التنبيه الي ان البرامج التدريبية في هذا المجال يجب ان تشتمل علي وسائل الحصول علي المعلومات و كيفية تحليلها و الحكم عليها و من ثم  استخدامها و توظيفها . يؤدي ذلك اضافة للكفاءة و الثراء المهني الي التصالح بين الدولة و المواطن و زيادة الثقة بالمؤسسات العامة التي تعتبر مفقودة الان ، لدرجة ان أي مواطن يود التوجه الي مؤسسة حكومية لاخذ حق مشروع و واضح وضوح الشمس لا يفعل ذلك قبل البحث عن من يعرفه هناك لمساعدته في اخذ الحق او اكمال الاجراء دون مشقة او اهانة او اللجوء الي أساليب أخري غير حميدة.