غربا باتجاه الشرق

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


طالعت قبيل أيام مقالاً ساخطاً للاستاذ عبد المحمود الكرنكي، رئيس تحرير (الصحافة) الغراء، حمل عنوان (سفيرات السودان). أبدى الكرنكي حزنه لكون وزارة خارجيتنا تضم فقط ثماني نساء بدرجة سفير، وهو رقم ضعيف مقارنة بالدول الاخرى. كتب الكرنكي: (أن المرأة السودانية مصابة بإعاقة، وغير مسموح لها ب "رخصة قيادة بعثة دبلوماسية"، فهي من الطيور الماشية، حرامٌ عليها الطيران)!
قفزت الى ذهني على الفور فقرة من كتاب (منسى) للراحل الطيب صالح. وفيها يصور صديقه المصري المشاغب، منسى، وهو يصعد المنصة ويصرخ مدافعاً عن بلده: "مصر وراءها حضارة اربعة آلاف سنة". وعندما عاد الى كرسيه سأله الطيب صالح: "لماذا قلت اربعة آلاف سنة، فحضارة مصر عمرها سبعة آلاف سنة"؟ هنا اضطرب منسى، وضرب أخماسا في أسداس، ثم قال يخفف من فداحة الخطأ: "بس أربعة آلاف برضهم حلوين"!
وقد ساغ لي ان أحذو حذو المصري، صديق الطيب صالح، فأقول للكرنكي: "لا تحزن يا صاحبي، ثماني سفيرات برضهم حلوين"!
ولكنني عندما حاولت ان استدعي الى الذاكرة اسماء السودانيات اللائي تسنمن مقام السفارة، بدا لي أن هناك دائماً (هيصة) و(هيلمانة) تعقب كل تعيين او ترشيح لسفيرة سودانية لتمثيل السودان في الخارج. وربما كان ذلك هو السبب الذي حال دون التوسع في تسفير النساء (اي جعلهن سفيرات).
قبل فترة اندلعت الحرب العالمية الاسفيرية الثالثة في المواقع الالكترونية السودانية. حيث رأيت المعارضين والمعارضات من أبناء وبنات الحركات المسلحة وغير المسلحة، المناهضة لنظام الانقاذ، يأخذون بتلابيب بعضهم البعض. سبب العراك هو السفيرة نادية محمد خير عثمان، التي كانت تعمل ضمن بعثة السودان في الامم المتحدة بنيويورك. وكانت الحركة الشعبية قطاع الشمال قد اصدرت قراراً بتعين زوجها الاستاذ أنور الحاج ممثلاً للحركة بالولايات المتحدة. وقد حمي وطيس الخلاف يومها حول جواز ان يكون ممثل الحركة الذي (يناضل) لاسقاط الحكومة زوجاً لسيدة مهمتها الاساسية ان (تجاهد) لتلميع وجه النظام!
اقترح أحد المعارضين، ويبدو انه يمت بنسب للبصيرة ام حمد، ان يطلّق المناضل الثوري زوجته السفيرة الكوزة، ثم يتم توزيع ابنائهما بين الحركة الشعبية والحكومة. ولكن الله سلّم، وساد العقل. اذ علمت لاحقاً ان السفيرة تركت وظيفتها من خلال الصيغة الادارية التي تعرف ب (اجازة من غير مرتب)، وغادرت نيويورك!
وعندما تم تعيين الاستاذة أميرة داؤد قرناص سفيرة للسودان في روما، قامت الدنيا ولم تقعد، بعد ان اتضح ان السفيرة هي في واقع الامر زوجة لوزير الخارجية الاستاذ على كرتي. ولكنني عندما وقعت على السيرة الذاتية للسفيرة، وتفحصتها بعناية، وجدت ان المؤهلات العلمية والخبرات العملية التي حصلت عليها هذه السيدة تفوق مؤهلات وخبرات وزير الخارجية نفسه بما لا يُقاس. بل وقد بدا لي انه لو كان هناك إنصاف، وكانت المناصب تجري على الحجا، لصارت هذه السيدة وزيرة للخارجية، ولأصبح بعلها قنصلاً في واغادوقو!
أما الدكتورة فائزة حسن طه، فقد اعتزم وزير الخارجية السابق الدكتور مصطفى عثمان(تسفيرها)، فأطلع صديقه الاستاذ ادريس حسن، رئيس تحرير (الرأي العام) وقتها، على نيته. وفي مسعى لجس النبض ورصد ردود الفعل اطلق الوزير بمعونة ادريس (بالونة اختبار) في شكل خبر، نشره في صحيفته، جاء فيه ان هناك اتجاه لتعيين السيدة المذكورة في منصب السفير!
وقد ثبت بعدها ان السودانيين لا يصلح معهم نظام بالونات الاختبار. حيث مر الخبر مرور الكرام، فلم تحدث اية ردود فعل. وهكذا قام الوزير-بعد ان اطمأن ووضع في بطنه بطيخة صيفي- باستصدار قرار التعيين من رئاسة الجمهورية. وهنا ارتجت الدنيا وضجت الاوساط، تتحدث عن المحسوبية والمحاباة في تعيين الوزير ل (قريبته) في بعض الروايات، و(زوجة صديقه) في روايات اخرى.وما لبثت السفيرة أن هجرت سفارتها في أوتاوا، وعادت الى السودان، حيث انتظمت في عملها السابق بجامعة الخرطوم.
غير أنني أحمل في هذا الصباح الممراح خبراً طيباً لحبيبنا عبد المحمود الكرنكي، لعله يخفف من وطأة حزنه لقلة عدد السفيرات، واقتصاره على ثمانية فقط كما ذكر في مقاله. الخبر هو أن عدد السيدات الفضليات اللائي يشغلن درجة السفير في وزارة الخارجية عشرة، لا ثمانية. وهن: عايدة عبد المجيد، رحمة صالح العبيد، أميرة داؤد قرناص، إلهام شانتير، سوسن عبد المجيد، نادية جفون، مها أيوب، شهيرة وهبي، أحلام عبد الجليل، ونادية محمد خير.
وبحسب منطق وتعبير المصري منسى، صديق المرحوم الطيب صالح، فإن عشر سفيرات (أحلى) بغير شك من ثمانية!

نقلا عن صحيفة (السوداني)