احتلت إفريقيا خانة افقر الفقراء منذ أن نافست امريكا اللاتينية على الانقلابات العسكرية ففازت بالرهان ولكنها خسرت روحها وانطوت على فقرها ومرضها وأوبئتها  جالسة في مؤخرة العالم وبين يديها " قرعة " الشحاذة لتقبل العطايا من الجميع.
كل من يريد ان يجدد نظامه الهاتفي يتساءل اين يلقي بالجهاز القديم وألف من يدله على السودان أو أفريقيا الوسطي. ومن كان عنده كومبيوتر  سعة 248  عفى عليه الزمن يتخلص منه بإهدائه لبلد أفريقي يرى في ذلك كرما ولطفا من "البوانا" العظيم. والبوانا هو السيد  الابيض العظيم في لغات البانتو تقابلها كلمة "توباب" في  لغة الولوف  وهي  كلمة استحقار. وكان البوانا يعود  إلي أفريقيا كلما انفرط  عقد الامن  في دولها حديثة الاستقلال فكان ظهور الجنود البلجيك والفرنسيين  يلقي الرعب في قلوب العسكر الافريقي المتمرد فيلقون إلى الأرض ما وضعوا على رءوسهم من  تلفزيونات الناس المنهوبة ويولون الأدبار مطلقين صيحات التحذير لبعضهم البعض من ان البوانا قد وصل.
واخيرا سئم البوانا من الهرجلة الافريقية فقامت فرنسا الحنون بفك الارتباط بين عملتها والفرنك الافريقي الذي ظلت تدعمه بما يعادل خمسين بالمائة من قيمته الاسمية واوعزوا لمنظمة الوحدة الافريقية (الاتحاد الأفريقي فيما بعد) ان تتولى التدخل نيابة عنهم. وفي ذلك الوقت كان السودان  وموريتانيا من أعتى المعارضين لما كان يسمى قوة التدخل الإفريقي باعتبارها أداة استعمارية للتشويش على دول القارة.  أما الآن فقد تغير الموقف السوداني من النقيض الى النقيض واصبح السودان يعض على تلك الاداة الاستعمارية بالنواجذ مرددا بطريقة الاطفال :اريد هذه ولا اريد تلك.وتلك هنا تعني قوات الأمم المتحدة وهي نفس الامم المتحدة  التي اسهمت اعظم الاسهام في تحرير أفريقيا (بما فيها السودان من ربقة الاستعمار وهي نفس الأمم  المتحدة التي ساهمنا بجنودنا في قواتها لحفظ  السلام في الكونغو حيث استشهد بعضهم في مدينة متادي –ميناء الكونجو الرئيسي- وصاروا في عداد  شهداء الحرية في افريقيا.
لكي تقوم المنظمة بذلك الدور الجديد كان عليهم تسليحها وتزويدها باللوجستيات كمعدات النقل ومعدات الاتصال ولكن شيئا من ذلك لم يحدث فقد انتهز الاوربيون الفرصة للتخلص من نفاياتهم وإلقائها في المستودع الأفريقي الكبير فتبرعت لنا المانيا بمائتي سيارة جيب عسكرية.أليس ذلك كرما منقطع النظير؟ ولكن اصبر لتعرف بقية القصة فان تلك السيارات كانت من مخلفات الحرب العالمية الأخيرة وزيادة على ذلك فانها لاتعمل بالليل او بصريح العبارة ليست مزودة بمصابيح ومع ذلك كان على منظمتنا ان تتقبلها شاكرة وتبحث لها عن جراج يأويها.
يمثل هذا النمط الجديد تطورا لا يسر الخاطر في علاقات أفريقيا بالعالم فقد صاروا ينظرون الينا  كمستودع لنفاياتهم والواقع أن كثيرا من دول القارة يقبل لنفسه ذلك الدور باعتبار أننا دول صحراوية ولا يضيرنا أن ندفن للناس نفاياتهم في هذه الصحاري الشاسعة التي حبانا بها الله دون أن يؤثر ذلك على سلامة البيئة ونظافتها في قارتنا. ومهما يكن فانه ليس مشرفا لنا أن نكون عامل نظافة العالم.
متى تنهض أفريقيا وننهض معها من بؤرة الفقر والتخلف؟ يوم تبدأ القارة في صنع الأشياء بدلا من استهلاكها.
يوم توجد تقسيما اقتصاديا للعمل يقيم صناعاتها حسب الموارد ويضمن لتلك الصناعات سوقا قارية تمتد عبر القارة كلها إلا حيث تتوفر ميزة نسبية تغني عن الاستيراد.
وبالتأكيد يوم تقتنع القارة وطلائعها المثقفة إن كل شيء ممكن وان الله لم يختص الجنس الأبيض بالعلم والمعرفة دون كل الأجناس.
 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.