د.عبد الله علي ابراهيم

لم أعرف لمَ وجد منصور  في ندوة الشارقة في أبريل المنصرم في عقائد المحجوب في الثلاثينات في أن هوية السودان الغالبة عربية إسلامية في السودان مدعاة للهزء

ونأتي هنا إلى بيت القصيد من ورقة منصور في مؤتمر الشارقة العلمي في أبريل المنصرم. فسخر منصور من عقيدة المحجوب حول الهوية العربية الإسلامية السودان

رأينا في الحلقة الماضية أن منصور خالد ومحمد أحمد محجوب سواء في النظرة للقومية السودانية من وجوه ثلاثة. فهما، أولاً، وإن اعترفا بحضور لأقوام غير العرب المسلمين

قدم منصور خالد لمؤتمر (الحداثة وصناعة الهوية في السودان: استذكار الستينات والسبعينات ) بالشارقة في أبريل 2015 ورقة عن الهوية السودانية عرض فيها ضمن ما عرض

    ظل فكر الدكتور عبدالله علي ابراهيم في العقود الأخيرة مكرساً لقراءة الواقع السوداني والعربي والافريقي سياسياً وثقافياً واجتماعياً والبروفيسور ابراهيم أستاذ التاريخ الافريقي بجامعة «ميسوري»

(نقل الناعي رحيل الدكتور القانوني أكولدا ماتير عن دنيانا في يوغندا. وهذه كلمة كتبتها في 2000 في مناسبة تقلد الدكتور أكولدا ماتير عمادة كلية قانون جامعة الخرطوم.

تنعقد منذ حين محكمتان في ولاية الخرطوم لمحاكمة متهمين بالردة عن الإسلام لا صدى لهما على رادر صفوة الرأي والمعارضة. فمَثَل أمام محكمة أم بدة عبد القادر الدرديري