في 28 نوفمبر 2011 ، كتبت تحليلا اقارن فيه بين السيدين الصادق المهدي "مالك" حزب الأمة ومحمد عثمان الميرغني "مالك" الحزب الإتحادي الديمقراطي الذي اطلق عليه صفة "الأصل" تمييزا عن إنشطارات حزبية اخري اخذت صفات مختلفة , ولكن كلها كانت تسعي ان تلغي سجله التجاري عن الحزب التاريخي .


قلت يوم يومذاك إن الأول يفكر ,ويؤلف الكتب ,ويحاضر, ويشارك في المؤتمرات الإقليمية والدولية ويقدم الأوراق في شتى شئون السياسة ,والفلسفة ,والاقتصاد والفن والرياضة والتراث,والثورات, ولكنه لا يحّول أفكاره إلى افعال مادية تعبّر عن خطابه المكتوب والشفاهى معا وليتطابق قوله مع فعله ,وقلت ان الصادق المهدي كتاب مفتوح تستطيع قراءته سطرا سطرا ,وتستطيع ان تتبع تناقضاته واحدة تلو الأخري ومواقفه المتقلبة موقفا اثر موقف, بينما الميرغني هو صندوق اسود ضائع في أعماق محيط متلاطم موجه, ويحتاج إلى مجهودات خارقة للعثور عليه أولا ثم فك شفراته ثانيا.

الصادق المهدي كثير الكلام والتصريحات وصانع لايفتر للمبادرات وعاشق متيم بإجتراح المصطلحات ,وحريص بشدة علي ترقيم افكاره حتي صارت تلك عادة عنده, فالرجل منذ ان عاد من بريطانيا في مطلع ستينات القرن الماضي بعد ان انهي دراسته هناك وهو منهمكك في إجتراح المصطلحات السياسية حتي يومنا هذا ويكون مسرورا ومبتهجا حين يري الصحف والقنوات الفضائية تتداول مصطلحاته بدءا بالسندكالية وإنتهاء بوجع الولادة ,وبوخة المرقة هذه التشبيهات الجنسية الغريبة التي لاتليق بمن في سنه.

اما الميرغني فهو قليل الكلام بل شحيحه , لا لفكر عميق يضن به على الآخرين ولكن لحرب متصلة مع المعرفة والتحصيل , وإذا حاول ذلك مرغما فأن السامع له لا يخرج من مفيد او غير مفيد وعليك وحدك يقع عبء التفسير ويتخلل ذلك ضحكات مجللة قد يعقبها خروج متعمد عن الموضوع كله إذا كان جليسه صحافي خصوصا,ومن ملا حظاتى طوال سنوات عملت فيها صحافيا في صفوف التجمع الوطني الديمقراطي الذي كان الميرغني رئيسه انه سريع لإختفاء والظهور كأشباح المغارات المهجورة في الأساطير الشعبية ,وخلال سنوات التجمع الوطني الديمقراطي كان الإجتماع يؤجل لساعات تصيب الأعضاء بالملل حتي يحضر سيادته ,وعند إقتراب سيارته المرسيدس من مقر التجمع الذي كان سفارة للنظام ومنحه اسياس افورقي للمعارضة تدب الحركة وسط مرافقيه ويفتحون له بوابة المقر لتدخل سيارة الزعيم فيتسابق "مشاريع الخلفاء " لفتح الباب له فينزل وكأنه رئيس جمهورية وليس زعيما مناضلا للمعارضة .

ومما يحكيه بعض المسئولين الأريتريين وكانوا يتضايقون من ذلك عندما يوحي اليهم اشارة دائما بإعداد إستقبال رسمي له بدراجاته البخارية حتي استراحة كبار الض ,ومن حكايات سمعتها من مسئول اريتري كبير مقرب من الرئيس اسياس افورقي انه ذات مرة طلب منهم اجتماعا سريعا مع الرئيس لأمر هام ,وحسب بروتوكول القصر الرئاسي طلبوا منه ان يشرح لهم هذا الأمر الهام حتي يبلغوه الي الرئيس لأن جدول لقاءاته مزدحم ,غير انه رواغ في ان يشرح لهم "الأمر الهام" واصر علي ان يلتقي الرئيس فقط ,فأستجيب إستحياء لطلبه وحددوا له مواعيد فما هو الأمر الهام الذي اخفاه علي المسئولين ذلك موضوع الحلقة
القادمة ؟


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.