عن مركز الدراسات السودانية صدر كتابان جديدان, الأول تحت عنوان "حروب الترابي" , والثاني  تحت عنوان "الصحافة السودانية  والأنظمة الشمولية", يتناول الكتاب الأول  السيرة  الذاتية  للترابي  من منظور تحليلي  يتناول شخصية ومسيرة الرجل  السياسية والفكرية كمجدد لحركة الإخوان في السودان , وكصانع  لحدثين  هامين في تاريخ السودان  اولهما حل الحز ب الشيوعي السوداني في ستينات  القرن الماضي وهو إنقلابه الأول علي الديمقراطية , وثانيهما  صناعته  لأكبر ماساة  يعيش السودان  حتي الان بإنقلابه  المعروف علي الديمقراطية عبر الحركة العسكرية  التي  خطط لها ونفذها  وقادها  حتي اطيح به في معركة  الصراع علي السلطة  بينه والبشير .
  اما الكتاب الثاني وهو الصحافة السودانية في ظل الأنظمة  الشمولية  فيتناول مسيرة هذه المهنة  منذ  الحكم البريطاني وحتي الإستقلال مرورا بثلاثة انظمة عسكرية هي عبو د والنميري  ثم نظام  الإخوان المسلمين الذي صنعها  فعاد وكتم انفاسها  حتي قضي عليها  تماما, يتعرض الكتاب عبر معايشة  تاريخية  حول كيف تعامل  نظام  17نوفمبر  مع الصحافة  وكذا  نظام النميري , ثم نظام الإنقاذ  الذي   وضعها   تحت رحمة جهاز الأمن  يفعل بها مايشاء.