تاج السر عثمان بابو

جاء مسيرة ما يسمي ب "الزحف الأخضر" يوم 14 /12 كحلقة جديدة في مسلسل المخطط لاجهاض الثورة والفترة الانتقالية ، وهولا ينفصل عن النشاط المتواصل منذ اسقاط رأس النظام في 11 أبريل 2019 ، وقفز اللجنة الأمنية بانقلابها علي السلطة ، بهدف قطع الطريق أمام وصول الثورة لأهدافها، وتمت 

للحزب الشيوعي السوداني تجارب واسعة في الصراع من أجل استقلاله السياسي والتنظيمي والفكري ، من أهمها تجربة الصراع بعد انقلاب 25 مايو 1969 ، ولأهمية هذه التجربة في الظروف الراهنة، نعيد نشر هذه الدراسة عنها.

نسلط الضوء في هذه الدراسة علي سمات وخصوصية نظام الرق في مملكة الفونج أو السلطنة الزرقاء( 1504 – 1823 م)، ومعلوم أن تجارة الرقيق اتسعت بشكل كبير من القرن السادس عشر الي القرن التاسع عشر ، أي في فترة السلطنة الزرقاء ، وهذا التوسع كان مرتبطا بتاريخ الرأسمالية الحديثة التي يؤرخ لها بالقرن السادس عشر ، وكان من العناصر 

كما طائر الفينيق تنبعث الثورات في المنطقة العربية، فقد تزامن مع الثورة السودانية نهوض الحركة الجماهيرية التى تصاعدت منذ انفجار الثورات في المنطقة العربية : تونس، مصر، اليمن ، سوريا، ليبيا، والتي امتدت حاليا لتشمل: الجزائر، العراق ، لبنان ، وايران ، وامتداداتها في العالم كما في : حركة " السترات الصفراء" في فرنسا ، والاكوادور