تاج السر عثمان بابو

لا زال النظام يترنح تحت نيران المظاهرات والاعتصامات والوقفات الاحتجاجية والاضرابات والمؤتمرات الصحفية لقوى المعارضة السودانية التي كشفت عجزه التام عن تقديم أي حلول للأزمة الاقتصادية والمالية والسياسية التي تعيشها البلاد، بل أصبحت أكاذيبه وتناقضاته مفضوحة 

في تطور جديد خرجت الالاف في مدن وقري وأحياء البلاد يوم الخميس 24 يناير في المواكب السلمية التي دعا لها تجمع القوي الموقعة علي ميثاق "الحرية والتغيير" ، عبرت عن اتساع وعمق ثورة شعب السودان التي بدأت تكسب كل يوم مدن وقرى وأحياء وقوى وفئات اجتماعية

منذ اندلاع ثورة شعب السودان التي استمرت أكثر من شهر أصبح النظام الفاشي الدموي في حالة ارتباك وتفكك ، رغم التهديد والوعيد بالقصاص وقطع الرؤوس وكتائب الظل ، واستشهاد أكثر من 50 مواطن ، وجرح المئات واعتقال أكثر من 1500 ، الا أن الثورة اتسعت

خرجت الالاف من جماهير الشعب السوداني في أكثرمن 13 مدينة داخل السودان في مظاهرات سلمية تجاوزت 35 مظاهرة ، اضافة لمظاهرات الأحياء والخارج ، استجابة لدعوة تجمع المهنيين والقوي السياسية لموكب الرحيل ، وقد واجهتها السلطة الفاشية الدموية بالقمع 

سجلت أم درمان العاصمة الوطنية للسودان أمس 9 يناير ملحمة بطولية إضافة إلي ارثها وتاريخها النضالي ، فقد استطاعت ثورة جماهيرها التي فشل الرصاص أن يطفىء نارها ، أن تتقدم بثبات جسارة في معركة استمرت حوالي خمس ساعات إلي أن وصلت لهدفها بتوصيل مذكرة

يواصل شعب السودان مقاومته الباسلة للنظام الفاسد ، ودخلت الاحتجاجات اسبوعها الثالث بموكب الأحد 6 يناير الذي دعا له تجمع المعارضة السياسية والمهنية الذي انطلق من الخرطوم من عدة مواقع " شارع السيد عبد الرحمن وابوحمامة ، وباشدار وبري" والتي تعرضت لقمع مفرط