تاج السر عثمان بابو

بعض الكتاب والمؤرخين الذين تناولوا نشأة الحركة السودانية للتحرر الوطني ( الحزب الشيوعي فيما بعد) ركزوا علي الأثر الخارجي باعتباره الحاسم ( دور التنظيمات الشيوعية المصرية)، وقللوا من أهمية نشأته المستقلة وهوّيته السودانية، بطبيعة الحال لا نهمل تفاعل السودان منذ القدم 

أشرنا في مقال سابق بعنوان : " الماركسية وأثر الثقافة والهوّية في التغيير" ، إلي أن الماركسية لا تقلل من أهمية العامل الثقافي في التغيير، في تناولها للعلاقة بين المادة والوعي (أو الواقع والفكر)، أشارت الماركسية إلي أنه صحيح أن المادة سابقة للوعي ، لكن للوعي استقلاله النسبي 

تهل علينا الذكري الخامسة لهبة سبتمبر 2013 والبلاد تعيش أسوأ من الأوضاع التي أدت إليها ، وبعد هبة 16 يناير 2018 التي نقلت الحركة الجماهيرية إلي مستوي متقدم في منازلة النظام ، وتصاعد نضال الحركة الجماهيرية ضد سياسات النظام الاقتصادية والقمعية والتدهور المستمر

أشرنا في مقال سابق إلي تجربة النظام في الحوار والاتفاقات ونقض العهود والمواثيق بهدف إطالة عمره ، وهذا نابع من السياسات التي خبرتها جماهير شعبنا منذ أكثر من 29 عاما، ومن طبيعة نظام الرأسمالية الإسلاموية الطفيلية الذي ما جاء الا لينسف استقرار البلاد والحل السلمي الذي

أشار انجلز في مؤلفه "انتى دوهرينغ " (1877) : أن الماركسية تحولت إلى علم باكتشاف المفهوم المادي للتاريخ ونظرية فائض القيمة التي كشفت سر الاستغلال الرأسمالي .

كانت تجربة 29 عاما من حكم نظام الرأسمالية الطفيلية الإسلاموية وبالا علي البلاد، فمنذ سطو الجبهة الإسلامية علي السلطة بانقلاب 30 يونيو 1989م، خاض النظام حربا شعواء علي الشعب السوداني وقواه السياسية والنقابية، وتم تشريد واعتقال وتعذيب الآلاف من المواطنين

يصادف يوم 16 أغسطس 2018 الذكري 72 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني ، ونسلط الضوء في هذا المقال تجربة توجه الحزب نحو القطاع التقليدي أو المعيشي أو الريف السوداني لبناء الحزب والتنظيمات الديمقراطية واتحادات المزارعين.